جويرية بنت الحارث

هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك ابن جذيمة ، ويأتي لقب جذيمة من خزاعة ، وقد قال ابن إسحاق أن جويرية بنت الحارث كانت تسمى برة بنت الحارث ، وقد كانت أم المؤمنين جويرية بنت الحارث من أعظم سيدات قومها ، وأيضا كانت أكثر السيدات بركة على قومها ، وكان أبوها حارث بن أبي ضرار قائد قوم بني المطلق .

صفات ام المؤمنين جويرية

كانت السيدة جويرية بنت الحارث تتميز بالكثير من الصفات الجميلة ، ومن مواصفات السيدة جويرية ما يلي :

كانت من اعظم النساء بركة على قومها

عندما تزوج بها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كانت في الأسر هي وأهلها ، وقد تم عتق مائه من أهلها ، كما أن السيدة عائشة روت أنها لم تشاهد امرأة أعظم بركة على أهلها مثل جويرية بنت الحارث .

كانت حرة وكانت تكره الاستعباد

وقد كان ذلك واضحا جدا عندما قامت السيدة جويرية بمحاولة تخليص نفسها من العبودية عن طريق الاكتتاب ، فقد قامت بالكتابة عن نفسها ، كما أنها اتفقت مع ثابت بن قيس أن يخلصها من العبودية مقابل مبلغ من المال على الرغم من أنها كانت لا تمتلك أي مال ، وقد قامت بالاستغاثة برسول الله صلى الله عليه وسلم ليخلصها من هذا الاكتتاب .

كانت تقوم بتحرير العبيد من مالها الخاص

كانت السيدة جويرية بنت الحارث تطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم تحرير العبيد من مالها الخاص ، كما أنها كانت من أكثر السيدات التي تقوم بالعبادات لوجه الله تعالى .

كانت تقوم بالذكر باستمرار

كانت السيدة جويرية بنت الحارث تجلس لذكر الله من بعد صلاة الفجر وحتى شروق الشمس ، وقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يخرج من عندها وهي تصلي ثم يرجع إليها بعد نهاية النهار فيجدها ما زالت جالسة في مكانها تذكر الله عز وجل ، فقال لها رسول الله : ( لم تزالي في مصلاك منذ خرجت ؟ ) ، فأجابته : نعم ، فقال لها : ( قد قلت بعدكِ أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن ) .

زواج النبي من جويرية

تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من جويرية بنت الحارث في شعبان في العام الخامس من الهجرة ، بعدما أعتقها من العبودية في غزوة بني المصطلق ، وقد كانت أسيرة في سهم ثابت بن قيس ، وقامت بالاكتتاب عن نفسها ، وذهبت إلى الرسول لينقذها في أمر اكتتابها ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : ( فَهَلْ لَكِ إلى مَا هُوَ خَيرٌ مِنْهُ ؟ ) ، قَالَتْ : ( وَمَا هُوَ يَا رَسُولَ الله ؟ ) قَالَ : ( أُؤَدِّي عَنْكِ كِتَابَتَكِ وَأَتَزَوَّجُكِ ) ، قَالَتْ : ( قَدْ فَعَلْتُ ) ، فقام رسول الله بتأدية كتابتها عنها وتزوجها ، وببركة هذا الزواج تم عتق 100 أسير من أهلها من بني المصطلق ، والذين دخلوا في الإسلام بعدها ، وقالوا : أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تقول السيدة عائشة – رضي الله عنها  : ( فَمَا رَأَيْنَا امْرَأَةً كَانَتْ أَعْظَمَ بَرَكَةً عَلَى قَوْمِهَا مِنْهَا ؛ أُعْتِقَ في سَبَبِهَا مِائَةُ أَهْلِ بَيْتٍ مِنْ بني الْمُصطَلِقِ ) .

بعض مواقف جويرية بنت الحارث مع الرسول

قول الرسول لجويرية أفطري

عن أبي أيوب عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة فقال : ” أصمت أمس ؟ ” قالت : لا ، قال : ” تريدين أن تصومي غدًا ؟ ” قالت : لا ، قال : ( فأفطري ) .

قول الرسول لم تزالي في مصلاك منذ خرجت

عن ابن عباس قال : قالت جويرية بنت الحارث – وكان اسمها برة فحول النبي اسمها وسماها جويرية وكره أن يقال خرج من عند برة – قالت : خرج النبي وأنا في مصلاي ، فرجع حين تعالى النهار وأنا فيه فقال : ” لم تزالي في مصلاك منذ خرجت ؟ ” ، قلت : نعم ، قال : ( قد قلت أربع كلمات ثلاث مرات لو وزن بما قلت لوزنتهن : سبحان الله وبحمده عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ) .

قول الرسول هل من طعام

عن ابن شهاب أن عبيد بن السباق قال : إن جويرية زوج النبي أخبرته أن رسول الله دخل عليها فقال : ” هل من طعام ؟ ” قالت : لا والله يا رسول الله ، ما عندنا طعام إلا عظم من شاة أعطيته مولاتي من الصدقة ، فقال : ( قربيه فقد بلغت محلها ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى