الفطام التدريجي

توصي منظمة الصحة العالمية WHO والهيئات الصحية الأخرى بتغذية الأطفال بالكامل على حليب الأم طوال الأشهر الستة الأولى من حياتهم والاعتماد على الرضاعة الطبيعية إلى جانب الأطعمة الأخرى حتى سن الثانية على الأقل .

يعتبر حليب الأم ليس مجرد طعام فقط ، ولكن هو معزز طبيعي إذا كان طفلك يشعر بالقلق أو التعب ، كما أنه يحتوي على مكونات معززة للحصانة تزداد بشكل كبير كلما كان مريض ، ويقدر العلماء السن المثالي للفطام التدرجي هو عامين ؛ وذلك بسبب بعض العوامل مثل نمو الأسنان واكتمال وزن الجسم .

الفطام الصحيح

يمكن أن يطلق على الفطام أنه صحيحا في حالة أن يتم الفطام بدون أي أذى نفسي أو أذى جسماني للطفل ، وكذلك مراعاة عدم نقص أي عنصر من العناصر الغذائية المهمة له وأيضا تقليل حجم الفجوة النفسية التي ستحدث نتيجة الفطام في وقت لاحق .

الفطام التدريجي للرضيع

الفطام التدريجي هي عملية إيقاف إطعام طفلك بحليب الأم ، من الناحية المثالية تتمثل الخطوة الأولى نحو فطام طفلك في تقديم الأطعمة التكميلية جنبا إلى جنب مع حليب الثدي بعد عمر ستة أشهر .

تستمر عملية الفطام حتى يتم استبدال حليب الثدي تماما بالأطعمة والمشروبات الأخرى ، فيما يسمى بالفطام التدريجي .

فبعد سن ستة أشهر يبدأ طفلك بحاجة إلى مستويات أعلى من بعض العناصر الغذائية ، مثل الحديد والزنك والفيتامينات B و D التي لا يمكن أن تحصل عليها من حليب الثدي وحده ، لكن الطعام الصلب لن يكون سوى تكميل لحليب طفلك للبدء به واستبداله تدريجيا ، سيبقى حليب الأم المصدر الرئيسي للعناصر الغذائية لعدة أشهر قادمة .

يمكن البدء باستبدال عدد الرضعات الطبيعية أو الصناعية بوجبة من الخضار المسلوق أو طعام الطفل الخفيف الموصى به من قبل الطبيب ، يتم تقليل رضعة كل فترة في مقابل وجبة غذائية صحية مشبعة .

عند تقليل عدد الرضعات إلى الثلاث أرباع عددهم الأصلي تقريبا ، ستكونين الآن في طريق الانتهاء من تجربة الفطام ، وستكون العقبة الأساسية هي طريقة الفطام الليلي ، بالشكل الصحيح والذي لا يؤذي طفلك .

الفطام الليلي

غالبا ما تلجأ بعض الأمهات للفطام الليلي بهدف الحصول على قسط أكبر من الراحة في الليل ، وذلك بسبب عدم انتظام النوم أو النوم المتقطع بسبب استيقاظ الرضيع كل ساعة أو ساعتين للرضاعة خاصة إذا كانت رضاعة طبيعية .

يمكن البدء بالفطام الليل عن طريق توفير وجبة مشبعة للرضيع قبل النوم وشرب المياه والعصائر بعد ذلك ، ويكون ذلك مفيدا عن طريق إشباع الطفل بالطعام والماء على حد سواء ، فلا يكون هناك حاجة قوية له للاستيقاظ ليلا .

أحيانا ما تواجه الأمهات مشكلة الاستيقاظ للرضيع على الرغم من شبعه بالكامل ، فهو يستيقظ بسبب القلق أو التوتر أو التعود فقط ، وفي لك الحالة ننصح الأم بتوفير زجاجة من المياه بجانبها طوال الليل لتقوم بإعطائها للطفل ، حتى يشرب ويهدأ بعض الشيء .

الفطام المفاجئ

يعتبر الفطام المفاجئ من وجه نظر الأطباء هو الفطام الأسوأ على الإطلاق ، على الرغم من أن هناك بعض الأسباب التي تجعل من الفطام المفاجئ ضروريا ، أو يمكن أن يحدث الفطام المفاجئ في الأساس بسبب بعض العوامل الخارجة عن إرادة الأم ورغبتها .

قد يسبب الفطام المفاجئ للطفل بعض المصاعب والمتاعب والتي تشعر بها الأم على وجه الخصوص ، وعلى رأسها كثرة البكاء والأنين وتقلب مزاج الطفل بصورة مستمرة وبدون سبب ، يلجأ بعض الأطفال لرفض الطعام كوسيلة للتعبير عن غضبه تجاه الفطام .

طريقة فطام الطفل بالصبار

تلجأ بعض الأمهات لفطام الطفل عن طريق تشويه شكل الثدي نفسه أو تغيير طعمه أو رائحته ، مما يجعل الطفل غير قادر على الرضاعة بسبب تلك التغيرات في طعم ورائحة الحليب أو شكل الحلمة بصفة عامة .

يتم مسح الصبار المر على  الثدي عند كل مرة يرغب الطفل فيها بالرضاعة ، يمكن أن تنجح تلك الطريقة في بعض الحالات ، على الرغم من أن هناك بعض الحالات لاقت الفشل  سواء عن طريق الفطام بالصبار أو الفطام المفاجئ ، مما جعل الأم عادت مرة أخرى للإرضاع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى