مرض رينود

عندما تصبح الأوعية الدموية ضيقة أو تغلق تماما تقريبا ،  تتحول أصابع اليدين أو أصابع القدمين من اللون الأبيض إلى اللون الأزرق ، ثم مع عودة الدم إلى اللون الأحمر ، وفي هذه الحالة يكون الجسم أكثر تأثراً بدرجات البرودة ، ويعرف أيضًا هذا المرض باسم متلازمة رينود أو ظاهرة رينود ، ويصيب مرض رينود ما بين 5 إلى 10 في المائة من الأميركيين ، ومن المقدر أن تتأثر الإناث بنسبة تسع مرات أكثر من الذكور .

اسباب مرض رينود

  • السبب الأساسي لمرض رينود لا يزال غير واضح ، ولكن من المعروف أن فرط النشاط الجهاز العصبي يسبب ضيق شديد في الأوعية الدموية ، والمعروفة باسم تضييق الأوعية .
  • كما أنه عندما يكون الجو باردًا ، يحاول الجسم الحفاظ على درجة حرارته ، وللقيام بذلك يتم إبطاء تدفق الدم إلى أبعد نقطة في اليدين والقدمين ، مما يجعل مجموعة الشرايين الصغيرة التي تنقل الدم إلى تلك النقاط تصبح أضيق .
  • يمكن أن يحدث ذلك عندما يدخل الشخص إلى مكان بارد ، أو يفتح مجمدًا ، أو يضع يديه في ماء بارد .
  • يعاني بعض الأشخاص من أعراض هذا المرض عند التعرض للإجهاد ، حتى بدون انخفاض في درجة الحرارة .

اعراض مرض رينود

هناك بعض العلامات التي قد تظهر على الشخص المصاب بمرض رينود وهي كالتالي :

  • في كثير من الأحيان ، سوف تتحول المنطقة المصابة إلى اللون الأبيض ، ثم تتحول إلى اللون الأزرق ، وبمجرد تسخين المنطقة وعودة تدفق الدم ، قد يصاحب الإحساس بالوخز احمرار وربما تورم ، قد يكون هناك أيضًا إحساس بالخفقان .
  • تتأثر أصابع القدم والأصابع بشكل شائع ، لكن رينود يمكن أيضاً أن يؤثر على الأنف ، والشفتين ، والأذنين .
  • قد تعاني بعض النساء من ظاهرة رينود في حلمات الثدي ، خاصة أثناء الرضاعة الطبيعية ، مما يسبب الخفقان الشديدة .

تشخيص مرض رينود

سوف يسأل الطبيب المريض أسئلة حول الأعراض ، والنظام الغذائي والعادات المتبعة ـ ويجب أن يكون المريض جاهزًا لشرح موعد ظهور الأعراض لأول مرة ، ومدى تكرار ظهورها ، وما الذي يسببها ، وقد يتم إجراء اختبار للدم للبحث عن الأجسام المضادة  أو لقياس معدل ترسيب كرات الدم الحمراء ، مما قد يشير إلى وجود مشاكل في المناعة الذاتية أو أي عملية التهابية أخرى .

علاج مرض رينود

لا يوجد علاج لمرض رينود ، ولكن هناك طرق للتحكم في الأعراض ومحاولة الوقاية منه :

  • في حال كانت أعراض مرض رينود خفيفة ، فإن تغطية الجلد المكشوف قبل مغادرة المنزل يمكن أن يساعد في حالة حدوث هجوم على امتصاص الأجزاء المصابة للحرارة ، ويمكن أن يخفف من الأعراض ويمنعها من التدهور .

في الحالات المتوسطة إلى الشديدة ، قد يكون الدواء ضروريًا ومن هذه الأدوية :

  • حاصرات ألفا -1 : تستطيع حاصرات ألفا -1 مواجهة تأثير النورإيبينيفرين ، الذي يقيد الأوعية الدموية ومن الأمثلة على ذلك دوكسازوسين وبرازوزين .
  • حاصرات قناة الكالسيوم ديهيدروبيريدين : تسهم في استرخاء الأوعية الدموية الأصغر في اليدين والقدمين وتشمل أملوديبين ، ونيفيديبين ، وفيلوديبين .
  • مرهم النتروجليسرين : يبدو أن مرهم النتروجليسرين الموضعي المطبق على المنطقة المصابة يمكن أن يخفف الأعراض عن طريق تحسين تدفق الدم وتقليل ضغط الدم .
  • في الحالات الشديدة للغاية ، تعتبر الإجراءات الأكثر تغلغلًا مثل الجراحة هي الخيار الأمثل  .

الاحتياطات الواجب اتخاذها للحماية من مرض رينود

  • يمكن أن تؤثر متلازمة رينود على اليدين أو القدمين أو كليهما ، وللحد من أي مخاطر للإصابة به يجب تدفئة القدمين واليدين ، وتجنب التدخين ، وممارسة التمارين بشكل كاف .
  • في حالة بدء التعرض لمرض رينود يمكن تقليله أو منعه عن طريق تدفئة اليدين والقدمين على سبيل المثال ، عن طريق تدليكهما .
  • يجب حماية القدمين واليدين من الجروح ، والكدمات ، والإصابات الأخرى إلى أقصى حد ممكن ، لأن قلة الدورة الدموية يمكن أن تجعل من الصعب عليهم الشفاء ، ويجب استخدام المستحضر لمنع تشقق الجلد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى