فوائد التمر لمرضى السكري

كان التمر ومازال جزءًا حيويا في غذائنا حيث تعتبر التمور من أغنى العناصر الغذائية بالبروتين والكربوهيدرات والألياف والدهون والكالسيوم والحديد والصوديوم وفيتامين C وفيتامين أ ، وهي معبأة بالألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان ، كما أن لها سعرات حرارية عالية مقارنة بالثمار الجافة الأخرى .

هل التمر مفيد لمرضى السكري

هناك مقولة شائعة مفادها أن مرضى السكر لا يفترض أن يتناولوا التمر ، لأنه غني بالسكر والسعرات الحرارية هذا لأن التمور عبارة عن فواكه مجففة ، مما يعني أن نسبة السعرات الحرارية فيها تكون أعلى من الفواكه الطازجة ، ولكن الدراسات أكدت نقيض ذلك .

دراسات لتأثير التمر على مرضى السكري

نشرت دراسة  في عام 2002 م كانت تتناول مؤشر نسبة السكر في الدم بعد تناول التمور ، والتي أظهرت أن تناول هذه الفواكه أثبت أنه مفيد في السيطرة على نسبة السكر في الدم في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري .

وأظهرت دراسة أخرى نشرت في المجلة الأوروبية للتغذية الإكلينيكية ، أن التمر عند تناوله بمفرده أو في وجبات مختلطة مع زبادي عادي يؤدي ذلك إلى خفض لنسبة السكر في الدم ، مما يجعله مفيدا في السيطرة على نسبة السكر لمرضى السكري .

ووفقا لدراسة نشرت عام 2011 م في مجلة التغذية ، فإن التمور تقدم العديد من الفوائد الصحية لمرضى السكري عند تناولها باعتدال مع مراعاة اتباع نظام غذائي صحي متوازن ، وقد أجريت هذه الدراسة لمعرفة مؤشرات نسبة السكر في الدم مع خمسة أنواع من التمور ، وأظهرت النتيجة أنه عندما أكل مرضى السكري التمر بأنواعه الخمسة ، لم ترتفع مستويات الجلوكوز لديهم .

ووفقا لدراسة نشرت في المجلة الدولية للطب السريري والتجريبي ، وجد أنه يمكن أن تساعد التمور على تنظيم نسبة السكر في الدم ، بسبب قدرتها على خفض مؤشر نسبة السكر في الدم ، واحتوائها على مضادات الأكسدة والألياف .

كما أظهرت دراسة أخرى نشرت في مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية التأثير الإيجابي للتمور على مستويات السكر في الدم ، وكانت قد شملت هذه الدراسة 10 أشخاص الذين تناولوا 100 جرام من التمر يوميًا ، ووجد بعد الفحص بعد 4 أسابيع ، أنه لم ترتفع أي من نسبة السكر في الدم أو الدهون الثلاثية .

ووفقا لجمعية السكري الأمريكية ، ينبغي أن يكون مريض السكري حذرا عند تناول التمر ، وتنصح مرضى السكر بتناول 2-3 تمرات في اليوم طالما حافظوا على عادات الأكل الصحية .

الفوائد العامة للتمر

مغذية

نظرًا لأنها تجفف ، فإن محتواها من السعرات الحرارية يكون أعلى من معظم الفواكه الطازجة ، ومعظم السعرات الحرارية في التمور تأتي من الكربوهيدرات والباقي من كمية صغيرة جدا من البروتين ، كما يحتوي التمر على بعض الفيتامينات والمعادن المهمة بالإضافة إلى كمية كبيرة من الألياف ومضادات الأكسدة .

غنية بالالياف

الحصول على ما يكفي من الألياف أمر مهم للصحة العامة ، فالألياف مفيدة للصحة الهضمية عن طريق منع الإمساك ، وتعزيز حركات الأمعاء العادية من خلال المساهمة في تكوين البراز ، ففي إحدى الدراسات ، شهد 21 شخصًا تناولوا 7 تمرات يوميًا لمدة 21 يومًا تحسينات في وتيرة البراز وأصبح لديهم زيادة ملحوظة في حركات الأمعاء مقارنةً بذي قبل .

وعلاوة على ذلك قد تكون الألياف الموجودة في التمور مفيدة في السيطرة على نسبة السكر في الدم ، حيث تعمل الألياف على إبطاء عملية الهضم وقد تساعد في منع مستويات السكر في الدم من الارتفاع الشديد بعد تناول الطعام .

احتوائها على مضادات الأكسدة

توفر التمور العديد من مضادات الأكسدة التي لها عدد من الفوائد الصحية التي تقدمها ، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بأمراض عديدة كما تحمي الخلايا من الجذور الحرة ، ومقارنة بأنواع الفاكهة المشابهة مثل التين والخوخ المجفف يبدو أن التمر يحتوي على أعلى نسب مضادات للأكسدة .

تعزيز صحة الدماغ

قد تساعد التمور على تحسين وظائف المخ ، فقد وجدت الدراسات المختبرية أن التمور مفيدة في خفض علامات الالتهابات ، وتقليل الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر ، بالإضافة إلى ذلك أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن التمور مفيدة للحد من نشاط بروتينات أميلويد بيتا ، والتي يمكن أن تشكل لويحات في الدماغ والتي تزعج التواصل بين خلايا الدماغ ، والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى موت الخلايا في المخ والإصابة بمرض الزهايمر .

تحفيز الولادة الطبيعية

تمت دراسة على التمر لتثبت قدرتها على تعزيز وتخفيف المخاض المتأخر عند النساء الحوامل ، ووجد أنه تناول هذه الثمار خلال الأسابيع القليلة من الحمل قد يعزز تمدد عنق الرحم ويقلل من الحاجة إلى المخاض الصناعي ، ففي إحدى الدراسات كانت 69 امرأة ممن تناولن 6 تمرات في اليوم لمدة 4 أسابيع قبل تاريخ ولادتهن ، كن أكثر عرضة للولادة الطبيعية وكان المخاض لوقت أقل بكثير من أولئك الذين لم يتناولوا التمور .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى