الحمل الضعيف

تختلف حالة الحمل بين كل امرأة وأخرى ، وأيضا فهي تختلف بالنسبة للمرأة بين كل حمل وآخر ، ففي بعض الحالات يكون الحمل ضعيفا ، ويكون مهددا بعدم استمراره وبحدوث الإجهاض ، وهذه المشكلة تنتج عن عدة أسباب مثل نقص مستويات هرمون البروجسترون ، أو بسبب بعض العوامل الوراثية أو العيوب الخلقية في الرحم ، أو بسبب وجود ضعف في بطانة الرحم وغير ذلك من الأسباب .

اسباب الحمل الضعيف

يوجد الكثير من الأسباب المحتملة التي تؤدي إلى الحمل الضعيف ، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي :

هرمونات الحمل المنخفضة

عندما تنخفض نسبة هرمونات الحمل ويقل معدل هرمون البروجسترون عن المعدلات الطبيعية ، ففي هذه الحالة تنغلق الشرايين التي توصل الغذاء للجنين مما ينتج عنه عدم توصيل الغذاء إليه ، وقد يتسبب ذلك في إجهاض الجنين .

العوامل الوراثية

هناك أيضا بعض العوامل الوراثية التي تسبب خلل في كرات الدم البيضاء ، مما يجعل الجسم عرضة للإصابة بالفيروسات والعدوى ، فتصبح الحامل أكثر عرضة للإجهاض وفقد الجنين .

مشكلات الرحم

هناك بعض المشكلات في الرحم والتي تؤثر على الحمل ، مثل وجود التصاقات في الرحم أو ضعف عنق الرحم أو الرحم ذو القرنين أو الأورام الرحمية ، جميع هذه المشكلات تجعل الحمل ضعيفا وتعرض الحامل لفقد الجنين .

الاجسام المناعية

أحيانا تدخل بعض الأجسام المناعية إلى الجسم ، وتحارب العنصر الذي يتواجد داخل المادة الوراثية وهو الفوسفات الدهني ، وهذا يتسبب في الحمل الضعيف المعرض للإجهاض .

اعراض الحمل الضعيف

هناك مجموعة من الأعراض التي تلاحظها الحامل عندما يكون الحمل ضعيفا ، بعض هذه الأعراض تتشابه مع أعراض الحمل العادية ، مثل الشعور بالإجهاد والتعب وضيق التنفس ، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل حدوث نزف بسيط ، فقد تلاحظ الحامل في الشهور الأولى من الحمل وجود قطرات بسيطة من الدماء ، والذي يعتبر دليلا على أن الحمل ضعيف وبحاجة إلى عناية وحذر .

وكذلك من أعراض الحمل الضعيف صعوبة القيام بمجهود ، والشعور بالكسل المستمر والرغبة في النوم باستمرار ، وقد تعتقد الحامل أن هذا أمرا عاديا ولكن هذا غير صحيح ، فبرغم أن الحامل تشعر بالخمول والتعب ، إلا أنه بإمكانها القيام بالمجهود العادي في البيت وأداء واجبتها المنزلية ، وكذلك يمكنها ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة ، ولكن عدم القدرة على ممارسة أي مجهود بشكل دائم هو دلالة على الحمل الضعيف .

ومن أعراض الحمل الضعيف كذلك وجود آلام شديدة وتقلصات في منطقة أسفل البطن ، ويكون هذا الألم شبيها بمغص الدورة الشهرية ، فإذا لاحظت الحامل أي من هذه الأعراض فعليها أن تقوم باستشارة الطبيب المتابع للحمل ، من أجل فحص الجنين بالموجات الصوتية وعمل التحاليل التي يقررها الطبيب ، وعلى أساس ذلك يعطيها العلاج المناسب لتثبيت الحمل الضعيف والحفاظ عليه .

هل يستمر الحمل الضعيف

يعد الحمل الضعيف أحد المشكلات التي يمكن أن تتعرض لها الحامل في فترة حملها ، وهو قد يؤدي إلى فقد الجنين وعدم استمرار الحمل ، ولكن هذا لا يحدث في كل الحالات حيث يمكن أن يستمر الحمل الضعيف ، فمن أجل الحفاظ على الحمل الضعيف واستمراره لا بد من اتباع عدة نصائح ، مثل تناول الطعام الصحي والمغذي للأم والجنين ، بحيث يحتوي على الفيتامينات والمعادن والبروتينات الهامة ، وكذلك الالتزام بإرشادات الطبيب وبالأدوية ومواعيدها ، وتجنب تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب .

وأيضا من أجل استمرار الحمل الضعيف لا بد من تناول أقراص حمض الفوليك ، فهي تحمي الجنين وتساعد على اكتماله وتمنع فقدانه ، كما أن حمض الفوليك هام جدا في الأشهر الثلاثة الأولى لحماية الجنين من التشوهات ، وكذلك للحفاظ على الحمل الضعيف واستمراره ينبغي تناول الأدوية المثبتة للحمل ، ومنها الأقراص أو الحقن ، ومع ذلك فلا ينبغي على الحامل أخذ هذه الأدوية دون أخذ مشورة الطبيب لأن هذا سوف يؤدي إلى تعريض الحامل للخطر .

ومن النصائح الهامة أيضا لاستمرار الحمل الضعيف ممارسة بعض التمارين الرياضية المخصصة للحوامل ، أو على الأقل ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة كل يوم ، كما يجب على الحامل أن تبتعد عن كل ما يسبب لها التوتر والضغط النفسي ، وتحرص على الاسترخاء وتحسين المزاج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى