اسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض

يعرف الإجهاض بأنه نزول الجنين وكل ما يتكون منه الحمل من المشيمة والأشياء التابعة لها قبل بلوغ الشهر الرابع من الحمل ، وفي الغالب فإن حالات الإجهاض تحدث في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل ، مما ينتج عنه تعرض المرأة للعديد من المشاكل الجسدية والنفسية بعد الإجهاض ، وتسترد المرأة صحتها بعد مرور حوالي شهر من حدوث الإجهاض ، وخاصة إذا وجدت المرأة الدعم النفسي بها من زوجها ومن البيئة المحيطة بها .

اسباب تأخر الحمل بعد الاجهاض والتنظيف

هناك العديد من الأسباب لحدوث تأخر في الحمل بعد تعرض المرأة لإجهاض حملها ، ومن أهم هذه الأسباب وجود عاملين مهمين عند المرأة يسببان ذلك التأخير ، وهما :

العامل الجسدي

فعندما تتعرض المرأة الحامل للإجهاض تتأثر بطانة الرحم لديها بصورة نسبية بسبب تعرضها لنزيف داخلي ، وبسبب انفصال المشيمة وما يتبعها ، أيضا قد تتعرض المرأة الحامل إلى الكثير من الالتهابات في المهبل أو قد تصاب بأمراض في الجهاز التناسلي حيث يسبب كل ذلك تأخر الحمل ، وفي الغالب تستعيد المرأة صحتها وترجع بطانة الرحم والجهاز التناسلي إلى سابق وضعهما الطبيعي في خلال شهر ، ثم تصبح احتمالية حدوث حمل لديها بنسبة 80 % خلال مرور فترة تتراوح من شهر إلى ثلاثة أشهر ، وفي الغالب يكتمل الحمل الجديد ولا يحدث إجهاض مرة أخرى ، أما إذا تعرضت المرأة الحامل للإجهاض مرة أخرى فلابد لها أن تراجع طبيبها المختص ، وتقوم بعمل جميع الفحوصات اللازمة .

العامل النفسي

عندما تتعرض المرأة الحامل للإجهاض فإنها من الطبيعي أن تتأثر نفسيا بما حدث بصورة كبيرة ، وقد تظل مشكلتها النفسية لفترة زمنية طويلة ، وهذا يؤثر بشكل مباشر على صحتها الجسدية ، وأيضا يؤثر على صحتها الإنجابية والجنسية بصورة خاصة ، لأن التغيرات النفسية تسبب في حدوث اضطرابات هرمونية في الجسم ، كما أن الاضطرابات الهرمونية تؤثر على عملية التبويض وعلى موعد نزول الدورة الشهرية وتحدث تغيرات فيها ، مما يتسبب في تأخر الإنجاب ، ولذلك فلابد أن تحصل المرأة الحامل على كل الدعم النفسي من زوجها ومن أهلها وأصدقائها ، وكافة المحيطين بها حتى تمر فترة تعرضها للأزمة النفسية بسرعة وسلام ، والتي عانت منها بسبب الإجهاض التي تعرضت له ، وحتى لا تتعرض للمشاكل التي ذكرناها

عوامل تأخر الحمل بعد الاجهاض

كما توجد بعض العوامل الأخرى التي تتسبب في تأخر الحمل بعد حدوث الإجهاض ، وسوف نذكرها كالتالي :

عمر المرأة

يعتبر عمر المرأة من أحد أهم العوامل التي يجب الانتباه لها لتأثيرها على خصوبة النساء ، حيث أنه بعد مرور عمر الثلاثون وخاصة منذ الخامس والثلاثون تنخفض جودة وعدد البويضات عند المرأة ، ولذلك فلا بد من إجراء بعض الفحوصات للتأكد من صحة المرأة ومن عدد البويضات لديها .

التاريخ الطبي للمرأة

حيث أنه هناك بعض من الحالات الصحية التي تعرضت لها المرأة من قبل أن تصبح حاملا قد تؤثر على صحة الرحم لديها وعلى عملية انتظام الهرمونات لديها أيضا ، وهذه الحالات الصحية هي :

  • تعرضها لالتهاب في بطانة الرحم أو حدوث متلازمة تكيس المبايض ، حيث يؤثر كلاهما على قدرة المرأة على الحمل .
  • أيضا تعرضها للاضطرابات في عملية التبويض بسبب الوزن الزائد أو بسبب حدوث خلل وراثي غير واضح في العائلة .
  • كذلك تكرار إصابتها بالإمراض المنقولة إليها عن طريق ممارسة الجنس يسبب حدوث تطور في أمراض التهابات الحوض ، مما يقلل من فرصها للإنجاب .
  • وأيضا عدم وجود انتظام في موعد الدورة الشهرية قد يسبب منع حدوث التبويض ، مما ينتج عنه عدم حدوث حمل .
  • بالإضافة إلى أنه إذا تعرضت قنوات فالوب لديها للانسداد فذلك يمنع انتقال البويضة المخصبة إلى الرحم ، مما يمنع حدوث عملية الحمل .

اسرع طريقة للحمل بعد الاجهاض

قد ترغب العديد من النساء في الحمل في أقرب وقت ممكن بعد تعرضها للإجهاض ، وتوجد الكثير من الأساليب السريعة يجب اتباعها للتعافي بعد الإجهاض والاستعداد لحدوث حمل جديد وهي :

القيام بتناول الكثير من السوائل ، والابتعاد عن أي مهام شاقة لبعض الأيام ، أيضا يجب أخذ قسطا وفيرا من النوم ، مع تناول الأطعمة الصحية والفيتامينات ، كذلك تجنب ممارسة التمارين الرياضية لبعض الأسابيع ، مع تجنب الذهاب إلى حمامات السباحة لعدة أسابيع ، وكذلك لا بد من الانتظام في تناول جميع المضادات الحيوية والأدوية التي يصفها الطبيب بعد عملية الإجهاض لتجنب حدوث أي التهابات أو عدوى ، وعدم استخدام أي نوع من المستحضرات المهبلية مثل : الغسول المهبلي لمدة لا تقل عن أربعة أسابيع ، بالإضافة إلى أنه يجب عدم ممارسة العلاقة الزوجية في هذه الفترة حتى تسترد عافيتها الجسمانية بالكامل .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى