الشفة الارنبية

تظهر الشفة الأرنبية على طفل واحد من بين كل 700 طفل سنويًا ، وهي رابع عيب خلقي شائع في الولايات المتحدة الأمريكية ، ويصاب الأولاد بالشفة المشقوقة أكثر من البنات ، وهي عبارة عن شق في الشفة أو الفم يتكون لدى الجنين وهو في بطن الأم .

ما هي الشفة الارنبية

الشفة الأرنبية هي تشوهات في الوجه والفم تحدث مبكرًا في فترة الحمل ، بينما ينمو الطفل داخل رحم الأم ، وتنجم الشفة الأرنبية عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسجة في منطقة الفم أو الشفة ، والأنسجة المتاحة لا تتجمع بشكل صحيح ، الشفة الأرنبية هي انقسام جسدي أو انفصال على جانبي الشفة العلوية ، ويظهر بمثابة فتحة ضيقة أو فجوة في جلد الشفة العليا ، وتمتد هذه الفتحة غالبًا إلى ما وراء قاعدة الأنف ويتضمن عظام الفك العلوي ، ويمكن أن تحدث الشفة الأرنبية على أحد جانبي الفم أو كلاهما .

اسباب الشفة الارنبية

في معظم الحالات يكون سبب الشفة المشقوقة غير معروف ، ومع ذلك يعتقد معظم العلماء أن الشقوق ترجع إلى مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية ، ويبدو أن هناك فرصة أكبر للولادة في المواليد الجدد إذا كانت هناك مشكلة في الشفة مع الأقارب أو أحد الوالدين  .

وقد يكون هناك سبب آخر محتمل يتعلق بالدواء الذي قد تتناوله الأم أثناء حملها ، فبعض الأدوية قد تسبب الشفة المشقوقة من بينها الأدوية المضادة للنوبات ، ومضادات الاختلاج ، وأدوية حب الشباب التي تحتوي على أكوتاني ، والميثوتريكسات وهو دواء يستخدم عادة لعلاج السرطان والتهاب المفاصل والصدفية ، كما أنها قد تحدث نتيجة للتعرض لفيروسات أو مواد كيميائية أثناء نمو الجنين في الرحم .

تشخيص الشفة الارنبية

نظرًا لأن التشقق يؤدي إلى تغييرات جسدية واضحة جدًا ، فمن السهل تشخيص الشفة المشقوقة ، ويمكن في بعض الأحيان من خلال الموجات فوق الصوتية قبل الولادة تحديد وجود شق في طفل لم يولد بعد أم لا ، وإذا لم يتم اكتشاف الشق في الموجات فوق الصوتية قبل ولادة الطفل ، فإن الفحص البدني للفم ، والأنف ، والحنك يؤكد وجود الشفة الأرنبية بعد ولادة الطفل ، وفي بعض الأحيان قد يتم إجراء اختبارات تشخيصية لتحديد أو استبعاد وجود تشوهات أخرى .

علاج الشفة الارنبية

قد تتطلب الشفة الأرنبية إجراء عملية جراحية واحدة أو اثنتين حسب مدى الإصلاح اللازم ، يتم إجراء الجراحة الأولية عادة عندما يكون عمر الطفل 3 أشهر ، وغالبًا ما يتطلب إصلاح الفم المشقوق إجراء عمليات جراحية متعددة على مدار 18 عامًا ، وعادةً ما تحدث الجراحة الأولى لإصلاح الفم عندما يتراوح عمر الطفل بين 6 و12 شهرًا ، وتقلل الجراحة الأولية من احتمالات تطور السائل في الأذنين الوسطى ، وتساعد في التطور السليم للأسنان وعظام الوجه .

وقد يحتاج الأطفال الذين يعانون من الفم المشقوق أيضًا إلى ترقيع عظمي عندما يبلغون من العمر حوالي 8 سنوات لملء خط اللثة العلوي حتى يتمكن من دعم الأسنان الدائمة وتثبيت الفك العلوي ، وحوالي 20 ٪ من الأطفال الذين يعانون من الفم المشقوق يحتاجون إلى مزيد من العمليات الجراحية للمساعدة في تحسين كلامهم ، وبمجرد نمو الأسنان الدائمة غالبًا ما تكون هناك حاجة إلى تقويم الأسنان .

ويمكن إجراء عمليات جراحية إضافية لتحسين مظهر الشفاه والأنف ، وإغلاق الفتحات بين الفم والأنف ، والمساعدة في التنفس ، وتحقيق الاستقرار وإعادة تنظيم الفك ، ومن المحتمل ألا يتم إجراء الإصلاحات النهائية للندبات التي خلفتها الجراحة الأولية حتى مرحلة المراهقة ، وعندما يتم اكتمال بنية الوجه بشكل كامل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى