نباتات حزازية

هناك شكوك حول الطبيعة الدقيقة للعلاقة بين الفطريات والطحالب ، ويعتقد بعض الناس أن الفطريات قد تكون نوعًا من الطفيليات الضعيفة ، والتي لا تقتل جميع خلايا الطحالب أو أنها تحافظ على سجن الطحالب كنوع من العبيد  بدلاً من ذلك قد يكون بينهما نوعًا من العلاقات يسمى ” التعايش ” حيث يستفيد كلا الشريكين من بعضهما البعض ،  بغض النظر عن الطبيعة الدقيقة للعلاقة ، فهي بلا شك تؤدي إلى ” كائن حي ” قادر على البقاء في أماكن لا يستطيع فيها الشريك الفطري ، أو الطحالب ، البقاء على قيد الحياة بمفردهما .

لماذا سميت الحزازيات بهذا الاسم

تمثل النباتات الحزازية مشكلة مثيرة للغاية للأشخاص الذين تتمثل مهمتهم في تسمية أنواع مختلفة من الكائنات الحية ، وذلك لأن الحزازيات ليس كائنًا منفصلاً إنها في الواقع علاقة وثيقة بين الفطريات والطحالب ، ويتشابك النوعان بشكل وثيق بحيث يظهران كنوع واحد ، ويبدو هذا النوع مختلفًا تمامًا عن أي من الكائنات الحية الأخرى التي لها نفس البنية ، وقد سميت هذه النباتات بهذا الاسم لأنها تحتوي على عدد من الخطوط المحززة التي تجعلها مميزة عن بقية الطحالب .

نمو النباتات الحزازية

يمكن للنباتات الحزازية البقاء على قيد الحياة في المناطق شديدة البرودة مثل الجبال العالية ، والمناطق الأخرى مثل القطب الشمالي ، وقد تكون تقريبا الشكل النباتي الوحيد الباقي في بعض هذه المناطق ، ويمكن أن تكون مصادر حيوية للطعام للحيوانات ، كما تم العثور عليها أيضًا في مناخات أقل تطرفًا ، حيث أنها تنمو في أي سطح صلب ، ويمكن أن تتراوح هذه الأسطح من الصخور على شواطئ البحر ، إلى الجدران ، والأشجار ، والخرسانة ، والنباتات الحزازية ناجحة واسعة الانتشار  حيث تستمد من خلال عملية التمثيل الضوئي .

انواع الحزازيات

وهناك أكثر من 1700 نوع من الحزازيات  في بريطانيا ، تم وصف حوالي 18000 نوع من الحزازيات وتحديدها في جميع أنحاء العالم ، ويمكن العثور على شركاء الطحالب في مجموعة النباتات الحزازية وهم يعيشون بمفردهم ، وعلى الرغم من هذا العدد الهائل من أنواع الحزازيات ، يمكن تصنيفها إلى فئات عامة قليلة ، بناءً على مكان وكيفية نموها ومن أهم أنواع الحزازيات ما يلي :

 المجموعة الأولى هي الحزازيات المنبطحة : الطحالب في هذه المجموعة تنمو على طول الأرض منبطحة على شكل السجاد ، وفي حال الرغبة في الحصول على هذا النوع من الطحالب ، فيمكن سحبه من الأرض في أقسام كبيرة مسطحة ، ويميل هذا النوع من الحزازيات المنبطحة إلى أن يكون لونه أخضرًا زمرديًا ساطعًا ، وغالبًا ما يستخدم في الحدائق لتغطية المناطق التي لا ينمو فيها العشب بسهولة ، وبعض الأنواع في هذه المجموعة مسطحة تمامًا مع براعم قصيرة جدًا ، والبعض الآخر المعروف باسم الطحالب السرخس ، أطول قليلاً ولديها براعم شبيهة بالسرخس .

المجموعة الثانية هي الحزازيات القائمة : هذا النوع يكون أكثر شيوعًا في المناطق الرطبة التي تسقط عليها الكثير من الأمطار ، وهي واحدة من أطول أنواع الحزازيات ، ويمكن أن تنمو بطول 30 سم ونادراً ما يصل ارتفاعها إلى 70 سم ، لونها أخضر غامق ولكن مع تقدم العمر يصبح لونها بني ، وكل جذع من هذا النوع من الطحالب يشبه شجرة الصنوبر ، ويتراوح طول أوراق الحزازيات القائمة من 6 إلى 8 مم ، ويمكن أن يصل طولها إلى 12 مم ، وتكون منتصبة عندما تكون جافة ولكن عندما تكون رطبة ، يكون لها أوراق منحنية .

خصائص الحزازيات

الحزازيات لها العديد من الخصائص التي تميزها عن الطحالب الأخرى ،  فقط الحزازيات لها جزيء متعدد الخلايا ، وهو نسيج شبيه بجذر الأرض يمتص الماء والمواد المغذية من التربة ، كما أن الحزازيات لها تناسق شعاعي ، حيث أن قطع المحور الطويل للفرد يعطي نصفين متشابهين ، وتعتبر الحزازيات فريدة من نوعها من حيث أنها تحتوي على ثغور ، وهي خلايا متخصصة في تبادل الغازات الضوئية  على الخلايا ، بالإضافة إلى أن الحزازيات لا تحتوي على أوراق أو سيقان حقيقية ، وتسمى بنياتها الشبيهة بالورق phyllids وعادة ما يكون سمكها عبارة عن خلية واحدة ، على الرغم من ثقل الخلايا في بعض الأنواع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى