وعد بلفور

كان إعلان بلفور بيانًا علنيًا أصدرته الحكومة البريطانية في عام 1917 م خلال الحرب العالمية الأولى أبدت فيه دعمها لإنشاء ” وطن قومي للشعب اليهودي ” في فلسطين ، وجاء الإعلان في رسالة مؤرخة 2 نوفمبر 1917 م من وزير خارجية المملكة المتحدة آرثر بلفور إلى اللورد روتشيلد ، رئيس الجالية اليهودية البريطانية ، لإحالتها إلى الاتحاد الصهيوني لبريطانيا العظمى وإيرلندا ، ونُشر نص الإعلان في الصحف في 9 نوفمبر 1917 م .

مقدمات وعد بلفور

بعد إعلان الحرب على الإمبراطورية العثمانية مباشرة في نوفمبر 1914 م ، بدأ مجلس الحرب البريطاني في التفكير في مستقبل فلسطين ، وفي غضون شهرين تم توزيع مذكرة على مجلس الوزراء من قبل عضو في مجلس الوزراء الصهيوني ، هربرت صموئيل ، وأنشأ رئيس الوزراء البريطاني هـ. هـ. أسكويث لجنة في أبريل 1915 لتحديد سياستهم تجاه الإمبراطورية العثمانية بما في ذلك فلسطين ، واستقال أسكويث الذي كان يفضل إصلاح الإمبراطورية العثمانية بعد الحرب .

وفي ديسمبر 1916 م كان بديله ديفيد لويد جورج ، يفضل تقسيم الإمبراطورية ، وجرت المفاوضات الأولى بين البريطانيين والصهاينة في مؤتمر عُقد في 7 فبراير 1917 م ، وشمل السير مارك سايكس والقيادة الصهيونية ، وأدت المناقشات اللاحقة إلى طلب بلفور ، في 19 يونيو ، أن يقدم روتشيلد وشايم فايتسمان مسودة إعلان عام ، وناقش مجلس الوزراء البريطاني مسودات أخرى خلال شهري سبتمبر وأكتوبر ، بمشاركة اليهود الصهاينة والمناهضين للصهيونية ولكن دون تمثيل من السكان المحليين في فلسطين .

نصوص وعد بلفور

في 2 نوفمبر / تشرين الثاني 1917م ، أرسل بلفور رسالته إلى اللورد روتشيلد ، وهو صهيوني بارز وصديق لحاييم وايزمان (الذي أصبح فيما بعد رئيسا لإسرائيل ) ، قائلاً : ” رؤية حكومة جلالة الملك مؤيدة لإنشاء وطن وطني للشعب اليهودي في فلسطين ” ، وكان تأثير إعلان بلفور على مجريات أحداث ما بعد الحرب وفقًا لنظام الانتداب الذي تمخض عنه معاهدة فرساي عام 1919 م ، عُهد إلى بريطانيا بإدارة فلسطين ، على أساس أنها ستعمل نيابة عن كل من السكان اليهود والعرب .

تم اعتماد إعلان بلفور من قبل قوى الحلفاء الرئيسية وتم إدراجه في الانتداب البريطاني على فلسطين ، والذي تمت الموافقة عليه رسميًا من قبل عصبة الأمم المنشأة حديثًا في 24 يوليو 1922 م ، وفي مايو 1939 م غيرت الحكومة البريطانية سياستها في ورقة بيضاء أوصت بأن الحد الأقصى 75000 مهاجر يهودي ، ووضع حد للهجرة بحلول عام 1944 ، ما لم يوافق العرب الفلسطينيون المقيمين في المنطقة على زيادة الهجرة ، ولكن الصهاينة نددوا بالسياسة الجديدة ، متهمين بريطانيا بتفضيل العرب ، ولقد كان سبب هذه النقطة هو اندلاع الحرب العالمية الثانية ( 1939-1945 ) والتي أعقبها تأسيس دولة إسرائيل في عام  1948 م .

نتائج وعد بلفور

وعد بلفور الذي صدر من خلال الجهود المستمرة التي بذلها حاييم وايزمان ، وناحوم سوكولو ، القادة الصهاينة في لندن ، لم يرق إلى مستوى توقعات الصهاينة ، الذين طلبوا إعادة تشكيل فلسطين باعتبارها الوطن القومي لليهود ، ونص الإعلان على وجه التحديد على أنه لا يجوز فعل أي شيء قد يضر بالحقوق المدنية والدينية للمجتمعات غير اليهودية الموجودة في فلسطين ، ومع ذلك ، لم تذكر الوثيقة شيئًا عن الحقوق السياسية أو الوطنية لهذه المجتمعات ولم تشر إليها بالاسم ، ومع ذلك ، فقد أثار الإعلان آمالًا متحمسة بين الصهاينة وبدا أنه يحقق أهداف المنظمة الصهيونية العالمية .

كان أحد الأسباب القوية التي دفعت بريطانيا لإصدار وعد بلفور هو قيام حاييم وايزمان باختراع الأسيتون الذي منح بريطانيا تفوق عسكري أدي لفوزها في الحرب العالمية الأولى .

كما كانت الحكومة البريطانية تأمل أن يحشد الإعلان الرأي اليهودي وخاصة في الولايات المتحدة إلى جانب قوات الحلفاء ضد القوى المركزية خلال الحرب العالمية الأولى ( 1914-1918 ) ، كما أعربوا عن أملهم في أن يساعد الاستيطان في فلسطين السكان اليهود المؤيدين لبريطانيا في حماية القوى البريطانية التي تحاول الوصول إلى قناة السويس في مصر ، وبالتالي ضمان وجود طريق تواصل حيوي للممتلكات الاستعمارية البريطانية في الهند .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى