جذور الكافا

الكافا هي شجيرة عشبية ذات أوراق على شكل قلب وسيقان خشبية وتنتمي إلى عائلة Piperaceae ، وتنمو في جزر غرب وجنوب المحيط الهادئ وتُعرف بـأسماء عدة Kava و kawa و ava و awa و malak و yaqano و rauschpfeffer و sakao .

وكانت تستخدم هذه العشبة كمشروب ترفيهي يساعد على الاسترخاء ، وبعد معرفة فوائد جذورها الطبية أصبحت تستخدم حاليًا في أدوية علاج الأرق والقلق ، وطريقة صنع مشروب الكافا التقليدية عن طريق صنع عجينة من جذر النبات وخلطها بالماء أو حليب جوز الهند .

الفوائد الصحية لعشبة الكافا

تحتوي نبتة الكافا على عنصر نشط يسمى كافالاكتونز الذي يقدم مجموعة من الفوائد الصحية كالتالي :

علاج الارق

الكافا لها تأثير مهدئ ، مما يساعد في تقليل الأرق والإجهاد ، فوفقا لدراسة نشرت في مجلة الاضطرابات النفسية أفادت أن الأرق الناجم عن الإجهاد شائع في الأشخاص الذين يعانون من القلق ، وبالتالي فإن استخدام الكافا يمكن أن يساعد في تقليل القلق ويساعد على النوم بشكل أفضل .

الوقاية من السرطان

المركبات الفعالة ( Flavokawain A FLA ) الموجودة في مستخلص الكافا تحتوي على خصائص مضادة للسرطان ، فهي تمتلك خواصا مضادة للخلايا السرطانية التي تصيب الثدي والمثانة والقولون .

تقليل الشعور بالقلق

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الأسترالية النيوزلندية للطب النفسي ، اعتبرت الكافا فعالة في علاج الاضطرابات الناتجة عن القلق ، ووجدت دراسة أخرى أنه يمكن استخدام مستخلص الكافا كبديل لبعض الأدوية المعالجة للقلق .

تقليل الاحساس بالاكتئاب

تعمل كافالاكتونز في الكافا كمضاد للاكتئاب عن طريق زيادة الدوبامين والسيروتونين وخفض الجلوتامات ، وبالتالي تقليل أعراض الاكتئاب والشعور بالتحسن .

تحسين وظائف المخ

تناول جرعة واحدة من مستخلص الكافا ( 300 ملغ ) يمكن أن يساعد في تحسين الانتباه واستعادة الذاكرة والمعالجة البصرية ، ففقد وجد أن الكافا عامل فعال في إزالة القلق مما يمكن أن يسرع الأداء المعرفي .

الحماية من مرض الزهايمر والشلل الرعاش

يمكن أن تساعد الكافالاكتونز في الكافا في منع تلف الدماغ الناتج عن الإجهاد التأكسدي الذي يؤدي إلى اضطرابات عصبية مثل مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاش ، حيث تعمل على تنشيط مسار مضادات الأكسدة Nrf2 ، ورفع إنزيمات مضادات الأكسدة المضادة للإجهاد التأكسدي .

الآثار الجانبية للكافا

على الرغم من أن الكافا آمنة بشكل عام في الاستخدام ، إلا أنه قد تم الإبلاغ عن العديد من حالات سمية الكبد المرتبطة باستهلاك الكافا فقد حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من خطر تلف الكبد المرتبط بالمنتجات ذات الصلة بالكافا ، فإنزيمات الكبد التي تساعد في تكسير الكافا تكسر أيضًا أدوية أخرى ، ولكن هذه الإنزيمات يتم إيقافها عن العمل بواسطة الكافا مما يمنعها من تحطيم الأدوية الأخرى ، مما يجعلها تتراكم وتؤذي الكبد .

من الآثار الجانبية الأخرى للكافا عسر الهضم والصداع والنعاس والطفح الجلدي والإسهال والدوخة ، وكلها قد تظهر في بداية التعامل مع الكافا للتحسس من بعض المواد ، ولكن الأمور تسير على ما يرام بعد ذلك .

سُحبت المنتجات الصيدلانية المصنعة من جذور الكافا من الأسواق في عام 2002 م ، كما تم منع التعامل بها في عدد من البلاد ، ولكن أكد عدد كبير من مستخدميها وعدد كثير من المراكز البحثية أن ربط منتجات الكافا بالأذى الكبدي إنما يرجع لاستخدام الكافا المعبئة أو الكبسولات المنتجة من قبل شركات تخلط الجذور بالأوراق في تحضير منتجاتها ، وليس الجذور فقط كما تستخدم في موطنها الأصلي .

كيفية استخدام الكافا

يمكن استهلاك الكافا على شكل كبسولات ، ومشروب شاي ، ويوصي الخبراء بألا تتجاوز جرعة الكافالاكتونز اليومية 250 ملغ .

الوسوم

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى