تعريف تعديل السلوك

يختلف سلوك الأفراد عن بعضهم البعض ، وذلك طبقاً لتأثره بمجموعة من المتغيرات التي أهمها البيئة المحيطة به ، وفي بعض الأحيان ينحرف السلوك عن القيم والمبادئ مما يجعله يحتاج إلى بعض التعديل والتقويم .

تعريف تعديل السلوك

يتم تعريف تعديل السلوك على أنه أحد أشكال العلاج ، التي تهدف للتغيير من سلوك الأفراد تجاه ما يحيط بهم من أشخاص في المجتمع بشكل إيجابي ، ويتضمن العديد من الطرق في تعديل السلوك ، ومنها التعزيز الإيجابي والسلبي ، وتختلف الطريقة المستخدمة في تعديل السلوك تبعاً لعمر الطفل ، وسلوكه ، والسلوك المرغوب فيه .

اجراءات تعديل السلوك

التعرف على السلوك المرغوب في تعديله والظروف المحيطة به ، وتعزيز الظروف التي تُظهر هذا السلوك أو التي تُخفيه ، حسب الطفل بالشكل الذي لا يؤدي للإشباع ووقتها تختفي قيمته ، ويكون هذا التعزيز فوري بالبداية ، ثم يكون بالتدريج وهو من الأشياء الضرورية ، ومن طرق تعديل سلوك الأطفال ما يلي :

تتعدد الطرق الخاصة بتعديل السلوك لدى الأطفال وتتنوع وسنتحدث من خلال النقاط التالية على الأساليب والطرق التي يمكن من خلالها تعديل السلوك عند الأطفال .

التعزيز

ويتضمن تقوية السلوك الإيجابي والزيادة منه في المستقبل ومن أنواعه التالي :

  • المعزز السلبي : ويكون ذلك من خلال إزالة أحد المثيرات المؤلمة للطفل بعد قيامه بالسلوك الإيجابي بشكل مباشر .
  • المعزز الإيجابي : وهو إظهار أحد المثيرات بعد القيام بالسلوك الإيجابي مباشرة لزيادة معدلات حدوث هذا السلوك في المستقبل .
  • المعزز الاجتماعي : مثيرات طبيعية تقدم بعد حدوث السلوك مباشرة ، كالابتسامة ، والثناء ، والانتباه ، والتقبيل وغيرها .

النمذجة

وهي التعرف على السلوكيات الجيدة للآخرين من خلال الطفل ومحاولته محاكاتها ، ويتم ذلك من خلال عرض النماذج الإيجابية فقط لتعليم الأطفال السلوك الصحيح .

الاطفاء

وهو عدم الاهتمام بالسلوك السلبي من الطفل ، لكي يختفي وينتهي بشكل نهائي ، فمثلاُ هناك بعض الأطفال الذين يعمدون للبكاء للفت الأنظار ، وقد يكون هذا البكاء بدون سبب ، وعندما تتجاهل الأم هذا السلوك يختفي من تلقاء نفسه .

الاقصاء

والمقصود به التقليل من السلوكيات غير المرغوبة من خلال التخلص من المعززات الإيجابية لها ، خلال فترة مُحددة بعد هذا السلوك ، وتتعدد أنواعه مثل العزل ، وهو أن يتم عزل الطفل في أحد الحجرات ، حتى يتوقف عن السلوك السلبي وجعله يراقب الآخرين ، أو منعه من القيام بأحد النشاطات التي يفضلها ، لكي يتوقف عن السلوك السيء .

الاشباع

وهي إعطاء الطفل مقدار كبير من المعزز لفترة من الوقت ، حتى يفقد هذا المعزز أهميته ، فالطفل الذي لا يرغب في الذهاب للمدرسة ، بحجة المرض والذهاب للمستشفى على سبيل المثال ، يتم تركه في المستشفى أيام متعددة لكي لا يفعل ذلك مرة أخرى .

الممارسة السلبية

وهو طلب الوالدين من الطفل أن يقوم بتكرار السلوك السلبي للكثير من المرات ، حتى يقلله من تلقاء نفسه ، لأنه يكون ممل ومكروه بالنسبة له ، فمثلاً أنه عندما يبكي نطلب منه الاستمرار في البكاء حتى يتوقف عن ذلك بشكل نهائي ، عندما يعلم أنه لا فائدة منه .

تغيير المثير

قد تظهر السلوكيات السيئة من الأطفال عند وجود بعض الظروف البيئية التي ترتبط بهذه الممارسات السلبية ، لذلك يجب أن نلجأ لتغيير هذه الظروف ، كأن عندما يتشاجر الطفلان بسبب وجدهما بالقرب من بعضهما، فنقوم بفصل أحدهما عن الآخر حتى يتوقفا عن فعل ذلك .

الحرمان

وهو عند قيام الطفل بالتصرفات السلبية يتم حرمانه من الأشياء التي يحبها ، ويرغب في الحصول عليها ، كالطفل الذي لم ينتهي من فروضه المدرسية ، ومع ذلك يرغب في الخروج يتم منعه من الخروج حتى ينتهي من أداء واجباته المدرسية .

العقاب

وهو استخدام أسلوب العقاب عند قيام الطفل بالسلوك الغير مرغوب فيه ، ويجب أن نعرف الوقت والكيفية التي يتم من خلالها هذا العقاب ، وهناك الكثير من أساليب العقاب منها عدم الكلام معه فترة من الوقت وأخذ موقف منه ، أو استخدام أسلوب التهديد بالضرب وما إلى ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى