قنديل البحر

يسمى باللغة الإنجليزية ( Jellyfish ) وهو يعتبر أحد الحيوانات اللافقارية التي تتواجد في جميع المحيطات بالعالم ، وهو يشبه شكل الكوب أو الجرس ، ويبلغ حجم الجزء العلوي منه الشبيه بالكوب أو الجرس حوالي 2 سم – 4 سم ، وهو كائن هلامي يتكون من الماء بنسبة 98 % أطرافه تسمى اللوامس ، ويعتبر أحد أفراد عائلة الفنجانيات أو اللاسعات ، ولقنديل البحر عدة أنواع مختلفة وهي قنديل القمر وهو قنديل البحر العادي المعروف ، بالإضافة إلى قنديل عرف الأسد وقنديل رجل الحرب البرتغالي وقنديل قراص البحر ، وقنديل إيروكانجي والقنديل المكعب .

لسعة قنديل البحر

لدى قنديل البحر آلاف من خلايا اللدغ ، والتي يستخدمها من أجل حماية نفسه من أي عدو بالماء ، وتقوم هذه الخلايا بقذف أشياء شبيهة بالأسهم الطويلة يكون بداخلها مادة سامة ، فعند اقتراب أي جسم غريب من القنديل فإنه يقوم بإطلاق المادة السامة عليه ، وتظهر آثار هذه اللسعة أعلى الجلد فيما يعرف باسم لسعة قنديل البحر .

يقوم الكثيرون بغسل المنطقة المصابة باللسعة بواسطة المياه الجارية ، وهذا يعد خطئا فهو لا يخفف ألم اللسعة بل على العكس يتسبب بزيادته ، نظرا لأن نسبة الملوحة أكبر بكثير في البحر عن الماء العادي ، وهذا يؤدي إلى زيادة الألم نتيجة لأن الماء العادي يتسبب في زيادة انغراس السوائل التي يفرزها القنديل في الجلد ، والأفضل هو تطبيق الخل على المنطقة التي أصيبت بلسعة القنديل .

وبمجرد ما تحدث لسعة القنديل فيجب محاولة إبعاد الخلايا اللاسعة بسرعة ، ولكن دون استخدام الأصابع في ذلك حتى لا تتضرر ، وإنما عن طريق كشط المنطقة المصابة ببطاقة بلاستيكية أو ما شابه ذلك ، ثم يتم تطبيق الخل على المنطقة المصابة ، فهو يساعد على تخفيف الألم بشكل كبير ، وبعد ذلك يستخدم كريم لعلاج الحروق لأن لسعة القنديل تعتبر من أنواع الحروق ، وفي المعتاد يتحسن الجلد في خلال أسبوع أو أسبوعان على الأكثر ، والعلامة التي يتركها على الجلد تختفي في خلال شهرين .

ولكن هناك بعض الحالات الشديدة التي تؤثر فيها لسعة القنديل على الجسم بالكامل ، وتتسبب في بعض الأعراض مثل الصداع والقيء والغثيان والضعف العام ، بالإضافة إلى الشعور بالدوار وارتفاع الحرارة وتشنج العضلات وعدم القدرة على التحكم فيها ، وهذه الأعراض تستدعي استشارة الطبيب وأخذ العلاجات المناسبة ، وكذلك في حالات الإصابة البالغة من لسعة القناديل والتي تؤثر على منطقة كبيرة من الجلد ، أو عند وجود رد فعل تحسسي بعد لسعة القنديل مثل الشعور بصعوبة التنفس أو الشعور بالمرض فلا بد من استشارة الطبيب .

قنديل البحر لا يموت

اكتشف العلماء أن قنديل البحر الذي يسمى توريتوبسيس لديه قدرة غريبة وعجيبة ، حيث يمكنه أن يقوم بتجديد خلاياه عندما يصبح ناضجا فيعود مرة أخرى إلى مرحلة الشباب ، وهذا يعني أنه لا يصل إلى مرحلة الشيخوخة بل أن حياته تستمر في التجدد ، طالما لا يوجد ما يهددها ، وهو في ذلك يختلف عن قناديل البحر الأخرى والتي تصل إلى مرحلة النضوج فتقوم بالتكاثر وإنتاج قناديل أخرى وبعدها تموت ، وطريقة تكاثره هي لا جنسية ، أي أنه لا يحتاج إلى أنثى للتزاوج ويقوم بالتكاثر ذاتيا ، ويعتبر هو الكائن الوحيد الذي لديه خاصية العودة إلى الشباب وتجديد الخلايا ، فجميع الكائنات الأخرى تمر بمراحل الحياة وتصل إلى الشيخوخة وتموت .

قنديل البحر المكعب

يوجد نوع من أنواع قناديل البحر يسمى بقنديل البحر المكعب أو زنبار البحر ، وهو يتميز بأنه لديه 24 عينا ، ولكل من هذه العيون تركيب كامل من قرنية وعدسة وشبكية ، وتنقسم هذه العيون إلى أزواج تتوزع حول جسم القنديل ، ونتيجة لذلك أن قنديل البحر المكعب لديه رؤية جيدة بمقدار 360 درجة ، ولذا يعتبر جهازه البصري هو الأقوى من بين جميع الكائنات في المملكة الحيوانية ، وهذا النوع من أنواع قناديل البحر هو الأكثر خطورة والأشد فتكا ، فقد تسبب في هلاك حوالي 60 شخصا في شرق آسيا على مدار القرن الماضي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى