التقشير البارد

بدأنا نسمع مؤخرًا عن مصطلح التقشير البارد بين الفتيات ، ومنهن من ينصح فعلًا بعمل التقشير البارد ، وعلى الرغم من ذلك يوجد بعضهن لا يقتنع بذلك الكلام قائلين أن التقشير لا يصح إلا إذا كان عميقًا باستخدام أجهزة الليزر الحديثة ، والتعبير المستخدم كونه باردًا قد يشير إلى أن ذلك التقشير يعمل بطريقة سطحية خفيفة للطبقات العليا فقط من البشرة ، ولا يتغلغل إلى الأعماق ليعالج جميع المشاكل التي قد يواجهها الجسم أو بشرة الوجه ، ولكن ذلك خاطئ بالطبع .

ما هو التقشير البارد للبشرة والجسم

يطلق مصطلح التقشير البارد على بعض الأقنعة الهلامية التي يدخل في مادتها الفعالة الأحماض كحمض اللاكتيك أو أحماض الفواكه ولكن بنسبة قليلة ، فالعديد من النساء يعرفن أن التقشير الكيميائي العادي أو حتى الفراكشنال الذي كان متبعا منذ سنين قد يكون حارقًا بعض الشئ أو يكون له عدة آثار جانبية ويجب إزالته على الفور ، حتى لا يصيب البشرة بأي مشكلة أو ضرر ، ولكن هنا على العكس مع التقشير البارد فإنه أكثر أمانًا للسيدات وخاصة المبتدئات في استخدام التقشير بصفة عامة للبشرة .

الفرق بين انواع التقشير البارد

هناك نوعان أساسيان للتقشير البارد وهما :

ديرماميلان

من المعروف أن التقشير الملقب بالديرماميلان هو التقشير المسئول عن التصبغات الجلدية والذي يستخدم بشكل أساسي في علاج تصبغات البشرة أو عدم تناسق اللون ، فذلك التقشير ذو التركيز العالي نسبيًا والذي يصل إلى 35% يقوم بالتغلغل إلى مسام الجلد وخلاياه المسئولة عن إفراز صبغة الميلانين المسئولة عن لون البشرة ، ويعمل على إزالة تلك التصبغات أو النمش ، وكذلك العمل على تقليل إفراز الخلايا لهذه الصبغة مرة أخرى ، وقد سجلت نتائج مبهرة لمثل تلك الحالات وكانت لها آثار جانبية شبه منعدمة .

كوزميلان

تلك المادة الحمضية التي يكون تركيزها 30% فقط ، فهو يمثل نسبة أقل من التركيزات الحمضية المختصة بتقشير البشرة ، وعليه فإن ذلك النوع من التقشير على البارد يعتبر الأكثر مثالية للبشرة الحساسة أو المعرضة للالتهاب أو بعض البشرات المجهدة التي لها تاريخ سابق من الإصابات أو الحروق الجلدية ، وعلى الرغم من ذلك فإن ذلك النوع المدعو كوزميلان قد لا يكون مناسبًا أو غير مجديًا في بعض الحالات التي تتطلب تقشير أعمق وبنسب أعلى لتحقيق النتائج المرجوة .

التقشير البارد للمسامات

يمكن أن نقول أن التقشير البارد مساهم بشكل كبير في عملية تقليل المسامات أو تنظيفها ، فعند عمل التقشير البارد يكون المادة الأساسية هي الأحماض التي تعمل على تخليص البشرة من الدهون وكذلك توحيد لون البشرة وتنظيفها بعمق ، مما يؤدي بالطبع إلى تصغير تلك المسامات المفتوحة ، كما أن الطبيب المعالج قد ينصحك باستعمال بعض الكريمات التي تعمل تحسين شكل المسامات وإغلاقها بعد عمل التقشير .

التقشير البارد للتصبغات

كما ذكرنا في السابق فإن النوع المتخصص في ذلك هو ما يطلق عليه الديرماميلان وقد أثبت فعاليته بشكل ضخم على مر السنوات ومن خلال التجارب الأخيرة ، فإنه كان علاجا فعالا وبشدة للحالات التي تعاني من بقع داكنة في الوجه أو بعض التصبغات ، كما أنه ساعد على توحيد لون البشرة بصورة هائلة وبالاستعمال المتكرر والمواظبة على الجلسات ، وجد أنه عمل على تقليل إفراز صبغة الميلانين المسئولة عن تصبغ البشرة ، وكل ذلك أصبح ممكنًا مع عدم وجو آثار جانبية أو ضرر على البشرة المعالجة مقارنة بكريمات ومستحضرات التجميل الخاصة بتفتيح البشرة ، أو توحيد اللون وعلاج البقع .

هل التقشير البارد يزيل النمش

يعمل التقشير البارد على إزالة النمش وإزالة أي بقع على البشرة سواء كانت موجودة بالفعل أو جاءت نتيجة لحمل مثلا أو تعرض للشمس بطريقة مستمرة ومرهقة للبشرة .

الترطيب بعد التقشير البارد

ينصح الطبيب المختص دائما بالكريمات المرطبة بعد عمل التقشير البارد ، وذلك للحفاظ على طراوة البشرة بعد تعرضها للأحماض التي يمكن تؤدي إلى التهابها أو الشعور ببعض الحرقة .

الاحمرار بعد التقشير البارد

لا يمثل الاحمرار الخفيف أي قلق بعد التقشير فهو وضع طبيعي للغاية وقد يستمر إلى عدة أيام ويختفي بالتدريج ، أما الاحمرار الكثيف مع وجود بعض الالتهابات والألم ذلك ما يستدعي القلق واستشارة الطبيب على الفور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى