الهدهد

ينتمي الهدهد إلى الطيور التي تقع ضمن فصيلة الهدهديات ، ويرجع أصله إلى جنوب إنجلترا ، وهو طائر ذات مظهر جذاب وفريد من نوعه لما له من معجزات ، حيث تم تم ذكر الهدهد في القرآن الكريم مع سيدنا سليمان عليه السلام .

المظهر الخارجي والحجم

الهدهد هو طائر ذو مظهر غريب يتراوح وزنه بين 47 و 87 جم ،  يتراوح لون جسمه ما بين  البني والوردي ، ويتراوح طوله بين 26 و 28 سم ، لديه أجنحة مخططة بالأبيض والأسود يبلغ مقاس جناحيه من 42 – 46 سم ، وعندما تطير في الجو تكون أجنحتها واسعة ومستديرة ، ويتكون ذيل الهدهد من اللونين الأسود والأبيض ، ويوجد أيضًا على رأس الهدهد قمة مزهرية ( العرف ) ذات لون بني يميل أحيانا إلى الوردي يقوم بفردها عندما يكون مثاراً ، وتصبح على شكل مروحة لفترة وجيزة ، ويبلغ طولها حوالي 5 سم ، وله أرجل رمادية اللون .

التغذية

يميل الهدهد إلى البحث عن الطعام بشكل فريد ، ويبحث عن أرض مكشوفة أو نباتية يمكن أن يوجد العلف عليها ، ويتكون نظامه الغذائي الأساسي من الحشرات ، والعناكب ، والضفادع ، والمواد النباتية مثل البذور ، والتي يحصل عليها عن طريق النقر في الأرض بمنقاره الطويل في بعض الأحيان يقوم بتناول التوت .

الهجرة

لا يميل الهدهد إلى التكاثر في المملكة المتحدة ، ومع ذلك ، يمكن أن يصل حوالي 100 طائر خلال فصل الربيع على أساس الهجرة السنوية ، فيهاجر الهدهد شمالًا إلى أوروبا من إفريقيا ، ويهبط على الساحل الجنوبي لإنجلترا ، وعادة ما يصل الهدهد إلى المملكة المتحدة في أواخر أبريل ومايو ، وعلى الرغم من أنه يمكن رصدها سنويًا في الجنوب الغربي في مارس ، ويمكنك أيضًا العثور على الهدهد في الخريف بين أغسطس وأكتوبر ، كما ينتشر الهدهد في مناطق أخرى في آسيا وشمال أفريقيا ، وجنوب الصحراء الكبرى ، وحتى مدغشقر ، ومعظم طيور الهدهد الأوروبية وشمال آسيا تهاجر إلى المناطق الاستوائية في فصل الشتاء .

التربية

من المعروف أن معظم أنواع الهدهد تتكاثر في جنوب إنجلترا خلال فصل الصيف الدافئ والجاف خاصة أنه يتوفر هناك الكثير من الجراد والحشرات المماثلة لتناول الطعام ، ويحب الهدهد التعشيش في الأسطح الرأسية الموجود بها تجاويف ، على سبيل المثال المنحدرات ، أو الأشجار ، أو حتى الجدران ، وتقوم بصناعة العش من النباتات ، والريش ، والصوف وغيرها ، ومع ذلك ، فإن أكوام التبن تجعل العش مثالياً .

التكاثر

تضع أنثى الهدهد البيض ويكون ناعم الملمس ، غير لامع يبلغ حجمه 26 ملم في 18 ملم ، ويختلف البيض في اللون ، ويمكن أن يكون رمادية ، أو صفراء ، أو خضراء ، أو بنية ، وعندما يفقس البيض يتم تغذية الصغار من قبل كلا الوالدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى