جبال الألب

جبال الألب هي عبارة عن سلسلة عملاقة من الجبال التي تقع تقع في قارة أوروبا ، وهي أعلى سلسلة جبال بها ، وتمتد حوالي 1200 كيلومتر ( 750 ميل ) من جبال الألب عبر ثمانية بلدان جبال الألب ( من الغرب إلى الشرق ) وهذه البلدان هي فرنسا ، وسويسرا ، وموناكو ، وإيطاليا ، وليختنشتاين ، والنمسا ، وألمانيا ، وسلوفينيا .

كيف تكونت جبال الألب

لقد تشكلت جبال الألب على مدى عشرات الملايين من السنين عندما اصطدمت الصفائح التكتونية الإفريقية والأوراسية ، وأدى التصادم الشديد الناجم عن هذا الحدث إلى ارتفاع الصخور الرسوبية البحرية من خلال الدفع والطي في قمم الجبال العالية مثل مونت بلانس ، ويمتد مونت بلانس على الحدود الفرنسية الإيطالية ، وعلى ارتفاع 4810 مترًا ( 15،781 قدمًا ) ، ويعد هو أعلى جبل في جبال الألب ، وتحتوي منطقة جبال الألب على حوالي مائة قمة أعلى من 4000 متر ( 13000 قدم ) .

مناخ جبال الالب

يؤثر ارتفاع وحجم الجبال على المناخ في أوروبا ؛ وتتفاوت مستويات هطول الأمطار في الجبال تباينا كبيرا ، وتتشكل الظروف المناخية من مناطق متميزة ، وتنمو النباتات مثل في المناطق الصخرية في المرتفعات المنخفضة ، وكذلك في المرتفعات المرتفعة .

الحياة في جبال الالب

وتوجد أدلة على سكن الإنسان في جبال الألب تعود إلى العصر الحجري القديم ، حيث تم اكتشاف رجل محنط يبلغ من العمر 5000 عام على نهر جليدي على الحدود النمساوية الإيطالية في عام  1991 م ، وبحلول القرن السادس قبل الميلاد ، كانت ثقافة سيلتيك لاتين راسخة عبر جبال الألب الشهيرة ، وقام الرومان بتكوين مستوطنات في المنطقة ، وفي عام 1800 م ، عبر نابليون بونابرت أحد الممرات الجبلية بجيش يتكون من 40.000 رجل ، كما شهد القرنان الثامن عشر والتاسع عشر تدفقًا من علماء الطبيعة ، والكتاب ، والفنانين إلى هذه الجبال ، وفي العصر الذهبي بدأ متسلقو الجبال في الصعود إلى هذه الجبال للقيام بعمليات استكشاف واسعة النطاق .

الاقتصاد في جبال الالب

تتمتع منطقة جبال الألب بهوية ثقافية قوية ، ولا تزال الثقافة التقليدية للزراعة ، وصنع الجبن ، وصناعة الأخشاب موجودة في قرى جبال الألب ، على الرغم من أن السياحة بدأت تتطور في أوائل القرن العشرين ، وتوسعت بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية إلا أن الصناعة أصبحت هي المهيمنة بحلول نهاية القرن ، ولقد تم استضافة الألعاب الأولمبية الشتوية في جبال الألب السويسرية ، والفرنسية ، والإيطالية ، والنمساوية ، والألمانية ، في الوقت الحالي ، تضم منطقة  جبال الألب حوالي 14 مليون شخص ويأتي إليها حوالي 120 مليون زائر سنويًا .

الزراعة في جبال الالب

تم العثور على ثلاثة عشر ألف نوع من النباتات في مناطق جبال الألب ، وتنمو هذه النباتات حسب البيئة ونوع التربة التي يمكن أن تتكون من الحجر الجيري أو غير الجيري ، وتتراوح البيئة من المستنقعات ، والمناطق الحرجية إلى الصخور والتربة ، والوجوه الصخرية والتلال .

ويتم تحديد حد الغطاء النباتي الطبيعي مع ارتفاع الجبال من خلال وجود الأشجار المتساقطة الرئيسية مثل البلوط ، والزان ، والقيقب ، هذه النباتات لا تصل إلى نفس الارتفاع تمامًا ، كما أنها لا تنمو غالبًا معًا ؛ لكن الحد الأقصى لارتفاعها يتلاءم بدقة كافية مع التغير في المناخ الذي يتراوح من معتدل إلى مناخ أكثر برودة وهذا المناخ أيضًا يسبب التنوع في النباتات العشبية البرية ، والتي عادة ما تنمو على ارتفاع حوالي 1200 متر ( 3900 قدم ) فوق سطح البحر على الجانب الشمالي من جبال الألب ، ولكنها تنمو بكثرة أيضا على المنحدرات الجنوبية التي يصل ارتفاعها إلى 1500 متر ( 4900 قدم ) ، وأحيانًا يصل إلى 1700 متر ( 5،600 قدم ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى