نظام غذائي لمرضى الروماتويد

هنا في هذا المقال سنناقش النظام الغذائي الأفضل لمرضى الروماتويد ، ونذكر بالتفصيل الأغذية التي لابد من الإكثار من تناولها ، وكذلك الطعام الذي يجب تجنبه للحد من أعراض ذلك المرض ، وأهم النصائح الغذائية لهم .

اطعمة تحارب الروماتويد

تشمل الأطعمة التي تساعد على محاربة والوقاية من مرض الروماتويد ، الحبوب مثل دقيق الشوفان الكامل وخبز القمح الكامل والأرز الكامل ، في حين إضافة  الذرة والشعير والذرة الرفيعة وبذور الكتان إلى هذا المزيج تكون أكثر فائدة .

تعد التوابل بما في ذلك الكركم والزنجبيل ، وزيت الزيتون وزيت السمك والشاي الأخضر والحليب الزبادي من بين المنتجات الأولى المدرجة في القائمة ، والتي يمكن أن تقلل من مستوى السيتوكينات وهي المواد التي تفرزها الخلايا المناعية ، التي يمكن أن تسبب التهاب في الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي ، وتقلل الإجهاد التأكسدي وبالتالي تحسن قدرة الجسم على مكافحة المرض .

الفاكهة المفيدة للروماتويد

على أساس بعض الدراسات التي أقرت بأن التوت الأحمر والتوت البري والفراولة ، وكذلك الرمان هي من بين الفواكه المتاحة عادة لمرضى الروماتويد ،  والتي قد توفر بعض الحماية ضد التهاب المفاصل أيضا ، تستمر هذه الدراسات في دعم دور الفواكه وخاصة التوت ومركباتها النشطة في الوقاية من التهاب المفاصل والتخفيف من أعراض مرض الروماتويد .

توصي منظمة الصحة العالمية بإتباع حمية غذائية تشمل المزيد من الأسماك والمكسرات والفواكه ، والتي هدفها المساعدة في تخفيف أعراض الحالة ، واحدة من أفضل تلك الفواكه قد يكون البابايا .

تعتبر الفواكه وخاصة البابايا مليئة بالإنزيمات الهضمية والمركبات المضادة للالتهابات ، وكذلك الأناناس والذي يحتوي على البروميلين ، وعلى ذلك يعتبر كلاهما مساعد في تقليل أعراض التهاب المفاصل والروماتويد ؛ حيث أن كلاهما يحتوي على مركب البابايان وهو مركب مضاد للالتهابات يقلل من تهيج وتصلب المفاصل المؤلمة ، مما يقلل من الأعراض المصاحبة للمرض .

أثبتت الدراسات التي قامت في عام 2011 م أنه قد يكون هناك رابط بين تناول البابايا وتخفيف الألم بشكل كبير ؛ حيث أن تناول البابايا بانتظام قد يؤدي إلى استجابة مضادة للالتهابات وله إمكانات في تخفيف حالات الالتهابات بصفة عامة .

يمكن لكل من الخوخ والجريب فروت والموز والمانجو والتفاح أن تحسن كذلك من أعراض الروماتويد ، وتقلل من الالتهاب والآلام .

الاطعمة الممنوعة لمرضى الروماتويد

لا يوجد نوع من الفواكه يمكن أن تكون ممنوعة لمرضى الروماتويد ، ولكن سبق وذكرنا الفاكهة التي قد تحسن من أعراض الحالة وتقليل الآلام ، وهنا قائمة بممنوعات الأطعمة بصفة عامة لأولئك المرضى :

اللحوم الحمراء

تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة ، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الالتهاب ، كما تحتوي على أحماض أوميجا 6 الدهنية ، والتي يمكن أن تسهم في حدوث التهاب إذا كانت كمية الطعام مرتفعة جدا ، أبلغ بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، أن أعراضهم تتحسن عندما يتخلصون من نظامهم الغذائي من اللحوم الحمراء .

السكر

ارتفاع السكر في الدم يؤدي إلى إنتاج مواد كيميائية مؤيدة للالتهابات تسمى السيتوكينات ، والتي يمكن أن تزيد من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي .

الأطعمة المقلية

تحتوي على سموم والتي يمكن أن تزيد من الأكسدة في خلايا الجسم ، الأطعمة المقلية غنية بالدهون ويمكن أن تسهم في السمنة وزيادة الالتهاب .

الجلوتين

يعتقد الأطباء أن تأثير تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين ، يمكن أن يكون أكبر للأشخاص الذين يعانون من اضطراب المناعة ، مثل مرض الاضطرابات الهضمية مثل حساسية القمح  أو التهاب المفاصل الروماتويدي .

الكحول

تشير نتائج الدراسات إلى أن الإفراط في تناول الكحول ، يمكن أن يزيد الالتهابات ويكون ضار بالتهاب المفاصل الروماتويدي .

نصائح لمرضى الروماتويد

  • الموازنة بين الطعام الذي تتناوله والنشاط البدني ، والحفاظ على وزنك أو إنقاصه .
  • اختر نظام غذائي يحتوي على الكثير من منتجات الحبوب والخضروات والفواكه .
  • اختيار نظام غذائي منخفض الدهون ، والدهون المشبعة والكولسترول .
  • اتباع نظام غذائي معتدل في السكريات .
  • ينصح بتناول الأغذية الخفيفة على المعدة ، لأنه قد تترافق الجرعات المطولة لأدوية الروماتويد ، مع حالات مثل التهاب المعدة أو القرحة الهضمية .
  • من الضروري استخدام المكملات الغذائية ؛ للمساعدة في موازنة أوجه القصور المحددة وتحسين الحالة الغذائية للمريض ، خاصة بسبب نقص الفيتامينات والمعادن مثل حمض الفوليك وفيتامين ج وفيتامين د وفيتامين ب 6 ، وكذلك فيتامين ب 12 وفيتامين هـ والكالسيوم والمغنيسيوم والزنك والسيلينيوم .
  • الصوم قد يحسن الألم والتهاب المفاصل في اليوم الرابع أو الخامس من مواصلة الصوم ، ويظل الألم والتورم غائبين بشكل عام طوال تلك الفترة ، ومع ذلك لا يلاحظ المرضى فوائد طويلة الأجل .
  • تناول الأغذية التي تحتوي على الأحماض الدهنية الغذائية ، مثل الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في زيوت الأسماك والحيوانات البحرية ، فقد كانت هناك تجارب على زيوت السمك لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي والتي أظهرت نتائج إيجابية للغاية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى