ام البنين

أم البنين هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة بن عامر بن صعصعة الكلابية ، ولقد أطلق عليها لقب أم عباس ، بالإضافة إلى تلقيبها بأم البنين ، وقد ولدت بين عامي 5 هـ و 9 هـ ، أيضا كانت أمها السيدة تمامة بنت سهل بن عامر بن كلاب ، ووالدها السيد حزام بن ربيعة وكان يعرف بأنه من أشجع رجال العرب ، تزوجت فاطمة بنت حزام من الخليفة علي بن أبي طالب بعد أن توفت زوجته السيدة فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد أنجبت السيدة فاطمة بنت حزام ( أم البنين ) من الخليفة على بن أبي طالب رضي الله عنه أربعة بنين وهم : أبو الفضل العباس وعبدالله وجعفر وعثمان .

لماذا سميت ام البنين

لقبت السيدة فاطمة بنت حزام بلقب ( أم البنين ) لسببين وسوف نذكرهم كالآتي :

السبب الاول

أطلق عليها والدها اسم أم البنين نسبة إلى جدتها السيدة ليلى بنت عمرو بن صعصعة ، لأن جدتها كان لديها خمسة أبناء من البنين .

السبب الثاني

أطلق عليها زوجها الخليفة علي بن أبي طالب اسم أم البنين تلبية لرغبتها بذلك ، حتى لا يتذكر الطفلان الحسن والحسين أمهما فاطمة الزهراء عند سماع اسمها لأن اسمها فاطمة أيضا ، وحتى لا يشعرون بالحزن على وفاة أمهما ، وأيضا أرادت مناداتها بذلك اللقب تفاؤلا منها بالبنين الذين وهبهم الله إياها ، وكانت أم البنين تحب الحسين ابن زوجها علي بن أبي طالب ، وتفضله عن أبناءها الأربعة ، وقد بكت عليه بكاءا شديدا عندما علمت باستشهاده في سبيل الله ، وحزنت عليه حزنا شديدا أكثر من حزنها على أبناءها الأربعة ، عندما علمت أنهم استشهدوا جميعا في وقت واحد في المدينة المنورة .

استشهاد ابناء ام البنين

كان أولادها الأربعة الأبطال أبناء أمير المؤمنين الخليفة علي بن أبي طالب ، وقد استشهدوا جميعا لنصرة أخيهم من والدهم الإمام الحسين رضي الله عنه في موقعة كربلاء في يوم عاشوراء ، وكان أكبر أبناءها وأحسنهم هو العباس رضي الله عنه ، والذي أطلق عليه أبو الفضل ، وقد كان معروفا بشجاعته الكبيرة ، كما أنه لم يكن يشبه إخوته الثلاثة الآخرين فقد كان رجلا شديد الجمال حتى أطلق عليه ( قمر بنو هاشم ) ، وكان يعمل لواءا لأخيه الإمام الحسين رضي الله عنه يوم استشهاده ، كما أنه أطلق عليه ( السقاء ) لأنه قام باستسقاء الماء من الأعداء ليسقي أخيه الحسين وعائلته ولكنه استشهد قبل أن يوصل الماء إليهم ، وقد استشهد عباس أبو الفضل آخر إخوته الأربعة ، بعد أن قام بتقديمهم بين يديه فاستشهدوا جميعا .

وقد ذكرت العديد من الروايات كيفية استشهاد أبناء أم البنين ، وما فعلوه لمؤازرة الإمام الحسين رضي الله عنه فقالوا : عندما رأى العباس أبو الفضل رضي الله عنه موت الكثيرين من أهله مقارنة بموت الكثير من أصحاب الحسين وجد أن عددهم قليل جدا ، فقال لإخوته الثلاثة : عبد الله وجعفر وعثمان : ( يا بني أمي تقدموا للقتال ، بنفسي أنتم ، فحاموا عن سيدكم حتى تستشهدوا دونه ، وقد نصحتم لله ولرسوله ) ، فقاتل عبد الله رضي الله عنه وكان عمره 25 عاما حتى استشهد بعد الخوض في قتال شديد مع الأعداء ، ثم قاتل جعفر رضي الله عنه وكان عمره 19 عاما حتى استشهد بعد أن قاتل قتال الأبطال الشجعان ، بعد ذلك تقدم عثمان رضي الله عنه وكان عمره 21 عاما واستشهد أيضا بعد الدخول في معركة قتالية كبيرة .

وقد كان الإمام الحسين رضي الله عنه ينقلهم بعد استشهادهم من أرض المعركة إلى الخيمة ، لكنه لم يقم بنقل جثمان أخيه العباس رضي الله عنه ، وتركه في مكانه حيث يوجد مكان ضريحه الآن .

وفاة ام البنين

توفت السيدة فاطمة بنت حزام ( أم البنين ) رضي الله عنها في 13 من جمادى الآخر عام 64 هـ ، وقد تم دفنها في منطقة البقيع في المدينة المنورة ، بعد أن عاشت العديد من السنين في تقوى الله عز وجل ، وعاشت بكل طهارة وعفة صابرة على ألمها وأحزانها التي كانت تشعر بها من فقدانها أبناءها الأربعة في آن واحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى