كيف تقبض ارواح الحيوانات

تعتبر الحيوانات من مخلوقات الله عز وجل حالها حال النباتات ، ولكن في البداية دعونا نعرف ماهية الروح  ، فالروح عبارة عن الشيء المحرك للجسد الواهي البالي والذي يعطي لجسد الإنسان أو غيره الحياة والقدرة على العيش ، وبدون الروح يصبح كل من الإنسان والحيوان جثة بلا حرك .

هل الحيوانات والنباتات لها روح

يمكن القول أن للحيوانات روح بالطبع ، فهي على الرغم من عدم مقدرتها على الفهم التام ، إلا أنها لها روح تستشعر بها بعض أمور الحياة ، وإن ذهبت روحها ماتت وانقطعت عن الحياة إلى الأبد .

أما عن النباتات والأشجار فهي فيها حياة وليست روح ، وفي هذا نذكر قول الله تعالى : ” وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ ” ، وأساس تلك الحياة في النبات هو الماء ، فإن ذهب عنها الماء سقطت وذبلت أوراقها وباتت حياتها منتهية .

ويعتبر الدليل القاطع على هذا الأمر هو حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ” ويحك إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر ، كل شيء ليس فيه روح ” ، وهو دليل قاطع على أن النباتات من المخلوقات التي بها حياة وليس روح ، كما أنه يجوز التمثيل بها أو رسمها على هذا الأساس .

الفرق بين روح الانسان وروح الحيوان

بالدليل المادي لا يمكن التفريق بين روح كل من الإنسان والحيوان ، فكل تلك الأرواح هي وسيلة الحياة بالنسبة لسائر المخلوقات ، سواء كانت الحيوانات أو الحشرات أو الطيور أو الإنسان .

يعتبر من الخاطئ الاعتقاد أن ليس للحيوانات روح ، ففي الحديث الصحيح أكد رسولنا الكريم صلوات الله عليه أنه لا يصح استخدام أو التمثيل بأي مخلوق به روح ويقصد هنا الحيوان أو الطير .

هل ترى الحيوانات ملك الموت

على قدر العلم الذي كنا نعرفه طوال حياتنا فإن الحيوانات ترى الملائكة والشياطين على حد سواء ، وقد كان حديث رسولنا الكريم واضحا جدا عندما قال : ” إذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا اللَّه من فضله فإنها رأت ملكا ، وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا باللَّه من الشيطان فإنها رأت شيطانا ” .

ولكن لم يثبت أو يصح قول واحد سواء من السيرة النبوية أو من القرآن الكريم ، أن هناك نوع من أنواع الحيوانات بعينها يمكن أن ترى ملك الموت على الأخص ، لا الكلاب ولا غيرها من الحيوانات وأن كل مثل تلك الأقاويل لم يرد فيها أي قول مأثور واحد أو صحيح .

من الذي يقبض ارواح الطيور والحيوانات

قال تعالى : ” قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ” ، ومعنى هذه الآية أن ملك الموت هو مسئول عن قبض الأرواح بإذن الله وخاصة للبشر ، ولكن بخصوص الحيوانات والطيور ، فهناك بعض الاجتهادات التي وضحت أن كل من الطيور والحيوانات أو حتى الحشرات ، هي تموت بإذن الله تعالى بدون تدخل ملك الموت على الإطلاق .

وهناك رأي آخر يقر بأن ملك الموت هو مسئول عن قبض كل المخلوقات بما فيهم الحيوانات والطيور والحشرات ، وذلك على أساس قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف : ” أن ملك الموت قال للنبي صلى الله عليه وسلم ، والله يا محمد لو أردت أن أقبض روح بعوضة ما قدرت على ذلك ، حتى يكون الله هو أذن بقبضها ” .

ولكن ما نحن على علم به وتيقن كامل بأن الله بيده كل شيء ، فهو الأوحد القادر على قبض الأرواح وما ملك الموت إلا موكل بها ، فقد قال جل وعلى في كتابه الكريم : ” وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ  ” .

وحتى لو لم نعرف من المسئول عن قبض روح الحيوانات أو الطيور والنباتات وغيرها فليست هناك أي فائدة من ذلك ، فلم يرد في السيرة النبوية الشريفة أن أحدا من الصحابة أو التابعين قد تساءلوا عن مثل ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى