الانهيار الاقتصادي

يشير الانهيار الاقتصادي إلى فترة من الاضمحلال في الاقتصاد الوطني أو الإقليمي ، حيث يعاني الاقتصاد من محنة لفترة طويلة ، والتي يمكن أن تتراوح بين بضع سنوات إلى عدة عقود ، وخلال فترات الاضطراب الاقتصادي ، يتميز بلد ما بالفوضى الاجتماعية ، والإفلاس ، وتقليل حجم التجارة ، وتقلب العملات ، وانهيار القانون والنظام ، ونظرًا لضخامة الأزمة الاقتصادية ، يمكن أن تكون التدخلات الحكومية من أجل الانتعاش الاقتصادي بطيئة في إعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح ، كما أن التأخير قد يتسبب في زيادة عدم التنظيم الاقتصادي .

اسباب الانهيار الاقتصادي

فيما يلي بعض أسباب الانهيار الاقتصادي :

التضخم المفرط

يحدث التضخم المفرط عندما تسمح الحكومة بالضغط على الاقتصاد من خلال طباعة النقود المفرطة ، مما يؤدي إلى ارتفاع تدريجي في أسعار السلع والخدمات ، وتلجأ الحكومات إلى توليد فائض من الأموال والائتمان بهدف إدارة التباطؤ الاقتصادي وتمويل أنشطتها ، ويحدث التضخم المفرط عندما تفقد الحكومة السيطرة على الأسعار ، وترفع أسعار الفائدة كوسيلة للتحكم في التضخم المتسارع .

الكساد أو الركود الاقتصادي

يشير التضخم في حالات الكساد إلى وضع ينمو فيه الاقتصاد بمعدل بطيء بينما يشهد في وقت واحد معدلات تضخم مرتفعة ، ومثل هذا الوضع الاقتصادي يسبب مشكلة بين صانعي السياسة لأن التدابير المنفذة للحد من ارتفاع التضخم قد تزيد من مستويات البطالة إلى مستويات عالية بشكل غير طبيعي ، وقد يستمر الكساد وآثاره على الاقتصاد لعدة سنوات أو عقود على سبيل المثال ، شهدت الولايات المتحدة تزايداً في الكساد من الستينيات إلى السبعينيات ، وخلال هذه الفترة كان النمو الاقتصادي في حالة ركود ، وبلغ التضخم ذروته عند 13٪ سنويًا بينما كان معدل التضخم في المملكة المتحدة 20٪ سنويًا ، وبمجرد حدوث الكساد ، يكون من الصعب إدارة الاقتصاد ، ويجب على الحكومات أن تتحمل تكاليف باهظة لتحقيق التوازن في الاقتصاد .

انهيار البورصة

يحدث انهيار البورصة عندما يكون هناك فقدان لثقة المستثمرين في السوق ، وهناك انخفاض كبير في أسعار الأسهم عبر مختلف الأسهم المتداولة في البورصة ، ويحدث الانهيار عندما تكون هناك فترة طويلة من ارتفاع أسعار الأسهم مما يؤثر تأثيرا سلبيا على السوق .

السمات المميزة للانهيار الاقتصادي

فيما يلي بعض الأشياء التي تميز الانهيار الاقتصادي :-

ارتفاع نسبة الفائدة

خلال فترات الانهيار الاقتصادي تبلغ نسب الفائدة ذروتها إلى مستويات عالية بشكل غير طبيعي ، وتحد من حجم الأموال المتاحة للمستثمرين للاستثمار ، حيث نسب الفائدة المرتفعة تعيق النمو الاقتصادي لأن المستثمرين ، والشركات ، والحكومة تجد أنه من المكلف خدمة التزامات الديون الحالية والحصول على قروض جديدة بسبب ارتفاع تكلفة رأس المال ، وعندما تعلن شركة كبرى عن عجزها عن تمويل التزامات ديونها وتلجأ إلى التصرف في أصولها لدفع الدائنين ، يفقد المستثمرون ثقتهم في الشركة وسيكونون مترددين في تداول أموالهم خلال فترات الشدة المالية .

ازمة الديون الحكومية

الديون الحكومية هي ديون تتخذها الحكومة لتمويل مشاريع البنية التحتية ذات رأس المال المرتفع ، ومع ذلك ، عندما تتحمل الحكومة الكثير من الديون وتكون غير قادرة على دفع التزامات رأس المال والفائدة عند استحقاقها ، فإنها تزيد من خطر التخلف عن سداد التزامات ديونها الحالية وإفلاسها ، وتحدث أزمة الديون الحكومية أو السيادية خلال فترات النمو الاقتصادي البطيء ، والحروب ، وعدم الاستقرار السياسي ، والجفاف ، وعندما يفقد المستثمرون الثقة في الحكومة بسبب الحجم الكبير للديون السيادية ، من المرجح أن يؤثر تقصير الحكومة في الاقتصاد العالمي ويسبب آثاراً غير مباشرة على الولايات القضائية الأخرى .

ازمة العملة المحلية

تحدث أزمة العملة المحلية عندما تنخفض قيمة العملة بسبب فقدان ثقة المستثمر ، ويحدث ذلك عندما يفقد المستثمرون الأجانب الذين استثمروا في بلد ما الثقة في قدرة الحكومة على الوفاء بالتزامات الديون أو الحصول العوائد المتفق عليها .

كيف يمكن الاستعداد للانهيار الاقتصادي

1- سداد جميع الديون .
2- توفير ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر من نفقات المعيشة .
3- البحث عن مستشار مالي لإنشاء خطة مالية مخصصة تلبي احتياجات محددة .
4- إعادة توازن التخصيص مرة أو مرتين في السنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى