فوبيا الدم

يعرف باسم هيموفوبيا باللغة الإنجليزية ( hemophobia ) ، وهو نوع من أنواع الرهاب الشائعة ، يتمثل في خوف مرضي وهلع يصيب الشخص عند رؤية الدماء ، سواء كانت دمائه أو دماء غيره ، أو حتى إذا كانت دماء غير حقيقية في السينما وغيره ، وقد أظهرت الدراسات أن فوبيا الدم توجد لدى 3 – 4 % من الأشخاص ، ومن أهم أعراضه وأكثرها شيوعا والتي ربما نكون قد شاهدناها في السينما ، أن الشخص الذي يعاني من رهاب الدم يفقد وعيه عند رؤية الدماء ، ويحدث هذا نتيجة لانخفاض ضغط دمه وزيادة سرعة ضربات القلب بشكل كبير .

اعراض فوبيا الدم

هناك العديد من الأعراض الجسدية والشعورية المشتركة بين أنواع الفوبيا المتعددة ، وهذه الأعراض قد تظهر أثناء مشاهدة مشهد في التلفزيون ، كما يشعر البعض بهذه الأعراض بمجرد التفكير في الدم ، وكذلك تظهر أعراض الفوبيا لدى الأشخاص عند القيام ببعض الإجراءات الطبية مثل تحليل الدم ، وهذه الأعراض تشمل :

الاعراض الجسدية

تتمثل الأعراض الجسدية في اضطراب التنفس وانخفاض معدل ضربات القلب ، والشعور بألم مفاجئ في الصدر ، وكذلك الارتعاش أو الارتجاف عند رؤية الدم ، بالإضافة إلى الدوار والغثيان عند رؤية الدم أو عند الإصابة بجرح ، بالإضافة إلى الهبات الحرارية أو نوبات البرودة التي تجتاح الجسم ، وأيضا الشعور بالضعف العام والتعرق ، إلى جانب التغير في استجابة الأوعية الدموية ، مما قد ينتج عنه انخفاض معدلات ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم استجابة لرؤية مشهد الدماء ، وهذا ينتج عنه الشعور بالدوار ومن ثم حدوث الإغماء ، والذي يحدث لدى نسبة 80 % من الأشخاص المصابين بفوبيا الدم .

الاعراض النفسية أو الشعورية

من أهم هذه الأعراض الشعور بالقلق والتوتر والذعر الشديد عند رؤية الدماء ، والشعور بحاجة للهروب من الموقف وتجنب رؤية الدم ، والشعور بالانفصال عن النفس وفقدان السيطرة بشكل مؤقت ، والشعور بأنك على وشك الموت ، والشعور بالعجز في مواجهة المخاوف والسيطرة عليها ، ونجد لدى الأطفال المصابين بفوبيا الدم بعض الأعراض الأخرى ، مثل نوبات الغضب والبكاء الشديد ومحاولة الاختباء عند رؤية الدم ، كما يتشبث الطفل بالآخرين ويلتصق بهم ويرفض الابتعاد عنهم في هذه المواقف .

علاج الدوخة عند رؤية الدم

تمثل الدوخة والدوار ومن ثم الإغماء عند رؤية الدم أحد أكثر الأعراض شيوعا عند المصابين بفوبيا الدم ، وهناك تقنية لعلاج هذا العرض بالذات والتي تسمى باسم تقنية ” التوتر التطبيقي ” ، وهذه الطريقة تنجح بشكل أفضل مع طريقة العلاج بالتعرض ، ففي حالة الشعور بالدوار وبداية أعراض الإغماء يحاول المريض أن يقوم برفع ضغط دمه ، وذلك عن طريق شد عضلات الساقين والذراعين والجذع لمدة تتراوح بين 10 – 15 ثانية ، مما يساعد على تجنب الإغماء .

طرق علاج فوبيا الدم

إلى جانب الطريقة السابقة في علاج الدوخة عند رؤية الدم ، فإن هناك بعض الخيارات المتاحة لعلاج فوبيا الدم بشكل عام والتي تشمل :

العلاج بالتعرض

حيث يقوم المعالج بإرشاد مريض فوبيا الدم إلى بعض الخطوات التي يمكنه القيام بها من أجل مواجهة خوفه ، مثل تمارين تخيل الموقف أو التعرض له فعليا ، وذلك عن طريق التعامل مع الدم ورؤيته بشكل مباشر ، وكلا الأسلوبين ناجح وكذلك فإن الجمع بينهما يعطي نتائج فعالة بشكل لا يصدق .

العلاج المعرفي

عن طريق مساعدة المريض في تحديد مخاوفه والسبب الذي يسبب له الذعر عند رؤية الدم، ويحاول المعالج أن يقوم باستبدال الأفكار السلبية لديه بأفكار أكثر واقعية ، حول اختبارات الدم والجروح وغيرها .

الاسترخاء

الاسترخاء وممارسة تمارين التنفس العميق هما من أهم الوسائل لعلاج المخاوف ومواجهتها ، كما تساعد اليوجا والتأمل في علاج الرهاب بشكل كبير ، وذلك لأن هذه التقنيات جميعها تقوم بدور إيجابي وفعال في تخفيف التوتر والقلق وتخفيف باقي الأعراض .

الادوية

قد يحتاج بعض المرضى في الحالات الشديدة إلى العلاج الدوائي ، وخاصة إذا كانت الفوبيا تؤثر على حياته بشكل كبير وتمنعه من ممارستها بشكل طبيعي ، مثل رفض إجراء التحاليل الروتينية ، وبرغم ذلك فإن الأدوية قد لا تمثل الخيار الأفضل في علاج الرهاب لأنها يمكن أن تخفف الأعراض فقط دون حل المشكلة نفسها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى