طريقة الرسم على الجلد

استخدم الإنسان الجلد منذ أقدم العصور ، فقد استخدمه في العصر الحجري لستر جسده بسبب عدم وجود الكساء من الملابس في هذا الوقت ، وتم استخدام الجلد فيما بعد كقربة للاحتفاظ بالماء وفي صنع الملابس والحقائب والأحذية ، كما استخدم القدماء بعض الطرق في صناعة الجد منها التدكيك والتطعيم ، وسنتعرف بالسطور التالية على طرق الرسم على الجلد .

الرسم بطريقة الملو

يمكن استخدام هذه الطريقة مع جميع أشكال الجلود سواء الطبيعية أو المُصنعة ، ولكن من الأفضل استخدام الجلود التي تتميز بالسطح الناعم ، وكذلك يمكن استخدامها مع الجلد المكرمش قليلاً ، ويتم تنفيذ هذه الطريقة على الجلد باستخدام بعض أنواع الدهانات المقاومة للماء وللرطوبة ومنها :

  • أنواع البويات الزيتية ومنها اللامع أو المط .
  • الأنابيب الزيتية التي يمكن تخفيفها بالزيت المغلي ، وكذلك يمكن استخدام الزيت المخلط بالتربنتين .
  • اللاكيهات المختلفة بما تشمله من ألوان وأنواع .
  • الصبغات المصنوعة من الكحول .
  • الدهانات البلاستيكية المائية المقاومة للماء حتى بعد أن تجف .

ويتم استخدام أقلام الملو مع فرش للرسم صغيرة الحجم ، وذلك بحسب نوع الرسم وشكله ومساحته .

الرسم بطريقة الاستامبا

ومن الممكن أيضاً الرسم بأسلوب الاستامبا على مختلف الأسطح الجلدية ، ومنها الطبيعية أو المُصنعة الناعمة ، أو التي بها بعض الكرمشة ويتم استخدام مختلف أنواع الدهانات التي ذكرناها سابقا ما عدا الألوان اللامعة ، ويتم عمل الاستامبا التي سيتم تنفيذ الرسم من خلالها عن الطريق الرسم على الورق ، أو فوق الكرتون المصقول بدرجة خفيفة .

ويتم تنفيذها بعد ذلك فوق الجلود من خلال وضع الأصل المفرغ للاستامبا على الجلد ، ويتم دق الاستامبا من خلال فرش الدق ، ويمكن أن يتم تنفيذها من خلال رش الدهان على الاستامبا ، فيمر الدهان إلى الجلد من خلال الفراغات الموجودة في الاستامبا .

الرسم على الجلد بطريقة التذهيب

وهي من أجمل طرق النقش على الجلد ، ويتم استخدامه بشكل كبير وبالعديد من الطرق وباستخدام خامات متعددة ، فكثيراً ما نجده في أشكال جميلة على الأغلفة الخاصة بالكتب القديمة وبالمصاحف ، وفي كتابة العناوين الخاصة بالكتب فوق الأغلفة الجلدية وعلى الكعوب ، ويتم استخدام بعض رقائق الذهب في هذه العملية ، ويمكن استخدام رقائق بعض المعادن الأخرى ، مثل النحاس الذي يتشابه مع رقائق الذهب ، ويمكن استخدام الرقائق المصنوعة من الفضة والبلاتين أو كلاهما سوياً ، ويمكن استخدام الرقائق المصنوعة من القصدير والألمونيوم لتقليد الرقائق الفضية والبلاتينية ، وكذلك فمن الممكن استخدام المساحيق المصنوعة من المعادن في طريقة التذهيب أيضاً ، وسنذكر بعض المساحيق التي يمكن استخدامها في طريقة التذهيب .

  • رقائق الذهب الإنجليزية ، والفرنسية ، والفضية ، والبلاتينية ، والمصنوعة من الألمونيوم والقصدير ، ولفائف الرقائق المصنوعة من المعادن .
  • المساحيق المعدنية وتتمثل في مسحوق البرونز المذهب ، والبودر دي أور ، ومسحوق الألمونيوم ، والمسحوق المصنوع من الألمونيوم المصبوغ .

المواد اللاصقة

  • الورنيش الزيتي بأنواعه والمكسيون ، وسيكاتيف جولد سايز المصنوع في اليابان .
  • صفار ، وزلال البيض ، والصمغ العربي ، وغراء السمك .

الأدوات المستخدمة

  • مخدة التذهيب : وتتكون من مستطيل مصنوع من خشب الأبلكاش يتم تنجيده من الأعلى باستخدام القماش الناعم ، ويمكن استخدام القطن وتغطيته بجلد الحور .
  • السكينة المستخدمة في التذهيب : ويتم استخدامها فوق المخدة ليتم قطع الرقائق المصنوعة من المعدن إلى أجزاء صغيرة .
  • مشط التذهيب : ويتكون من قطعتين يتم صنعهما من الورق المقوى ، ويكونا متساويتان في الحجم ، ويكون الشكل بينهم على شكل صف ملصق مصنوع من جلد الجمل .
  • فرشة السمو : وهي فرشة صغيرة الحجم ، وشعرها مصنوع من وبر ذيل السمور الناعم ، ويتم استخدامها للتخلص من البقايا الخاصة بالرقائق المعدنية التي يتم لصقها فوق الجلد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى