جزيرة ميون

توجد جزيرة ميون في اليمن وهي تمثل واحدة من الجزر الهامة ، موقعها الجغرافي متميز فهي توجد في منطقة باب المندب ، كما أنها قريبة من الممر الدولي ، وقد اشتهرت هذه المدينة منذ عهد الاحتلال البريطاني ، حيث كانت من أجمل المناطق للتنزه والاستجمام ، كما كانت أيضا من ضمن محطات تزويد السفن بالوقود ولمراقبة الملاحة والإنقاذ ، حيث تم إنشاء ميناء الفنار فيها ، والذي كان يضيء مساحة كبيرة في المنطقة ، وكانت جزيرة ميوت تسمى منذ القدم باسم جزيرة بريم ، ونظرا لوجود مدينة ميون فيها فقد سميت كذلك باسم جزيرة ميون .

باب المندب

توجد جزيرة ميون في منتصف مضيق باب المندب ، ولذلك فهي تقسمه إلى قسمين ، القسم الأول هو القناة الشرقية لباب المندب ، وهي تعرف باسم مضيق ألكسندر ، ويصل عرض هذه القناة إلى حوالي 3 كيلو مترا ، والقسم الآخر هو القناة الغربية والتي تسمى دقة المايون ، يتمتع مضيق باب المندب بأهمية استراتيجية واقتصادية عظيمة ، فهو يربط البحر الأحمر بكل من خليج عدن في منطقة الشمال الغربي ، والمحيط الهندي في منطقة الجنوب الشرقي ، كما أنه يفصل شبه الجزيرة العربية عن قارة أفريقيا ، وليس ذلك فقط فهذا المضيق يمثل حلقة الوصل بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي ، وذلك من خلال قناة السويس والبحر الأحمر .

تضاريس جزيرة ميون

تكون جزيرة ميون العديد من الصخور البركانية والصخور النارية ، والتي تعود إلى تاريخ الفترة الرباعية الميوسنية المتأخرة ، وفي الكثير من مناطق هذه الجزيرة يمكن ملاحظة شكل الصخور الهلالية والمستوية ، وفي شمال جزيرة ميون يوجد عدة سهول ، كما توجد تربة طينية في وسط الجزيرة ، ويتميز الطقس في جزيرة ميون بأنه معتدل شتاء ودافيء في فصل الصيف .

الكائنات الحية في جزيرة ميون

يتوفر في جزيرة ميون عدد كبير من مختلف أنواع الأسماك ، من أمثلتها أسماك القرش النمراني الجحش ، هذا إلى جانب عدد هائل من أنواع أسماك الزينة والذي قد يصل إلى 200 نوع ، وبالإضافة إلى ذلك فهناك بعض الحيوانات التي تعيش على جزيرة ميون مثل الغنم والضأن ، كما يعيش فيها بعض الطيور وخاصة طيور النورس التي تنتشر فيها بأعداد كبيرة ، بالإضافة إلى طيور الغراب والحدأة وصقور البحر .

معالم جزيرة ميون

تتميز جزيرة ميون بوجود عدة مباني ومناطق أثرية يمكن لزوار هذه الجزيرة مشاهدتها ، والتي تشمل ما يلي :

الفنارات حيث يوجد بها فناران ، وهما الفنار الكبير الذي يوجد في جنوب الجزيرة تحديدا في أعلى نقطة مرتفعة في الجزيرة ، حيث يرتفع هذا الفنار عن مستوى سطح الأرض بحوالي 65 مترا ، أما طول الفنار فهو يساوي 11 مترا ، أما الفنار الثاني فهو موجود في مدخل الجزيرة ، وهو يقوم بدور هام في إرشاد السفن التي تأتي إلى الجزيرة من ناحية الغرب .

كما يوجد بعض القصور في جزيرة ميون ، أهمها هو قصر الملكة فيكتوريا ، والذي يقع في المنطقة الشمالية الشرقية من الجزيرة ، والذي يرجع تاريخ إنشائه إلى أكثر من 140 سنة ، والذي يظهر فيه روعة المعمار ، وبه مجموعة من المرافق المميزة ، مثل المسبح الغربي الذي يطل على الشاطيء ومن قام ببنائه هم البريطانيون ، كما يوجد في جزيرة ميون أيضا قصر الضيافة العباسية وهو موجود في المنطقة الشرقية للجزيرة .

ومن أهم مباني جزيرة ميون كذلك مبنى البريد ، والذي تم إنشائه في المنطقة الغربية قريبا من محطة التحلية ، وكذلك مبنى الحجر الصحي في الجنوب الغربي ، بالإضافة إلى عدد من المباني الأثرية القديمة التي يعود تاريخها إلى عصر الاحتلال البريطاني .

ومن أهم معالم الجزيرة كذلك شركة الفحم ، والتي أسستها أحد الهيئات التجارية التابعة لدولة الهند ، وقد كانت في البداية خاضعة لحكم بومباي ، ثم بعد ذلك أصبحت واقعة تحت سيطرة لندن .

ويوجد في جزيرة ميون محطة لتحلية الماء ، يصل إنتاجها إلى ما يقارب 4 طن في الساعة ، كما يوجد خزانان لتخزين المياه ، ويوجد كذلك مولد كهربائي روسي من أجل الإضاءة ، وهناك أيضا مولدان آخران مخصصان لتشغيل كنداسة تحلية الماء ، وفيما بعد ذلك تم إضافة مولد جديد لتشغيل الكنداسة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى