اهم بنود اتفاق الرياض

بعد وقوع الكثير من الاشتباكات و المناوشات في شهر أغسطس لعام ٢٠١٩م بين قوات الحكومة اليمنية والقوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة اليمنية عدن ، نجحت القوات التابعة للمجلس الانتقالي في السيطرة على محافظة عدن وبعض المناطق الأخرى ، ونتيجة هذه الاشتباكات سعت المملكة لحل هذه الأزمة ، وقامت بدعوة أطراف النزاع لإجراء حوارًا لإنهاء هذه المشاكل ، وحتى يتم توحيد الصف وبذل جميع السبل للتصدي لميليشيات الحوثي ، وتعد الإمارات العربية إحدى الدول المشتركة في هذه المفاوضات والتي تم انعقادها بداية من ٢٠ أغسطس وانتهت في ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩م .

اتفاق الرياض

مساء الثلاثاء الموافق ٥ نوفمبر ٢٠١٩م وبعد مفاوضات استمرت لأكثر من أسبوع ، تم التوقيع على اتفاق الرياض في الرياض بالمملكة ، وقد تم التوقيع بين طرفي النزاع ألا وهما المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية ، وتجدر الإشارة إلى أنه تم عقد هذا الاتفاق بحضور سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .

وقد أقيم هذا الحفل بقصر اليمامة ، وقد حضره أيضًا كل من عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، وعبد ربه منصور هادي الرئيس اليمني ، هذا إلى جانب حضور مارتن جريفيث المبعوث الأممي ، وبحضور سفراء الدول المشرفين على العمليات السياسية باليمن والذين يبلغ عددهم ١٨ دولة .

واعتبر المراقبون أن هذا الاتفاق هو بداية مرحلة جديدة باليمن تحت عنوان توحيد جميع الصفوف لمواجهة خطر الانقلاب الحوثي ، وقد قام بتوقيع الاتفاق سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء عن الحكومة اليمنية ، والدكتور ناصر الخبجي عن المجلس الانتقالي الجنوبي .

والجميع يأمل بهذا الاتفاق ” اتفاق الرياض ” إنهاء الخلافات والتوتر وجميع التصعيدات العسكرية بين المجلس الانتقالي اليمني والحكومة اليمنية ، وذلك عقب اشتباكات استمرت لعدة أيام متتالية وعلى لسان الأمم المتحدة أسفرت هذه المعارك عن مقتل نحو ٤٠ قتيل وإصابة نحو ٢٦٠ آخرين .

المبادئ الاساسية لاتفاق الرياض

قامت كل من الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بالالتزام بعدة مبادئ أساسية وذلك حتى يتم تنفيذ هذه المبادئ في الفترة القادمة ، وكان على رأس هذه المبادئ تفعيل دور المؤسسات والسلطات الموجودة بالدولة اليمنية وذلك حسب الترتيبات الاقتصادية والسياسية .

التزام الطرفان بالعمل على إعادة هيكلة جميع القوات العسكرية ، وذلك على حسب الترتيبات العسكرية وتحت قيادة وزارة الدفاع ، وكذلك العمل على إعادة تنظيم القوات الأمنية وعلى حسب الترتيبات الأمنية وتحت قيادة وزارة الداخلية .

بموجب الاتفاق قرر الطرفان الالتزام بكافة حقوق المواطنة لجميع أبناء الشعب ، كما اتفقا على نبذ العنصرية ونبذ الانقسام والفرقة ونبذ تمييز المذاهب ، كما اتفقا على وقف جميع الحملات الإعلامية والتي تسيء لأي طرف من الأطراف .

كما نص الاتفاق على توحيد جميع الجهود لمواجهة الإرهاب وذلك تحت رعاية تحالف دعم الشرعية لاستعادة أمن واستقرار اليمن .

اهم بنود اتفاق الرياض

  • تجميع الأسلحة المختلفة ثم العمل على نقلها من كافة القوات الأمنية والعسكرية .
  • قيام قوات الجنوبيين بالانسحاب التام تزامنًا مع عودة قوات الأمن والتي تتبع السلطة المحلية إلى موقعها الأصلي لكنه استثنى من هذا الخروج اللواء الأول والذي يعد مسئولًا عن حماية القصور الرئاسية وأيضًا مسئول عن تأمين جميع تحركات الرئيس هادي ، كما أنه يقوم بتوفير الأمن والحماية لجميع قيادات المجلس الانتقالي الحنوبي .
  • قيام المجلس الانتقالي الجنوبي بالمشاركة مع وفد الحكومة في تقديم حلول نهائية للوضع السياسي .
  • يُمنح ٥٠٪ للجنوبيين من تشكيل حكومة كفاءات سياسية ، وتعلن خلال مدة يجب ألا تتجاوز ٤٥ يوم من بداية توقيع الاتفاق .
  • الحكومة تبدأ في مباشرة عملها في مدة يجب ألا تتجاوز سبعة أيام منذ توقيع الاتفاق ، على أن تباشر عملها في العاصمة المؤقتة عدن .
  • تم اتفاق كل من المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة على مشاركتهم سويًا في إدارة جميع موارد الدولة متضمنة كل ما يخص جمع أو إيداع للإيرادات النفطية والجمركية والضريبية في البنك المركزي الموجود بمحافظة عدن .

وقد رحبت جميع الدول والمنظمات بهذا الاتفاق وأشادت بدور المملكة والإمارات في نجاح هذا الاتفاق .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى