حضارات المغرب العربي القديمة

مرت ببلاد المغرب العديد من الحضارات بداية من العصر الحجري وحتى دخول الدين الإسلامي بالمغرب  ، حيث ظهرت أولى الدول الإسلامية في المغرب ، وهي الدولة الإدريسية بالعام 788 من الميلاد ، وكان مؤسس تلك الدولة هو حفيد النبي عليه الصلاة والسلام مولاي إدريس ، الذي لجأ لبلاد المغرب بعد موقعة فخ بالقرب من مدينة مكة بالعام 786 ميلادية ، وعاش في مدينة وليلي ، التي كان يسكنها قبيلة الأمازيغ التي دعمته في قيام الدولة الإسلامية بالمغرب .

حضارات ما قبل التاريخ

 عرف المغرب العديد من الفترات التي سبقت التاريخ حيث تعاقبت عليه أكثر من حضارة وهي كالتالي :

العصر الحجري القديم

الحضارة الآشولية : تعود آثار تلك الحضارة إلى نحو سبعمائة ألف عام ، وظهرت الاكتشافات الخاصة بهذه الفترة في مدينة الدار البيضاء ، في مقالع أولاد حميدة ، وطوما ، وسيدي عبد الرحمن ، وهي عبارة عن أدوات من الحجارة التي تم صقلها وكان لها وجهين .

العصر الحجري الأوسط

الحضارة الموستيرية : ونشأت هذه الحضارة منذ أربعون ألف عام ، ومن أهم آثارها موقع جبل يعود الذي كان فيه بعض الأدوات الحجرية الخاصة بهذه الفترة أيضاً ، وكذلك موقع مكاشط الذي عثر فيه على بقايا للحيوان والإنسان .

الحضارة العاتيرية : وقد تطورت تلك الحضارة في الفترة ما بين أربعون وعشرون ألف عام وكانت في بلاد شمال إفريقيا ، حيث تم إيجاد بعض المغارات مثل دار السلطان ، والهرهورة والمناصرة .

العصر الحجري الأعلى

الحضارة الإيبروموريزية : وقد نشأت هذه الحضارة في بلاد المغرب منذ حوالي واحد وعشرون ألف عام ، حيث تطورت الأدوات التي تم صناعتها من الحجر ومن العظام ، ونجدها بمغارة تافوغالت بجوار مدينة وجدة .

العصر الحجري الحديث

وظهر هذا العصر نحو عام ستة آلاف قبل الميلاد ، حيث عرف الإنسان خلاله الزراعة وتربية الحيوانات وصناعة المنتجات الخزفية ، واستخدام الفؤوس التي تم صنعها من الحجر ، وكان هذا العصر يتسم باستقرار الإنسان ، وهناك أكثر من موقع عثر فيه على بقايا هذه الحضارة ومنها غار الكحل ، ومقبرة الروازي والصخيرات ، وكهف تحت الغار .

عصر المعادن

يعود هذا العصر لنحو ثلاثة آلاف قبل الميلاد ، وقد استخدم فيه الإنسان الأدوات المصنوعة من النحاس والبرونز ، وكان يُعرف باسم الحضارة الجرسية التي تلاها العصر البرونزي .

الحضارات الكلاسيكية لبلاد المغرب

الحضارة الفينيقية

تعود بدايات تواجد الفينيقيين في بلاد المغرب نهايات القرن 12 قبل الميلادي ، وقد استقر الفينيقيين بشكل فعلي في الثلث الأول للقرن الثامن قبل الميلاد ، وقد وصل الفينيقيين بنقطة موكادور ، وهي أقصى الجهات التي وصل إليها الفنيقين بغرب بلاد المغرب ، وقد تم اكتشاف الكثير من المواقع تعود للفترة الفينيقية على ساحل البحر المتوسط .

الحضارة البونيقية

وكانت تلك الفترة في القرن الخامس قبل الميلاد ، حيث كان هناك بعض المراكز التي تم تأسيسها ، وانتشرت اللغة البونيقية في هذه الفترة ، وفي القرن الثالث للميلاد كان الحكم في بلاد المغرب يشابه الحكم في بلاد قرطاج .

الفترة الموريتانية

ظهرت معالم الفترة الرومانية في المغرب في نهائيات القرن الثاني قبل الميلاد ، حيث اهتمت روما بهذا الجزء من إفريقيا ، وقد تم تنصيب الملك جوب الروماني على المملكة ، وتم دمج المملكة الموريتانية مع الدولة الرومانية فيما بعد .

الفترة الرومانية

عندما تولت روما حكم بلاد المغرب أعادت تجديد بعض المدن فيها ، وأنشأت المراكز العسكرية ، وحدث انفتاح تجاري كبير على سواحل البحر المتوسط ، وفي العام 285 قامت روما بالتخلي عن جميع المناطق التي تقع بجنوب اللكوس ، ما عدا موكادور وسلا ، وفي بدايات القرن الخامس من الميلاد تركت روما جميع بلاد المغرب تماماً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى