انواع التكاثر اللاجنسي

التكاثر نوعين مختلفين ذلك الذي يسمى بالتكاثر الجنسي الذي تقوم فيه عملية التكاثر بشكل طبيعي بالصورة الطبيعية التي جبل عليها بوجود كل من ذكر وأنثى ، ثم تقوم بعد ذلك عملية التكاثر ، أما التكاثر اللاجنسي هو عبارة عن قيام كائن واحد بإنتاج خلايا جديدة سواء كانت أنسجة أو جراثيم جديدة تتشابه في تكوينها مع الكائن الأصلي بصورة لا يمكن تفريقها عن الكائن الأصلي ، وهو لا يحتاج في تكوينه إلى وجود كل من ذكر وأنثى كالتكاثر الطبيعي بل يحتاج إلى كائن واحد منهم فقط ، وفي هذا التكاثر لا تريد تلك الكائنات اهتمام كالكائن الأصلي ، كما أن تلك الكائنات كثيرة التواجد وذلك يرجع لكونها لا تستطيع التكيف مثل الكائنات الأصلية .

انواع التكاثر اللاجنسي

التبرعم

مثل فطر الخميرة مثلا وهو الذي ينتمي إلى الكائنات الوحيدة الخلية وهي عبارة عن كائنات متكونة فوق الكائن الأصلي ، وفي تلك المرحلة تكون الخلية قسمين ويسمى الإنقسام الميتوزي ، قسم يتواجد في الخلية ذاتها وآخر يرحل خارج النواة ، لكنه يكون على اتصال دائم بالخلية الأصلية ذاتها ، ليستمد منها تكوينه الأصلي .

وكذلك الإسفنج وهو الذي ينتمي إلى الكائنات المتعددة الخلايا ، ويكون ذلك بانقسام الخلايا البينية إلى برعم صغير ، ويكون لهذا البرعم نفس تكوين الكائن الأول ليصبح بعد ذلك كائنا لذاته .

الانشطار الثنائي

ويكون ذلك في الحيوانات والنباتات على السواء خاصة الأولية منها ، ويكون ذلك في نوعين من الظروف المختلفة ، النوع الأول ما يسمى بالظروف المناسبة والمثال على ذلك الأميبا ، وفي ذلك النوع تنقسم نواة الأمبيا إلى خليتين مختلفتين لكل خلية خصائص خاصة بها ويكأنها كائن مستقل بذاته وليس له علاقة تربطها بالكائن الأصلي ، ويكون مدة كل ذلك ثلاثون دقيقة من يوم إلى ثلاثة أيام مثلا .

والنوع الثاني من الظروف يسمى بالظروف المعقدة ، وفي ذلك النوع تكون الأمبيا به متقسمة داخل غلاف مستقل خاص بها ، ويسمى هذا الغلاف بالغلاف الكيتيني ، ثم تخرج بعد ذلك من ذلك الغلاف عندما تكون في حالة أفضل ، لتنقسم الأمبيا الواحدة في ذلك النوع إلى عددا من الأمبيات الصغيرة داخل هذا الغلاف الكيتيني .

التوالد البكري

لذلك التوالد البكري نوعين مختلفين فهناك نوع يسمى التوالد الذي يتكون بصورة طبيعية ، في كل من القشريات والنحل ، أما ما يحدث في الضفادع وبعض أنواع نجم البحر ، فذلك نوع مختلف يسمى بالتوالد الصناعي وذلك عن طريق الحرارة مثلا أو الكهرباء أو ما يسمى بالإشعاع .

التجدد

وذلك يكون بصور متعددة لكل صورة هيئة خاصة عن غيرها ، فمثلا ما يسمى بتجديد ما تم فقده من خلايا في ذلك الكائن كالتعرض إلى تلف بعض أجزاء الديدان والهيدرا ، ونوع آخر يكون بتقسيم الكائن الأم إلى أقسام متعددة ويحمل كل قسم ناتج عن هذا الكائن خلايا جديدة ، مثل البلاناريا ونجم البحر ، أما الجمبري يقوم بتعويض الجزء الذي تم فقده من جسده فقط ، دون أي استخدامات أخرى وكذلك بعض أنواع البرمائيات ، وبعض أنواع الفقاريات مثلا تستخدم التجدد في جعل ما أصيبت به من أنواع الجروح المختلفة تضمد ، وذلك يكون في بعض أنواع الجروح الصغيرة فقط سوءا في الأوعية الدموية أو الجلد مثلا .

التكاثر باستخدام الجراثيم

ويكون ذلك في عيش الغراب وكل من السراخس والطحالب ، وفي تلك الحالة تنمو بطريقة مباشرة لتكون بعد ذلك العديد من أنواع الجراثيم الذي تنتمي إليه .

الحيوانات والتكاثر اللاجنسي

التكاثر في حد ذاته هو العامل الأول في جعل الكائنات الحية على قيد البقاء ، فمثلا الحيوانات التي تم انقراضها كالديناصورات وغيرها في مرحلتها الأخيرة توقفت عن التكاثر مما أدى إلى انقراضها وعدم بقائها على قيد الحياة كغيرها من الكائنات الأخرى ، فالفرق بينهما أن الديناصورات توقفت عن عملية التكاثر والحيوانات الأخرى لم تتوقف لذا بقيت على قيد الحياة ، ويختلف كل ذلك عن طريق عدة أسباب منها الحجم على سبيل المثال ، في مقارنة سريعة بين كل من الفيل الذي يقوم بوضع مولود واحد في العام ، وحيوان الكلب والأرنب مثلا الذين يقومون بوضع العديد من المواليد في العام الواحد وكل ذلك يرجع إلى الفرق بين كل من الفيل والأرنب من حيث الحجم ، فحجم الكائن الحي سببا من الأسباب التي تؤدي إلى بقائه أو انقراضها .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى