نتائج الثورة الجزائرية

احتل الجيش الفرنسي الجزائر في الخامس من شهر يوليو لعام 1830 ، وكانت حجة الفرنسيين في احتلال الجزائر هي واقعة المروحة الشهيرة ، وكان ذلك سببا ظاهريًا ، لكن فرنسا كانت تنوي وتخطط للاحتلال الجزائر منذ كانت تحت لواء نابليون بونابرت .

الثورة الجزائرية 1954

من الثورات التي كان لها شأن في الوطن العربي ، وهي ثورة بلد عربي ضد الاحتلال الفرنسي الذي كان يتفنن في تعذيب وظلم الشعب الجزائري ، راح ضحيتها مليون ونصف شهيد من أبناء الجزائر الأحرار جراء الأحداث والمقاومة التي قادها الشعب الجزائري ضد الفرنسيين وظلمهم ، فقد قاوم الشعب الجزائري بشتى الطرق بالمواجهات تارة ، والمناوشات تارة أخرى .

احتلال ومقاومة دامت لمدة سبع سنوات دون استسلام أو تهاون من قبل الجزائريين الذين سلكوا كل النهج التي تنتهج في الحروب لإخراج الفرنسيين من أرضهم ، حتى أنهم سلكوا طريق حرب العصابات مع المحتلين الفرنسيين ومع اتحاد الجزائريين خاصة الذين كانوا في بلاد المهجر وجيش التحرير الوطني ، تخلصت الجزائر من الاحتلال الفرنسي لتصبح بعد ذلك بلدا حرة ، وحرب العصابات تلك قد حققت النتائج المبتغاة بالرغم من كثرة جيش الاحتلال الفرنسي الجرار .

اسباب قيام الثورة الجزائرية

ومن الأسباب التي قامت على إثرها الثورة :

كثرة الظلم والحياة الغير مستقرة التي فرضها الاحتلال على الشعب الجزائري ، من عدم وجود حياة كريمة وظلم واعتقال ، كذلك فشل كل الاقتراحات الدولية والاتفاقات العالمية لمحاولة استقلال الجزائر ، ومن ضمن الأسباب أيضا ضعف فرنسا خاصة بعد هزيمتها في حرب فيتنام عام 1954 ، ومطالبة الدول العربية المجاورة بالاستقلال للجزائر ككل من تونس والجزائر ، وعلاوة على ذلك مطالبة جميع الدول العربية بالاستقلال لجميع الدول العربية من الاحتلال الأوروبي بشكل عام ، ومن أهم الأسباب أيضا هي قناعة ومحاولات الشعب الجزائري إخراج الفرنسيين من بلادهم بشتى الطرق .

اهداف الثورة الجزائرية

  • من أهم الأهداف التي قامت من أجلها الثورة الجزائرية هي استقلال الجزائر من الاحتلال الفرنسي ، الذي قام بقمع الشعب واحتلال موطن الشعب واستغلال ثرواته .
  • بناء دولة عربية إسلامية بحدود بحرية وبرية تحت لواء الشعب الجزائري وحكام جزائريين .
  • محاولة جمع كل الأحزاب السياسية والدينية الجزائرية تحت لواء واحد وحل جميع النزاعات فيما بينهم .
  • العودة إلى الأصول الجزائرية العربية وأول ذلك اللغة العربية وعودة الهيبة إليها ، بعد محاولة الاحتلال الفرنسي طمث الهوية العربية بالجزائر .
  • محاولة جعل مصالح الدولة والشعب الجزائري في المقام الأول والبعد عن النزاعات والتحزبات الفردية لإعلاء الجزائر مرة أخرى كما كانت قبل الاحتلال الفرنسي .

نتائج الثورة الجزائرية

كان من ضمن العادات في الحروب قرع الطبول وذلك يعني نهاية الحرب بتلك الدولة المحتلة ، فقرعت الطبول في الجزائر إيذانا بإنهاء الحرب عقب تلك الثورة الجزائرية التي ضحى فيها خيرة شباب الشعب الجزائري بروحه لإخراج الفرنسيين ، لتصبح الجزائر دولة مستقلة وليست تابعة لأي دولة أخرى ، وكان ذلك النصر عقب سبعة سنوات من الكر والفر بين كل من الجيش الجزائري وجيش الاحتلال ، كذلك حققت جبهة التحرير الوطني مبتغاها في إخراج الفرنسيين واستقلال الجزائر تحت لواء كل من : حسين آيت احمد وفرحات عباس وأحمد بن بلا وغيرهم من الشرفاء الأحرار الذين جعلوا استقلال الجزائر هي قضيتهم الأولى .

وكان إعلان نجاح الثورة بقيام الجنرال شارل ديغول بالإعلان عبر وسائل الإعلام آنذاك بكون الجزائر بلد حرة وليست تابعة لفرنسا منذ اليوم ، وذلك في نوفمبر 1954 .

وقامت فرنسا وقتها بإخراج ما يقارب من مليون جندي فرنسي من الجزائر عقب تلك الثورات التي نجحت نجاحا باهرا ، وتعد خسارة أكثر من مليون جزائري من أبنائها الشرفاء في تلك الحرب هي أكبر خسائر الجزائر ، إلا أن أسماءهم ظلت مخلدة ليست في تاريخ الجزائر فحسب ، بل في تاريخ الدول العربية والإسلامية جميعا .

تلك هي كانت أهم النتائج التي حصل عليها الجزائريين عقب ثورتهم العظيمة ، ضد الاحتلال الفرنسي الذي تسبب في موت أكثر من مليون ونصف شهيد جزائري ، جراء تلك الحرب إلا أن نظام حرب العصابات الذي سلكه الشعب الجزائري كان الحل الثاقب لإخراج الفرنسيين ، رغم كثرة جيوشهم الجرارة ، لتصبح الجزائر بعد ذلك دولة عربية إسلامية حرة مستقلة ليست تابعة لأي دولة أخرى .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى