فوائد الكارنيتين

الكارنيتين هو حمض أميني يتم إنتاجه بشكل طبيعي في الجسم ، ومشتق الأحماض الأمينية هو مكمل شائع الاستهلاك ، وتلعب المغذيات دورًا مهمًا في إنتاج الطاقة في الجسم عن طريق نقل الأحماض الدهنية في الجسم إلى الميتوكوندريا ، والتي بدورها تساعد على حرق الدهون وتحويلها إلى طاقة ، والحمض الأميني هو الشكل النشط بيولوجيًا من الكارنيتين .

فوائد الكارنيتين

المساعدة على فقدان الوزن

ازدادت شهرة الكارنيتين في الآونة الأخيرة بقدرته للمساعدة في فقدان الوزن ،  حيث يعمل ملحق الأحماض الأمينية على نقل الأحماض الدهنية إلى خلايا الجسم ، وبعد ذلك يتم حرقها وتحويلها إلى طاقة ، وعلى الرغم من وجود تناقضات في قدرة الكارنيتين على تعزيز فقدان الوزن ، فقد أيدت دراسة أجريت على أشخاص يعانون من السمنة المفرطة الادعاء بأن الكارنيتين يساعد في تخفيف الوزن  .

يحسن وظائف المخ

أشارت بعض الدراسات إلى أن الكارنيتين قد يساعد في تحسين وظائف العقل ، أي أنه قد يساعد في منع التدهور العقلي المرتبط بالعمر ، ويساعد على تحسين قدرة الفرد على التعلم ، ويساعد على عكس الانخفاض في وظائف المخ ؛ ومنع ظهور مرض الزهايمر وأمراض الدماغ الأخرى .

يحسن صحة القلب

تم ربط الكارنيتين بتخفيض ضغط الدم ، والعملية الالتهابية المرتبطة بأمراض القلب ، كما تم التأكيد على امتلاك الكارنيتين القدرة على تحسين حالة الأفراد الذين يعانون من اضطرابات القلب الحادة  مثل أمراض القلب التاجية وفشل القلب المزمن  .

يعزز الاداء الرياضي

أشارت دراسات مختلفة إلى فوائد الكارنيتين على الرغم من كونها بسيطة ، إلا أن الكارنيتين لديه فاعلية كبيرة تعمل على تحسين الأداء الرياضي للفرد ، بسبب هذه الخاصية  الكارنيتين هو الاسم الشائع في المجال الرياضي ، فقد يساعد على تحسين أداء التمرين ، وزيادة كمية الأوكسجين في العضلات ، وتحسين القدرة على التحمل ، وتقليل آلام العضلات ، وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء .

يتحكم في مرض السكري

قد يساعد الكارنيتين على إدارة وتخفيف أعراض مرض السكري ، وخاصة مرض السكري من النوع 2 ، حيث يمكن أن تساعد الأحماض الأمينية في تقليل مستويات السكر في الدم .

الاثار الجانبية للكارنيتين

على الرغم من أن الكارنيتين آمن للاستخدام البشري ، يمكن أن يسبب آثارًا جانبية لدى بعض الأفراد ، ومن أبرز هذه الآثار ما يلي :

  • الغثيان .
  • القيء .
  • آلام في المعدة .
  • حرقة في المعدة .
  • الإسهال .
  • رائحة كريهة في البول ، والتنفس ، والعرق .
  • بصرف النظر عن ذلك ، يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنب استهلاك الكارنيتين .
  • كما أن الإفراط في الكارنيتين قد يسبب الفشل الكلوي ، وكذلك تفاقم أعراض قصور الغدة الدرقية .

الجرعة المناسبة من الكارنيتين

يجب استشارة الطبيب قبل استخدام  مكملات الكارنيتين أو الحقن .

والجرعات التالية لا تصلح إلا للبالغين فقط :

  • في حالة نقص الكارنيتين : يتم تناول 990 ملغ ، مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا ( أقراص أو محلول فموي ) .
  • ألم في الصدر : يتم تناول 900 ملغ إلى 2 غرام في 1-2 جرعات مقسمة يوميا لمدة 2 أسابيع إلى 6 أشهر .
  • الجرعة القياسية من الكارنيتين هي 500-2000 ملغ يوميا .

ملاحظة بالنسبة للأشخاص النباتيين قد يكون من المستحيل إنتاج الكارنيتين بشكل جيد في أجسامهم بسبب نقص استهلاك اللحوم والأسماك ، والشيء نفسه ينطبق على الأفراد الذين يعانون من بعض الأمراض الوراثية ، ومع ذلك يمكن للمرء الحصول على الكمية المطلوبة من الكارنيتين عن طريق تناول مكملات الكارنيتين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى