استثمار الوقت

يعتبر تنظيم الوقت واستثماره عامل مهم من عوامل النجاح في الحياة ، فمن خلال استثمار الوقت يمكن للمرء التقدم في العمل ، والنجاح في الحياة المهنية ، فالوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك ، لذا يجب تنظيمه واغتنامه .

ما هو استثمار الوقت

استثمار الوقت هي عملية تخطيط وممارسة التحكم الواعي للوقت الذي يقضيه في أنشطة محددة للعمل بشكل أكثر ذكاءً،. إنه تنظيم للأشياء المختلفة التي تساعد على زيادة الكفاءة ، وتحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة ، ويتيح استثمار الوقت تحسين الأداء وتحقيق الأهداف المرجوة بأقل جهد واستراتيجيات أكثر فعالية ، ومع ذلك فإن الفشل في إدارة الوقت أو ضعف مهارات إدارة الوقت في العمل يمكن أن يؤدي إلى عدم التركيز في العمل

فوائد استثمار الوقت

يشير مصطلح استثمار الوقت إلى طريقة تنظيم وتخطيط المدة التي يقضيها الفرد في القيام بأنشطة محددة ، ولاستثمار الوقت فوائد مذهلة منها :

  • تخصيص فترة زمنية محددة للمهام يساعد على إكمالها في الوقت المحدد ، كما يساعد على تخفيف عبء العمل الخاص بالفرد بطريقة أكثر فعالية ، وبالتالي يمكن بسهولة تقديم العمل في الوقت المحدد إذا كان الفرد قد تمكن من إدارة وقته بشكل جيد .
  • زيادة الإنتاجية والكفاءة في العمل .
  • الحصول على سمعة مهنية أفضل .
  • زيادة فرص التقدم والرقي في كافة مجالات العمل .
  • فرص أكبر لتحقيق أهداف مهمة في الحياة العلمية والمهنية .
  • إن مهارات استثمار الوقت الفعالة تجعل الفرد أكثر إنتاجية وكفاءة كعامل محترف ، هذه المهارات مفيدة في المساعدة على إنهاء المهام في أقرب وقت ممكن دون المساس بجودة العمل ، وغالبًا ما تتوقف الإنتاجية الإجمالية لديه عند العمل في مهام غير مهمة ، لكن مهارات إدارة الوقت الفعالة تتيح للفرد تحديد المهام المهمة والعاجلة في الوقت المحدد .
  • إن معنى استثمار الوقت لا يقتصر فقط على بذل المزيد من الجهد في وقت أقل ، ولكن أيضًا للحد من الرغبة في تأخير المهام المهمة ، ويمكّن أن يؤدي تطبيق حيل استثمار الوقت المناسبة كمؤسس ، أو قائد أو سوبر فايزر ، أو موظف إلى العمل بشكل أكثر ذكاءً وليس بجدية أكبر .

اهداف استثمار الوقت

  • منح الإحساس بالتحكم والسيطرة .
  • زيادة الكفاءة والإنتاجية في العمل .
  • يساعد على تحقيق الأهداف بسرعة وبكفاءة عالية .

خطوات منهج استثمار الوقت

كتابة قائمة المهام ووضع الأهداف

يعد تسليح الفرد لنفسه بقائمة مهام يومية واحدة من أكثر استراتيجيات استثمار الوقت فعالية ،  فمن خلال معرفة ما عليه القيام به بالضبط في أي يوم معين ، فأنه بذلك يكون أقل عرضة لإضاعة الوقت في مهام غير ضرورية ، وستساعد  قائمة المهام التي تم التفكير فيها بشكل صحيح على تحديد ما هو ضروري وما هو غير ضروري إلى حد كبير .

البعد عن الاضطراب والتوتر

إن الغالبية العظمى من المشاكل التي يواجهها الأشخاص مع استثمار الوقت هي نتيجة تشتيت انتباههم ، والتي غالبًا ما تكون عن طريق مواقع الويب ، أو وسائل التواصل الاجتماعي ، أو الأجهزة الإلكترونية ، فإذا كان الاضطراب وتشتت الانتباه يتداخل مع الروتين اليومي ، فإن الفرد في هذه الحالة يكون  بحاجة إلى الخروج من هذا التوتر والاضطراب ، ولحل هذه المشكلة على سبيل المثال يقوم بإغلاق هاتفه الخلوي أثناء العمل ووضعه في مكان ما بعيدًا عن متناول اليد ، أو على الأقل تعيين حد زمني يومي له على هذه المواقع .

اخذ فترات راحة عند العمل

يعد أخذ فترات راحة منتظمة أثناء العمل أحد أسهل الطرق لضمان المحافظة على إنتاجية عالية ، مما يجعل استثمار الوقت في غاية السهولة ، وسيؤدي أخذ استراحة جيدة إلى استعادة الطاقة والتركيز لمهمة معينة ، وتتيح له التخطيط للعمل الذي ينتظره ، ومن الحماقة الاعتقاد أنه بإمكان الفرد القيام بمهمة أو مشروع كبير دفعة واحدة دون توقف ، وهذا سيؤدي فقط إلى زيادة الوقت الضائع .

التخطيط للعمل الأسبوعي والعمل وفقا لهذه الخطة

يجب عمل جدول لمهام الأسبوع بالكامل ، واستخدم هذا الجدول المحدد لإكمال كل مهمة في الوقت المناسب والمحدد لها مسبقاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى