الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية هي مرض نادر يهدد حياة الشخص المصاب بها ، وتعد واحدة من أهم مضاعفات التهاب الحلق الناتج عن بكتيريا تسمى البكتيريا العقدية ، ونستعرض معك من خلال السطور التالية أعراض الحمى الروماتيزمية ، وأبرز أسبابها ، وكيفية علاجها .

اعراض الحمى الروماتيزمية

تحدث الحمى الروماتيزمية عند وجود تفاعل بين مجموعة محددة من المكورات العقدية ينتج عنها التهابًا شديدًا ، فيقوم الجسم بإنتاج أجسامًا مضادة لمحاربة ذلك النوع من البكتيريا ، ولكن الأجسام المضادة تفقد وظيفتها الأساسية وتهاجم أنسجة الجسم بدلًا من المكورات العقدية .

وهناك الكثير من الأعراض التي توضح أنك مصاب بالحمى الروماتيزمية وأبرزها :

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم .
  • آلام شديدة بالعضلات .
  • ضيق في التنفس .
  • صعوبة في البلع .
  • تورم المفاصل .
  • طفح جلدي .
  • انتفاخ المرفقين .
  • خلل بمعدل ضربات القلب .

وتتمثل خطورة الحمى الروماتيزمية في أنها من الممكن أن تضر بصمامات القلب ، وبمرور الوقت وعلى المدى البعيد قد يصاب الشخص بأمراض القلب الروماتيزمية التي يصعب علاجها كثيرًا ، وتسبب تدمير القلب .

ومن الممكن أن ينتج عن الإصابة بالحمى الروماتيزمية حدوث خلل في الجهاز العصبي بالجسم ، وهو ما يؤدي إلى ظهور حركات غير إرادية بالقدمين واليدين ، أو بعض المناطق الأخرى من الجسم ، كما يسبب صعوبة في الكتابة والتركيز ، وينتج عنه ضعف شديد في عضلات الجسم .

تحليل الحمى الروماتيزمية

يمكن للطبيب بسهولة معرفة ما إذا كان المريض مصابًا بالحمى الروماتيزمية أم لا ، حيث يقوم بإجراء تحليل بسيط عبارة عن أخذ عينة من السائل المخاطي الموجود بالحلق ، ثم تحليلها لتظهر النتيجة في خلال يوم واحد .

وهناك نوع آخر من الاختبارات يمكن من خلاله معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من الحمى الروماتيزمية أم لا ، وهو اختبار الدم ، الذي يحدد من خلاله الطبيب سرعة الترسيب ، ونسبة البروتين في الدم .

الحمى الروماتيزمية والحمل

يزيد حجم الدم في جسم المرأة بمقدار يصل إلى 50% عن المعدل الطبيعي ، وهو ما يسبب ضغطًا شديدًا على صمامات القلب ، وفي حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية قد يزيد الحمل من خطورة تعرض الحامل والجنين للوفاة أو الأمراض الخطيرة .

قد يسبب الحمل ظهور بعض الأعراض مثل ضيق التنفس ، أو عدم القدرة على النوم بشكل متواصل ، وهو ما يسبب خطورة على حياة المرأة المصابة بالحمى الروماتيزمية ، وقد يسبب الجلطات القلبية .

وتحتاج المرأة المصابة بأمراض القلب الروماتيزمية المعتدلة إلى الخضوع لمتابعة جيدة ومتواصلة من جانب الطبيب المختص ، لكي تتجنب المخاطر المحتمل حدوثها ، وتحافظ على صحتها والجنين .

ويرى الأطباء وخبراء الصحة ، أنه من الضروري تلقي العلاج الوقائي المناسب في حالة وصفه من جانب الطبيب المختص المتابع لحالتك الصحية ، وذلك لتوفير قدر أكبر من الأمان والسلامة .

كما ينصح الأطباء بمكافحة التوتر والاكتئاب ، وعدم الانعزال عن الآخرين خلال فترة الحمل ، والحصول على الدعم من الجميع ، لتجنب الإصابة بأمراض القلب .

وعلى النساء الحوامل المصابات بأمراض القلب والحمى الروماتيزمية الابتعاد عن المشكلات العملية والعاطفية والاجتماعية التي تزيد من خطورة المرض ، كي تبقى الحامل والجنين بعيدًا عن المشكلات الصحية .

حقنة الحمى الروماتيزمية

يستغرق علاج الحمى الروماتيزمية وقتًا طويلًا ، بسبب المخاطر الصحية التي يتعرض لها الشخص المصاب بالحمى ، وفي البداية يصف الطبيب حقنة الحمى الروماتيزمية وهي في الغالب تحتوي على مادة البنسيلين ، التي تساعد على التقليل من حدة الالتهابات والآلام .

وقد يصف الطبيب مجموعة من مضادات الالتهابات الأخرى إلى جانب جرعات البنسيلين للتخفيف من الألم والتورم ، ويجب الالتزام بجرعات الدواء المحددة لتجنب المضاعفات والمخاطر ، التي قد تحدث لمريض الحمى الروماتيزمية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى