قصص السندباد البحري

تعود قصة السندباد البحري إلى قصة أحد البحارة الذين اتخذوا من البحر مستقرا لهم ، فهو بحار عربي من هواة مغامرات البحار ، لذا يقوم بخوض الكثير والكثير من المغامرات التي تواجهه وهو في غاية السرور بذلك ، وقصة السندباد البحري ضمن الكثير من القصص التي وردت في الكتاب المعروف بألف ليلة وليلة ، التي كانت شهر زاد تقص منه القصص على شهريار الملك العظيم ، وهي من القصص التي يتم روايتها للأطفال الصغار لكي يكونوا رجالا أخيار في المستقبل ، ولكي يتعلموا أن نهاية الشر نهاية بائسة وأن الخير سينتصر سينتصر في نهاية المطاف .

قصة السندباد البحري

تدور تلك القصة حول مغامر لطيف يسمى سندباد ، كان من ضمن أمنياته الاستقرار في البحر وخوض الكثير من المغامرات البحرية الممتعة ، وكان لسندباد صديق مقرب اسمه حسن ، كان يعمل في سقاء الماء ويربح بذلك بعض النقود ليساعد بها والده ووالدته ، وذات يوم ذهب حسن إلى إحدى السفن لكي يعطى لهم الماء فيدعوه القبطان البحري صاحب السفينة لحضور حفلة موسيقية ستقام على متن السفينة ، ويريد منه الحضور هو وصديقه سندباد ، وذهبا الصديقان معا واستمتعا كثيرا بمشاهدة أجواء الحفلة الموسيقية الرائعة ، وشاهدوا أيضا فقرة الساحر وفقرة المهرج وكذلك كل من فقرة الغناء والرقص .

وكان لسندباد عمه الذي أخذه معه إلى إحدى الرحلات البحرية وأهداه ياسمينة التي سترافقه دائما وهي ذلك الطائر الذي يستطيع الكلام مع البشر ، ليشاهد السندباد البحري في تلك الرحلة العديد من المغامرات الرائعة التي من ضمنها ، هبوط كل من السندباد وعمه والبحارة الذين كانوا معهم على ظهر الحوت العملاق ، دون أن يقوم ذلك الحوت بإيذاء أحد منهم لكنه تحرك عندما قاموا بإشعال النيران فوق الحوت ، لأنهم كانوا يعتقدون في بداية الأمر أنه جزيرة بحرية .

أدت حركة الحوت المتسارعة إلى غرق الجميع بالبحر عدا السندباد البحري الذي ظل متمسكا بقطعة من الخشب ، ذهب من خلالها إلى جزيرة نائية ، وكانت تصاحبه في تلك المغامرة طائرته المتكلمة ياسمينة ، وهي في الأصل أميرة لكن قام السحرة الأشرار بتحويلها إلى طائر متكلم ، وكذلك قاموا بتحويل كل من أبيها وأمها إلى نسور بيضاء .

عندما وصل السندباد إلى الجزيرة النائية ظل يبحث فيها عن أي شخص يقوم بمساعدته ، إلا أن حالفه الحظ ليتقابل من بعض خدم ملك الهند الذين يطلقون عليه في الهند مسمى” المهراجا ” ويقوم سندباد بإخبارهم بحكايته وما تعرض له من مغامرات في البحر ، لذا أخذه هؤلاء الرجال إلى بلدهم الهند ليرى في ذلك البلد العديد من المغامرات ، فالهند من البلاد التي يطلق عليها البعض بلد الغرائب والعجائب ، وفي تلك الرحلة يتقابل السندباد البحري مع علاء الدين الرجل الكبير في السن وعلي بابا ، ليشاهدوا ثلاثتهم العديد من المغامرات الرائعة التي يتخطوها بفضل ذكاء السندباد البحري ورزانة علاء الدين ، وشجاعة علي بابا .

مغامرات السندباد البحري ورفاقه

خاض السندباد البحري العديد من المغامرات الرائعة كمغامرة مقبرة الأفيال ووادي الألماس ، وغيرها العديد من المغامرات الأخرى ، لكن من أهم المغامرات هي هزيمة ذلك الطائر الأخضر الذي يقوم بقتل بني الإنسان والانتصار عليه ، كذلك قام المغامرون الثلاثة بإرجاع الأشخاص الذين حولهم الزعيم الأزرق إلى حجارة وكان من ضمن هؤلاء الأشخاص والد السندباد البحري ، وكذلك قاموا بحل سحر عصفورة السندباد البحري ياسمينة وعودتها أميرة مرة ثانية ، وكذلك عودة كل من أبيها وأمها إلى ما كانوا عليه من قبل ، أي عودتهم أمراء .

قصة السندباد البحري من القصص الأكثر شهرة في عالم قصص الأطفال مما تحتوى عليه من مغامرات ممتعة ، وبكل قصة يظهر في مغامرة بشجاعة مبهرة يستطيع من خلالها هزيمة الشر وانتصار الخير ، ليتحقق بذلك طموحه الذي كان يلازمه منذ أن كان طفلا في السفر إلى شتى أنحاء البلاد والاستمتاع بخوض المغامرات المختلفة ، والتعرف على كل بلد وعاداته والتقاليد التي ينتمي إليها ، ليكتسب من السفر الشجاعة والذكاء في كل مغامرة يخوض فيها تظهر قدرته العجيبة على حل ما يواجهه من مشاكل ، لذا تعتبر قصة السندباد البحري من أدب الأطفال المحبذ لهم قراءته ليتعلموا منه مواجهة التحديات التي يرونها في مستقبلهم بكل شجاعة وذكاء دون خوف .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى