تقسيم المضادات الحيوية

تعد المضادات الحيوية من بين أكثر الأدوية الموصوفة في الطب الحديث ، حيث أن المضادات الحيوية تعالج المرض عن طريق قتل أو إصابة البكتيريا ، ويعد أكثر المضادات الحيوية هو البنسلين وكان أول مضاد حيوي مكتشف ، ويوجد اليوم أكثر من 100 مضاد حيوي مختلف لعلاج الإصابات الطفيفة والمهددة للحياة ، وعلى الرغم من أن المضادات الحيوية مفيدة في مجموعة واسعة من الإصابات ، من المهم إدراك أن المضادات الحيوية تعالج فقط الالتهابات البكتيرية ، وهي عديمة الفائدة ضد الالتهابات الفيروسية ( على سبيل المثال ، نزلات البرد الشائعة والالتهابات الفطرية مثل السعفة ) ، يمكن للطبيب  تحديد ما إذا كان المضاد الحيوي مناسبًا للحالة أم لا .

استخدامات المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية لعلاج أو منع بعض أنواع الالتهابات البكتيرية ، ولكنها ليست فعالة ضد الالتهابات الفيروسية ، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا ، ويجب وصف المضادات الحيوية فقط لعلاج بعض المشكلات الصحية مثل :

حب الشباب ، والتهاب الكلى ، والتهاب النسيج الخلوي أو الالتهاب الرئوي ، وبصورة عامة تستخدم المضادات الحيوية بشكل روتيني لعلاج الالتهابات .

الاثار الجانبية للمضادات الحيوية

المضادات الحيوية قد يكون لها آثار جانبية قد تشمل بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يلي :

  • براز ناعم أو إسهال .
  • اضطراب خفيف في المعدة .
  • قيء .
  • تشنجات في البطن .
  • التعرض لرد فعل تحسسي مثل ضيق التنفس ، تورم في الشفاه والوجه ، أو اللسان ، والإغماء في بعض الأحيان .
  • طفح جلدي .
  • بقع بيضاء على اللسان .

تقسيم المضادات الحيوية

معظم المضادات الحيوية لها اسمان ، الاسم التجاري أو العلامة التجارية ، الذي وضعته شركة الأدوية التي تصنع الدواء ، واسم عام بناءً على التركيب الكيميائي للمضادات الحيوية أو الفئة الكيميائية ، وكل مضاد حيوي فعال فقط في أنواع معينة من العدوى ، والطبيب قادر على مقارنة احتياجات المريض بالأدوية المتوفرة ، وأيضا قد يكون لدى الشخص الحساسية التي تمنع الطبيب من وصف المضادات الحيوية مثل حساسية البنسلين التي تمنع الطبيب من وصف الأموكسيسيلين .

في معظم حالات استخدام المضادات الحيوية ، يجب على الطبيب اختيار المضادات الحيوية استنادًا إلى السبب الأكثر احتمالًا للعدوى ، على سبيل المثال إذا كان المريض يعاني من وجع الأذن ، سيختار المضادات الحيوية التي تقاوم أفضل أنواع البكتيريا المسببة لألم الأذن .

وعلى الرغم من وجود أكثر من 100 نوع من المضادات الحيوية ، فإن الغالبية تأتي من أنواع قليلة فقط من الأدوية ، يمكن تصنيف معظمها في 6 مجموعات وهي كالتالي :

  • البنسلين ( مثل البنسلين والأموكسيسيلين ) : يستخدم على نطاق واسع لعلاج مجموعة متنوعة من الالتهابات ، بما في ذلك التهابات الجلد ، والتهابات الصدر ، والتهابات المسالك البولية .
  • السيفالوسبورين ( مثل السيفالكسين ) : ويستخدم لعلاج مجموعة واسعة من الالتهابات ، ولكن بعضها فعال أيضا لعلاج الالتهابات الأكثر خطورة ، مثل تسمم الدم والتهاب السحايا .
  • الأمينوغليكوزيدات ( مثل الجنتاميسين والتوبراميسين ) ويستخدم فقط في المستشفى لعلاج الأمراض الخطيرة للغاية مثل تسمم الدم ، لأنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة ، بما في ذلك فقدان السمع وتلف الكلى ؛ وعادة ما يتم إعطاؤها عن طريق الحقن ، ولكن يمكن إعطاؤها قطرات لبعض أنواع التهابات الأذن أو العين .
  • التتراسيكلين ( مثل التتراسيكلين والدوكسيسيكلين ) يمكن استخدامها لعلاج مجموعة واسعة من الالتهابات ، ولكنها تستخدم عادة لعلاج حب الشباب وحالة جلدية تسمى الوردية .
  • الماكروليدات ( مثل الإريثروميسين وكلاريثروميسين ) يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص لعلاج التهابات الرئة والصدر ، أو كبديل للأشخاص الذين يعانون من حساسية البنسلين ، أو لعلاج سلالات البكتيريا المقاومة للبنسيلين .
  • الفلوروكينولونات ( مثل سيبروفلوكساسين وليوفلوكساسين ) تعتبر من المضادات الحيوية واسعة المجال والتي كانت تستخدم من قبل لعلاج مجموعة واسعة من الالتهابات ، وخاصة التهابات الجهاز التنفسي والمسالك البولية ، ولم تعد تستخدم هذه المضادات الحيوية بشكل روتيني بسبب خطر الآثار الجانبية الخطيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى