توت عنخ امون

يعد توت عنخ أمون من أهم الملوك الفراعنة في الأسرة الثامنة عشر ، وهو ابن الملك اخناتون ، ولقد تم العثور على مقبرة الملك توت عنخ أمون في عام 1922 م ، ووجد بها الكثير ممن الكنوز ، والأثار ، والذهب .

من هو توت عنخ امون

توت عنخ آمون هو ابن أخناتون ( المعروف في التاريخ باسم أمنحتب الرابع ، والدته هي واحدة من أخوات أخناتون ، عند الولادة تم تسمية توت عنخاتن ، وهو الاسم الذي يعكس معتقدات أتينست ، وهناك بعض الاقتراحات بأن والدة توت عنخ آمون كانت مكاتين الابنة الثانية لأخناتون ونفرتيتي ، بينما رأى أخرون أن والدته هي نفرتيتي طبقاً لبعض النقوش الموجودة من المقبرة الملكية في العمارنة ، وفي عام 2008 م ، تم إجراء تحليل جيني على البقايا المحنطة لتوت عنخ آمون وآخرون اعتقدوا من قبل فريق من جامعة القاهرة ، أشارت النتائج إلى أن والده كان إخناتون ، وأن والدته كانت سيدة شابة والتي تبين أنها شقيقة لزوجها ، وهذا يعني أنه لا يمكن أن والدته هي نفرتيتي لأنها لم تكن معروفة بأنها أخت أخناتون .

حياة توت عنخ امون

عندما أصبح توت عنخ آمون ملكًا ، تزوج من أخته غير الشقيقة ، أنشيسباتن ، التي غيرت اسمها لاحقًا إلى أنشيسينامون ، وكان لديهم ابنتان ، لم ينج أي منهما من طفولته ، وقد تم الحصول على صورة وراثية غير مكتملة من الجنينين المحنطين وتم التأكيد على أن توت عنخ آمون كان والدهما ، وقد كشفت دراسات التصوير المقطعي التي نشرت في عام 2011 م أن إحدى البنتين ولدت قبل الأوان في عمر 5-6 أشهر من الحمل والأخرى في فترة كاملة ، 9 أشهر ، وكانت الابنة المولودة في 9 أشهر من الحمل مصابة بانشقاق العمود الفقري ، كانت وفاة توت عنخ آمون بمثابة نهاية الخط الملكي لسلالة الأسرة الثامنة عشرة .

تولي توت عنخ امون الحكم

كان توت عنخ آمون بين الثامنة والتاسعة من عمره عندما صعد إلى العرش وأصبح فرعون ، وأخذ اسم العرش نيبخيبور ، حكم البلاد لمدة 9 سنوات ، وخلال عهد توت عنخ آمون ، تم تقسيم منصب الوزير بين مصر العليا ومصر السفلى .

وقد تم تبجيل الملوك بعد وفاتهم من خلال الطوائف الجنائزية والمعابد المرتبطة بها ، وكان توت عنخ آمون أحد الملوك القلائل الذين كانوا يعبدون بهذه الطريقة خلال حياته ، وتشير إحدى اللوحات المكتشفة في الكرنك والمكرسة لأمون رع وتوت عنخ آمون إلى أن الملك يمكنه أن يستأنف حياته مرة أخرى كما أنه بإمكانه غفران الذنوب ، وكان اسم توت عنخ آمون الأصلي هو توت عنخ آتين وأيضا كان له اسم نيبتي ، أو اسم الصقر الذهبي ، كان يعتقد أن توت عنخ آتون يعني ” صورة حية لأتين ”  ، ولكن ليس كل علماء المصريات يتفقون على هذا التفسير ، يعتقد عالم المصريات الإنجليزي باتيسكومب أن التفسير القديم لا يتلاءم مع لاهوت إخناتون ، واعتقد أن هذا الاسم كان من الممكن أن يكون غير صحيح .

اهم اعمال توت عنخ امون

بعد أن توج وبعد أخذ المجلس مع الإله آمون ، قام توت عنخ آمون بإنشاء العديد من الأوقاف التي أثرت وأضيفت إلى الأعداد الكهنوتية من طوائف آمون وبتاه ، كما كرس تماثيل جديدة للآلهة من أفضل المعادن والحجر ، وكان لديه موكب جديد مصنوع من أجود أنواع الأرز من لبنان وجعلها مزينة بالذهب والفضة ، كما أصدر مرسوم للحماية الملكية لضمان الاستقرار في المستقبل .

بدأ توت عنخ آمون في السنة الثانية من عمر الفرعون ( أي السنة الثانية من الحكم ) في العودة إلى النظام المصري القديم ، حيث قام كل من توت عنخ أمون والملكة بإزالة ” آتون ” من أسمائهم واستبدالها بأمون ، ونقل العاصمة من أخيتاتن إلى طيبة ، لقد تخلى عن الإله آتون ، فأبعده عن الغموض وأعاد الدين المصري إلى شكله ، وكان أول عمل له كفرعون هو إزالة مومياء والده من قبره في أخيتن وإعادة دفنه في وادي الملوك ، وهذا ساعد في تعزيز حكمه ، وقام توت عنخ آمون بإعادة بناء الأضرحة والمباني في الكرنك ، وأضاف عدد من الأعمال إلى الأقصر ، وكذلك بدأ في ترميم المعابد الأخرى في جميع أنحاء مصر التي سرقها إخناتون .

وفاة توت عنخ امون

دفن توت عنخ آمون في قبر كان صغيرا بشكل غير عادي بالنظر إلى حجمه ، وربما حدثت وفاته بشكل غير متوقع ، قبل الانتهاء من إعداد القبر الملكي العظيم ، مما تسبب في دفنه في قبر مخصص لشخص أخر ، تعرض قبره للسرقة مرتين على الأقل في العصور القديمة ، ولقد تم العثور على 5،398 قطعة أثرية في القبر ، بما في ذلك تابوت ذهبي صلب ، وقناع للوجه ، وعروش ، وأقواس الرماية ، والأبواق ، وكأس اللوتس ، وطعام ، والنبيذ ، والصنادل ، والملابس الداخلية الكتانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى