كبش الجبال الصخرية

يعتبر كبش الجبال الصخرية أحد أنواع الضأن البري والذي ينتمي إلى عائلة البقريات ، وهو من الحيوانات الثديية التي تعيش في أمريكا الشمالية ، وكما يبدو من اسمه فإن هذا الحيوان يعيش في الجبال الصخرية ، وما يميزه عن الماعز الجبلي هو قرونه الطويلة الملتوية بالإضافة إلى الشعر الطويل لفرائه ، وكذلك شكل حوافره التي تكون مقسمة ، كما تعد كباش الجبال الصخرية أحد الحيوانات المهددة بالانقراض ، حيث تناقص عددها بشكل كبير بسبب التغيرات المناخية والتعرض للقنص والتعدي من الإنسان .

شكل وحجم كبش الجبال

تتميز حيوانات الكباش الصخرية بالفرو بني اللون ، ولكن يختلف لون فراء البطن حيث يكون أبيض اللون ، وتشتهر هذه الكباش بقرونها الطويلة المقوسة ، ويبلغ وزن الذكور حوالي 119 – 127 كجم ، بينما يكون وزن أنثى الكباش الصخرية 53 – 91 كجم ، ويبلغ طول الذكر 160 – 180 بينما طول الأنثى يكون 150 سم ، وتكون قرون الأنثى أصغر قليلا وأقل انحناء عن قرون الذكر ، وهذه القرون تساعد على معرفة الكثير من المعلومات عن الكبش الجبلي ، مثل عمره وصحته وتاريخه القتالي .

موطن كبش الجبال

يعيش كبش الجبال الصخري في المروج والمنحدرات الجبلية العشبية والمنحدرات الصخرية الوعرة ، فهذه الكباش تحب المعيشة في المناطق ذات المنحدرات الصخرية والتي يمكن أن تتسلقها هربا من الحيوانات المفترسة ، ومن أكثر المناطق التي تنتشر فيها هذه الكباش هي جبال روكي من جنوب كندا إلى كولورادو وأجزاء من ولاية نيفادا ، وكذلك غرب تكساس وشرق كاليفورنيا وشمال المكسيك .

وتقوم هذه الكباش بتغيير مسكنها مرتين سنويا ، ففي أشهر الصيف ترعى على سفوح الجبال ، أما في الأشهر الباردة فإنها تنتقل إلى الوديان ، تعيش إناث الكبش الصخري في مجموعة مكونة من 5 – 15 أنثى ، بينما يعيش الذكور في مجموعة من 2 – 5 ذكور ، وفي فصل الشتاء تتجمع مجموعات من الكبش ، ومن ثم تشكل مجموعات كبيرة تصل إلى 100 كبش ، وينضم الذكور إلى المجموعات النسائية وذلك في خلال موسم التزاوج .

التغذية

يتغذى كبش الجبال الصخرية في الأغلب على الأعشاب والبرسيم ، حيث تتوفر هذه التغذية في الأشهر الدافئة ، بينما في الأشهر الأكثر برودة فإنها تأكل النباتات الخشبية مثل الصفصاف والمريمية ، وفي مناطق الصحراء يتغذى هذا الكبش على نبات الصبار وغيره من نباتات الصحراء .

دورة الحياة

تقوم ذكور كبش الجبال الصخرية بالتنافس فيما بينها في فصل الخريف من أجل إثبات الهيمنة ، حيث يتحارب كبشان لهما نفس حجم القرن مع بعض ، فيجري كل منهما بسرعة تصل إلى 20 ميلا في الساعة ومن ثم يقومون بنطح الرأس ، ويمكن أن تستمر هذه النزاعات حتى 20 ساعة ، وتحظى الكباش المنتصرة في المعركة بفرصة التزاوج بعدد أكبر من الإناث .

ويكون موسم التزاوج لدى كبش الجبال الصخرية في فصل الخريف وبداية فصل الشتاء ، وتستمر مدة الحمل من 150 – 180 يوما ، تضع أنثى الكبش الصخري أطفالها على منحدر يصعب الوصول إليه ، وهي تنجب كبشا واحدا غالبا في كل مرة تحمل فيها ، وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن تلد اثنان ، ويكون فراء صغار الكبش أبيض اللون ، كما تكون قرونها صغيرة .

وتستطيع صغار الكباش المشي والتسلق منذ اليوم الأول لولادتها ، ويبقى الكبش الصغير مخفيا في المكان الذي وضعته فيه الأم لمدة أسبوع تقريبا ، وبعدها يمكنه ملاحقة والدته ، وتقوم الأم بإرضاع صغيرها إلى أن يبلغ عمره حوالي خمسة أشهر ، ويستطيع الكبش الذكر الانفصال عن أمه والانضمام إلى مجموعة الذكور عندما يكون عمره بين سنتين وأربعة سنوات ، أما أنثى الكبش الصغيرة فهي غالبا ما تبقى مع الأم ولا تفارقها طيلة حياتها .

التهديدات التي يتعرض لها كبش الجبال

تعتبر حيوانات الكباش الصخرية من حيوانات مهددة بالانقراض ، فهي تتعرض للكثير من التهديدات مثل الصيد الجائر ، والمنافسة على الغذاء والماء مع الماشية ، وكذلك التعرض للعدوى من الماشية ، بالإضافة إلى الموت بسبب حوادث الاصطدام في الطرق السريعة ، وأيضا الموت بسبب مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية ، والتغييرات المناخية بارتفاع درجات الحرارة ونقص هطول الأمطار ، وكذلك تهديد الموائل بسبب الزحف السكاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى