فوائد الوضوء

قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) ، في هذه الآية يأمرنا الله عز وجل بالوضوء قبل الصلوات ، فبدون الوضوء لا تصح الصلاة ، كما أن الوضوء فيه طهارة ونظافة وله العديد من الفوائد الأخرى للصحة .

فوائد الوضوء علميا

ثبت علميا أن الوضوء له فوائد صحية عظيمة ، فعن طريق الوضوء نقوم بغسل بعض أجزاء الجسم عدة مرات ، وبهذا نحصل على الفوائد التالية :

عندما نقوم بالمضمضة ثلاثة مرات كل صلاة فإننا بهذا نقوم بغسل الفم ، مما يساعد على حماية الفم واللثة من الأمراض مثل الفطريات والجراثيم والالتهابات ، بالإضافة إلى حماية الأسنان من التسوس .

كما أن الاستنشاق ينقي الأنف ويمنع تراكم الجراثيم والميكروبات ، مما يساهم في حماية الجهاز التنفسي منها .

وغسل الوجه يحميه من البكتريا والجراثيم ويخلصه من الغبار ويمنحه النضارة والحيوية ، ويمنع إصابته بالالتهابات ويخلصه من آثار العرق ويمنع تراكمه في المسام ، وكذلك يساهم الوضوء في تخليص البشرة من الدهون المتراكمة التي تسبب حب الشباب والالتهابات .

وعند غسل القدمين وتدليكهما فإن هذا يساهم في الوقاية من فطريات القدمين ، وأيضا فإن تدليك القدمين يعزز الدورة الدموية في الجسم ، مما يسهم في تقوية المناعة وزيادة الطاقة والنشاط ، كما أن تحفيز الدورة الدموية ينعكس إيجابيا على الحالة النفسية ويساعد على التخلص من الطاقة السلبية .

فضل الوضوء

للوضوء فضائل إيمانية كثيرة ، وبه يحصل المسلم على الكثير من الثواب والأجر ، وتشمل فضائل الوضوء ما يلي :

حب الله للعبد

عندما يتوضأ المسلم فإنه بذلك ينال حب الله عز وجل ، فقد قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ) ، أي أن الله عز وجل يحب المسلمون الذين يتطهروا باستمرار .

الفوز بالجنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما مِن مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ فيُحْسِنُ وُضُوءَهُ ، ثُمَّ يَقُومُ فيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ ، مُقْبِلٌ عليهما بقَلْبِهِ ووَجْهِهِ ، إلَّا وجَبَتْ له الجَنَّةُ ) ، حيث أن الوضوء الجيد هو من أسباب دخول الجنة .

تكفير الذنوب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألَا أدلُّكم على ما يَمْحُو اللهُ بِهِ الخطايا ويُكَفِّرُ بِهِ الذنوبَ ، قالوا بلى يا رسولَ اللهِ ، قال : إسباغُ الوضوءِ في الكريهاتِ أوِ المَكْرُوهاتِ ) ، الكريهات تعني أن الإنسان الذي يتوضأ مع وجود ما يكرهه ، مثل البرد الشديد أو المرض والحمى فإن الوضوء يكفر ذنوبه .

اكتساب سمة أمة محمد

قال رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه : ( رَقِيتُ مع أبِي هُرَيْرَةَ علَى ظَهْرِ المَسْجِدِ ، فَتَوَضَّأَ ، فقالَ : إنِّي سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ إنَّ أُمَّتي يُدْعَوْنَ يَومَ القِيامَةِ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِن آثارِ الوُضُوءِ ، فَمَنِ اسْتَطاعَ مِنكُم أنْ يُطِيلَ غُرَّتَهُ فَلْيَفْعَلْ ) ، وهذا يدل على أن أمة محمد سوف تكون معروفة يوم القيامة بفضل الوضوء .

فوائد الوضوء قبل النوم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ ، ثُمَّ قُلْ : اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ ، لَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ ) ، ففي هذا الحديث الشريف يدعونا رسولنا الكريم إلى الوضوء قبل النوم ، فعندما ينام الإنسان على طهارة لا يمكن أن يمسه الشيطان أو يضره ، وفي النوم يموت الإنسان الموتة الصغرى ، وعندما يكون متوضئا فهو يكون مستعدا لهذه الموتة بالوضوء بحيث يكون طاهرا أثناء الموتة الصغرى ، كما أن المسلم الذي ينام على وضوء يستغفر له الملائكة ، كما قال رسولنا الكريم : ( من بات طاهراً بات في شعاره ملك ، فلا يستيقظ إلا قال الملك : اللهم اغفر لعبدك فلان ، فإنّه بات طاهراً ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى