درجات علم التمريض

يوجد مستويات عديدة للممرضين تختلف طبقاً لعدد سنوات الدراسة والدرجة العلمية الحاصل عليها فمنهم من يحصل على شهادة الثانوية العامة في التمريض ، وهناك من يجتاز الدورات التمريضية ، وهناك من يحصل على الدرجة العلمية الدبلوم في التمريض والتي يحصل عليها من خلال الدراسة سنتين في المعاهد ، وهناك من يحصل على درجة البكالوريوس بعد أن يجتاز أربعة سنوات من الدراسة الجامعية .

درجات علم التمريض

 ومن أهم الدرجات التي يحصل عليها أثناء ممارسته لتلك المهنة :

الممرض المساعد

وهم الممرضين الحاصلين على دورات متخصصة في المجال وتكمن وظيفتهم في أنهم يقومون بمساعدة المرضى على ممارسة الأنشطة اليومية ، ومتابعة حالة المرضى والحرص على تقديم العقاقير الطبية لهم في موعدها المحدد .

الممرض المرخص

وهم تلك الذين يمارسون مهنة التمريض وذلك بعد حصولهم على مرحلة الدبلوم ، لهم بعض الواجبات المحددة التي يجب على كل منهم مراعاة تنفيذها ، فيقدمون كل سبل الرعاية ، ومتابعة مدى استقرار الحالة الصحية وقياس ضغط الدم والسكر ، كما أنه يقدم النصح والإرشاد لرعاية المريض .

الممرض القانوني

وهو الذي يمارس مهنة التعليم وهو الحاصلين على الدرجة العلمية البكالوريوس ولهم بصورة مباشرة بالمريض وملاحظة الأعراض ومساعدة جميع أعضاء الفريق الطبي .

الممرض الممارس

يشمل هذا النوع من الممرضين الحاصلين على شهادة دراسات عليا ، تلك الممرضين يحصلون على صلاحيات كثيرة في التعامل مع المريض .

تخصصات التمريض

وفي الآونة الأخيرة ومع تطور التمريض أصبح يضم العديد من التخصصات المختلفة وبالتالي يتمكن الطلاب اللذين يلتحقون بالدراسات العليا في تخصص محدد من أجل تطوير ذاتهم والارتفاع في السلم الوظيفي ، ومن أهم تلك التخصصات والتي يمكن للطالب التخصص بها بعد اجتياز مرحلة البكالوريوس وهي كالتالي :

الطوارئ والحوادث

يهتم هذا المجال في التمريض بأفضل الطرق للتعامل مع المرضى بمجرد دخولهم المستشفى ، كما أنهم يتدربون على تنظيم المرضى عند دخولهم المستشفى وتحويلهم إلى أقسام محددة داخل المستشفى سواء الحالات الحرجة أو الطوارئ ، كما أن تمريض الطوارئ يجب أن يتم إعداده على مستوى عالي وذلك لأنه يحدد القسم الذي يدخل عليه الحالة .

تمريض طب الأسرة

يحصل الطالب في هذا التخصص على جميع المعلومات التي تساعده على توفير خدمات الرعاية الصحية لكل أفراد الأسرة ، ويقوم بالتشخيص الحالات وعمل الفحوصات الطبية ووصف العقاقير المناسبة ، وتطبيق بعض الاختبارات ، وبالتالي فيصبح الممرض في هذه الحالة قادرا على تقديم للمريض الرعاية الطبية المتكاملة .

تمريض الكلى

يصبح الممرضين في هذه الحالة قادرين على التعامل وتقديم الرعاية لمرضى الكلى ، وإجراء تشخيص مبدئي للمريض ، وتوعية المرضى لفهم ما يعانون منه تقديم للمريض الأدوية بشكل مناسب ، ويمكن تحديد التخصص بشكل أدق سواء غسيل الكلى عند الأطفال أو الراشدين .

هل دراسة التمريض صعبة

تعتبر دراسة علم التمريض باعتباره من أهم العلوم التي يهتم بها العديد من الأفراد فهي عملية في غاية السهولة لمن يفضلها ويقوم بدراستها حباً في ذلك وكلاً من يرى في علم التمريض ما هي إلا مساعدة المريض وهو أيضاً يحصل على مقابل مادي وليس ذلك فقط بل أنه ينال الأجر والثواب من الله عز وجل .

ولكنه على العكس يعتبر هذا الأمر صعب جداً ولا يمكن تحقيق نجاحاً كبيراً فيه في حالة عدم رغبة الفرد في ممارسة تلك الوظيفة ، وبالتالي تعتبر ممارسة مهنة التمريض هي عملية ذات وجهين فهي سهلة وصعبة في نفس الوقت حيث أنه عندما يحب الشخص المجال ، وبالتالي تعتبر دراسته سهلة عليه وبالتالي يتميز الفرد بمواصفات تساعده على ممارسة علم المريض ، ولكن يجب الإشارة إلى أن التمريض من المجالات الشاقة التي تحتاج إلى جهد ومثابرة ومع أن الفرد سوف يواجه بعض العقوبات ، ولكنه مع رغبته وتميزه بتلك المواصفات يمكن أن يواجه تلك العقبات ويستطيع أن يتخطاها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى