افضل وقت لقياس السكر

يحتاج مريض السكري إلى قياس نسبة السكر في الدم بشكل دوري من أجل السيطرة على المرض قدر الإمكان ، لذلك يجب معرفة أفضل وقت لقياس السكر ، والنسب الطبيعية له في الدم ، من أجل تحديد ما إذا كان يقع ضمن الحدود الطبيعية أو المقبولة أم الأمر يستدعي الرجوع للطبيب لتعديل الأدوية أو تغييرها وأيضا يجب معرفة وأيضا افضل وقت لقياس الضغط  للبقاء دائما بصحة جيدة .

اهمية قياس نسبة السكر في الدم

يوفر اختبار السكر في الدم أو المراقبة الذاتية لجلوكوز الدم ، معلومات مفيدة تساعد في السيطرة على المرض ، عن طريق :

  • تحديد ما إذا كانت مستويات السكر مرتفعة أو منخفضة .
  • التعرف على مدى فعالية الأدوية التي يتناولها المريض ، وما إذا كانت تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم .
  • التعرف على تأثير النظام الغذائي الصحي وكذلك ممارسة الرياضة ، وبعض العوامل الأخرى كالتوتر ، على مستويات السكر في الدم .

افضل وقت لقياس السكر

يعتمد تكرار قياس السكر في الدم على نوع مرض السكري الذي يعاني منه المريض وخطة العلاج الخاصة به ، ويتحدد أفضل وقت لقياس السكر بناء على نوعه أيضا على النحو التالي :

مرض السكري من النوع الأول

يمكن أن يوصي الطبيب باختبار نسبة السكر في الدم أربع إلى عشر مرات في اليوم في حالة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ، ويجرى الاختبار قبل الوجبات ، وقبل وبعد التمرين ، وقبل النوم ، وأحيانا أثناء الليل .

يحتاج المريض أيضا إلى فحص مستوى السكر في الدم في كثير من الأحيان إذا شعر بالتعب ، أو قام بتغيير روتينه اليومي أو بدأ في تناول دواء جديد

مرض السكري من النوع الثاني

في حالة تناول الأنسولين للسيطرة على السكر من النوع الثاني ، يمكن أن يوصي الطبيب باختبار نسبة السكر في الدم عدة مرات في اليوم ، ويتوقف ذلك على نوع وكمية الأنسولين الذي يتناوله المريض ، فمثلا في حالة تناول عدة حقن يومية يعتبر أفضل وقت لقياس السكر قبل الوجبات وفي وقت النوم .

أما في حالة استخدام الأنسولين طويل المفعول فقط ، من الأفضل قياس السكر مرتين فقط يوميا ، قبل الإفطار والعشاء ، لكن إذا كان المريض يستخدم أدوية أخرى غير الأنسولين للسيطرة على السكر من النوع الثاني ، أو من خلال الالتزام بنظام غذائي معين وممارسة الرياضة ، فقد لا يحتاج إلى قياس نسبة السكر يوميا .

بعيدا عن نوع مرض السكري الذي يعاني منه المريض ، يمكن توضيح أفضل وقت لقياس السكر بصفة عامة ، فيما يلي :

  • في الصباح قبل الأكل أو شرب أي شيء ، لمعرفة ما إذا كان المريض لديه ما يكفي من الأنسولين في الجسم للتحكم في مستويات السكر في الدم أثناء الليل ، وهو نائم .
  • قبل كل وجبة ، يساعد قياس السكر في ذلك الوقت في اتخاذ قرارات بشأن مقدار الدواء الذي يحتاج لتناوله ، وكذلك كم الطعام الذي يجب تناوله .
  • بعد الوجبات وقبل النوم ، لإخبار المريض ما إذا كان يتناول ما يكفي من الأدوية لتغطية الطعام الذي يتناوله خلال اليوم وما إذا كان يتناول اختيارات الطعام الصحيحة أم لا .
  • قبل بعض الأنشطة ، مثل القيادة أو استخدام أي نوع من الآلات ، لمعرفة ما إذا كان معدل السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي من عدمه ، فإذا كان منخفضا يحتاج المريض إلى تناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات قبل أن يبدأ في هذا النشاط .
  • قبل وبعد التمرين للتأكد أن مستويات السكر في الدم تبقى قريبة من المعدل الطبيعي قدر الإمكان قبل وأثناء وبعد الانتهاء من التمرين .
  • عند الشعور بالتعب أو شيء غريب ، يمكن أن يشعر المريض أن السكر في الدم بدأ فجأة في الانخفاض ، أو أنه أعلى مما ينبغي ، وقياسه في هذا الوقت يساعد في اتخاذ قرار أفضل بشأن الإجراء الذي يحتاجه .

النسب المقبولة لمستويات السكر

بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ، توصي  عيادة ( مايو كلينك ) عموما بمستويات السكر في الدم المستهدفة قبل الوجبات ، على النحو التالي :

  • ما بين 80 و120 ملليجرام لكل ديسيليتر للأشخاص في سن 59 عاما والأشخاص الأقل عمرا الذين لا يعانوا حالات طبية أخرى .
  • ما بين 100 و140 ملغ / ديسيلتر للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عاما أو أكبر ، أو من يعانون من أمراض أخرى ، مثل أمراض القلب والرئة أو الكلى أو انخفاض القدرة على الشعور بانخفاض مستويات السكر في الدم .

ووفقا لجمعية السكري الأمريكية ، تتمثل مستويات السكر المستهدفة للمصابين بالمرض في :

  • ما بين 80 و130 ملليجرام/ ديسيلتر قبل الوجبات .
  • أقل من 180 ملليجرام/ ديسيلتر بعد ساعتين من الوجبات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى