علامة واحده اكيدة للحمل بولد

تكاثرت الأقاويل في هذا الجانب فظهرت العديد من الآراء حول معرفة نوع الجنين وتحديده والتي تداولتها الناس عبر العصور عن طريق العادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية ، وذلك لأنه مازال من يفضل إنجاب الذكور على الإناث خاصة في بعض المجتمعات .

علامات شائعة للحمل بولد

الغثيان

هناك العديد من الأمور التي اعتمدتها بعض المجتمعات في معرفة نوع الجنين إن كان ذكر أم أنثى ، ومن تلك العلامات قلة الشعور بأعراض الحمل المعروفة كالغثيان إذا كان الجنين ذكر ، والعكس تماما إذا كانت أنثى ، وحقيقة فإن قلة الغثيان أو كثرته من الأمور التي تحددها طبيعة المرأة الحامل من خلال تركيبة جسمها من ناحية الهرمونات ، فالهرمونات هي العامل الرئيسي في ظهور تلك الأعراض .

الحلو والمالح

كذلك من العلامات التي حازت على شهرة كبيرة نوعية الغذاء الذي تميل المرأة الحامل في تناوله ، فإذا اشتهت المرأة للأطعمة التي تحتوي على نسب أملاح فيكون الجنين ذكر ، أما إذا اشتهت المرأة عكس ذلك فالحمل فتاة ، وهذه من العلامات التي لا صحة لوجودها ، لأن ما ترغب المرأة في تناوله أثناء فترة الحمل يرجع إلى احتياج جسم المرأة الحامل إليه .

طريقة النوم

في بعض البلدان العربية اشتهرت معرفة جنس المولود عن طريق كيفية نوم المرأة ، فإذا كانت تنام على جانبها الأيسر فإن المولود ذكر ، وهذا ليس له أي علاقة بمعرفة جنس المولود .

بشرة الحامل

ومن العلامات التي أقرها البعض في معرفة نوعية الحمل ، هي بشرة المرأة فإذا كانت نضرة تخلو من البقع والشوائب فالمولود ولد ، وإذا كانت عكس ذلك فهي أنثى ، وهذا ليس صحيحا لأن الأطباء ارجعوا ذلك للهرمونات الخاصة بالمرأة فهي المسئولة عن تحديد طبيعة البشرة للمرأة .

شكل البطن

كذلك أكد الأطباء شكل بطن المرأة الحامل لا علاقة له بنوع المولود ، وأكدوا أن حجم البطن يرجع إلى مدى اهتمام المرأة بجسدها ، حيث كان البعض يؤكدون أن المرأة إذا كان حملها منخفض أو يأخذ الشكل الدائري فهذا دليل قاطع على كون الحمل ولد .

حجم الثدي

وأرجع البعض زيادة حجم الثدي الأيمن إلى كون المولود ذكر ، وهذا يعد أيضا من الخرافات الشائعة لأن زيادة حجم أحد الثديين من العلامات الواضحة على أعراض الحمل بشكل عام ، وليس على كون الجنين ذكرا أو أنثى .

النبض

من الأمور المنتشرة لمعرفة كون الجنين ذكر أم أنثى هي مراقبة النبض الخاص بالجنين ، فإذا كان النبض سريعا تكون فتاة ، وإذا كان النبض طبيعيا أي يصل في الدقيقة الواحدة إلى مائة وأربعين نبضة فهو ولد ، لكن الطب لم يقم بتأكيد ذلك الكلام لعدم وجود آراء علمية تثبت ذلك الكلام وتؤكد صحته .

طرق مؤكدة لمعرفة نوع الجنين

هناك عدة طرق مؤكدة لمعرفة نوع المولود منها :

السونار

وهو أشهر الطرق المستخدمة في معرفة نوع الجنين ويكون ذلك في الأسبوع الثامن عشر من الحمل ، لأن الحمل قبل ذلك تختلط فيه الأعضاء التناسلية بين كل من الذكر والأنثى فلا يمكن تحديد نوع الجنين بدقة ، وكذلك تساعد تلك الطريقة في معرفة صحة الجنين خاصة إذا كان الجنين سليما أم معاق ، ويتم ذلك عن طريق وضع مادة معينة على بطن المرأة الحامل وتمرير جهاز الأشعة على البطن ، فيساعد ذلك على وجود موجات فوق صوتية يظهر من خلالها سائل يعرف بالسائل الأمينوسي حاملا لون أسود ، ليساعد على ظهور بعض الأنسجة ذات اللون الرمادي ، فيتم معرفة الجنين بتلك الطريقة .

تحليل الجينات

من الطرق التي تساعد على معرفة جنس المولود أو كشف إصابته ببعض الأمراض الوراثية أم لا ، ويتم ذلك التحليل عن طريق أخذ عينة من مشيمة الحامل ، على أن تكون تلك العينة بين كل من الأسبوع الخامس عشر والثامن عشر من تاريخ الحمل .

تلك هي أهم الطرق العلمية التي ذكرت عن طريق العلم وأكد عليها الأطباء لمعرفة نوع الجنين ، لكن لا صحة لبعض الأقاويل التي تعتمد على التكهنات أو ظهور بعض العلامات التي قد تكون علامات تظهر بشكل طبيعي للمرأة الحامل كطول شعرها مثلا ، أو تغير بشرتها أو حجم بطنها ، كل تلك العلامات ليست سوى خرافات لا أصل لها ولا دليل على صحتها .

الوسوم

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى