الحمى القرمزية

تعرف أيضا باسم الحمى الوردية أو scarlet fever ، هي عدوى يمكن أن تحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الحلق ، يتميز بطفح أحمر ساطع على الجسم ، وعادة ما يكون مصحوب بارتفاع في درجة الحرارة ، حيث أن بكتيريا الحلق تسبب أيضا حمى القرمزية .

تصيب الحمى القرمزية بشكل رئيسي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 – 15 سنة ، ساعدت علاجات المضادات الحيوية المستخدمة في وقت مبكر من المرض على التعافي السريع وتقليل شدة الأعراض .

اعراض الحمى القرمزية

  • الطفح الجلدي الأحمر اللون ويصبح خشن مثل ورق الصنفرة .
  • يمكن أن يبدأ الطفح ما يصل إلى يومين أو ثلاثة أيام قبل أن يشعر الشخص بالمرض أو حتى سبعة أيام .
  • يبدأ الطفح عادة في الرقبة وتحت الذراعين ، ثم ينتشر إلى بقية الجسم .
  • بعد أن يهدأ الطفح في غضون سبعة أيام ، قد يقشر الجلد على أطراف الأصابع .
  • تجاعيد حمراء في الإبطين والمرفقين والركبتين ، تعرف بخطوط باستيا .
  • وجه أحمر اللون ومتوهج للغاية .
  • لسان الفراولة ، أو لسان أبيض مع نقاط حمراء على السطح .
  • التهاب الحلق مع بقع بيضاء أو صفراء على الغدد اللمفاوية في الحلق .
  • الحمى فوق 38.5 درجة مئوية .
  • الشعور بالبرد الشديد والقشعريرة .
  • الصداع وتورم اللوزتين .
  • الشعور بالغثيان والقيء مع وجع البطن .
  • تورم الغدد على طول الرقبة .
  • بشرة شاحبة اللون حول الشفاه على الأخص .

اسباب الحمى القرمزية

تنجم الحمى القرمزية عن مجموعة بكتريا Streptococcus ، وهي بكتيريا يمكن أن تعيش في فمك وممرات الأنف لديك ، يمكن أن تنتج هذه البكتيريا سم أو التهاب يسبب طفح أحمر ساطع على الجسم .

طرق عدوى الحمى القرمزية

  • يمكن أن تنتشر العدوى قبل يومين إلى خمسة أيام من شعور الشخص بالمرض ، وقد تنتشر عن طريق الاتصال مع قطرات من لعاب الشخص المصاب أو إفرازات الأنف أو العطس أو السعال .
  • هذا يعني أن أي شخص يمكن أن يصاب بحمى القرمزي إذا كان على اتصال مباشر مع هذه الفطيرات المسببة للمرض ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه .
  • قد تصاب أيضا بالحمى القرمزية ، إذا كنت تشرب من نفس الزجاج أو تأكل من الأواني نفسها التي يصاب بها الشخص المصاب بالعدوى .
  • في بعض الحالات وجد أن المصابين انتشرت الحمى بينهم بالبكتيريا من خلال الغذاء الملوث .
  • لمس طفح الحمى القرمزية لن ينشر البكتيريا ، لأن الطفح الجلدي ناتج عن السم وليس البكتيريا نفسها .

الاستحمام والحمى القرمزية

قد يعتقد البعض أن الاستحمام هو أمر خاطئ أثناء الإصابة بالحمى القرمزية ، ولكن الصحيح أنه لا مانع أبدا من الاستحمام بالماء الفاتر أثناء الإصابة ، كذلك لابد من المحافظة على الترطيب العام للجم وشرب الماء بكثرة .

علاج الحمى القرمزية بالاعشاب

  • يتم علاج الحمى القرمزية بالمضادات الحيوية ، تقتل المضادات الحيوية البكتيريا وتساعد جهاز المناعة في الجسم على محاربة البكتيريا المسببة للعدوى .
  • تأكد من استكمال كامل دورة الدواء الموصوف ، هذا سيساعد على منع العدوى أو التسبب في مضاعفات .
  • يمكن أيضا تناول أدوية معينة بدون وصفة طبية ، مثل الأسيتامينوفين ظاو الإيبوبروفين لعلاج الحمى والألم .
  • لا يجب استخدام الأسبرين في أي عمر أثناء مرض مصاب بالحمى ؛ بسبب زيادة خطر الإصابة بمتلازمة راي .
  • الغرغرة بالماء المالح يمكن أن يقلل أيضا من شدة وآلام التهاب الحلق .
  • شرب الكثير من الماء لتجنب الجفاف .
  • لا يوجد حتى وقتنا الحالي أي لقاح أو تحصين ضد الحمى القرمزية .
  • يساهم مشروب الأعشاب الساخنة مثل الينسون والنعناع ، في تخفيف أعراض الحمى وخاصة آلام الحلق .
  • تناول الأطعمة اللينة أو على شكل عصائر وحساء .
  • شرب الشاي الدافئ بجميع أنواعه لتخفيف الأعراض .

علامات الشفاء من الحمى القرمزية

يستغرق الشفاء من الحمى مدة تتراوح من شهر إلى شهر ونصف ، لكن يمكن أن يتعافى الشخص في خلال أسبوع على الأقل ، ويعتبر الإصابة بالحمى الوردية هي حصانة على المدى البعيد من تكرار الإصابة فيما بعد .

يمكن أن ينقل الشخص المصاب العدوى عن طريق التنفس فقط ، ولا يمكن انتقال العدوى عن طريق لمس الطفح الجلدي المتكون بسبب الحمى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى