فوبيا الوحدة

فوبيا الوحدة أو رهاب الوحدة هو الخوف من أن تكون وحيدا أو تكون في مكان ما بمفردك ، وتسمى باللغة الإنجليزية ( Autophobia ) أو ( Monophobia ) ، فقد يؤدي الشعور بالوحدة لدى بعض الأشخاص إلى الخوف والذعر ، حتى عند تواجدهم في مكان مريح مثل المنزل ، ويشعر المصابين بهذا النوع من الفوبيا بالحاجة إلى وجود شخص أو أشخاص آخرين معهم من أجل الشعور بالأمان ، وذلك على الرغم من علمهم بأنهم في مكان آمن بالفعل ، ومع ذلك فيكون لديهم مخاوف أخرى تأتيهم عند وجودهم بمفردهم مثل الخوف من اللصوص وسماع أصوات غير معروفة أو التعرض لمشكلة طبية مفاجئة وغير ذلك .

رهاب الانفراد

هناك فرق بين رهاب الانفراد أو ما يعرف بفوبيا الوحدة وبين الشعور بالوحدة ، فهناك أشخاص كثيرون يعانون من الوحدة عندما لا يكون لديهم تفاعل اجتماعي جيد أو يفتقرون إلى العلاقات الاجتماعية ، بالإضافة إلى أن البعض يشعرون بالوحدة برغم وجودهم وسط أشخاص آخرين ، وليس هذا هو ما نتحدث عنه فالشعور بالوحدة هو ناتج عن سبب عقلاني ، أما فوبيا الوحدة فهو خوف شديد غير عقلاني وبلا مبرر ، ينجم عن فكرة الوقت الذي يقضيه الشخص بمفرده بعيدا عن الآخرين ، ففي أثناء هذه الفترة يسيطر عليه الخوف ويعيق نشاطاته في الفترة التي يقضيها بمفرده .

اسباب فوبيا الوحدة

إن مجرد فكرة قضاء الوقت بمفرده حتى في بيئة آمنة ومألوفة يتسبب لدى المريض بفوبيا الوحدة الشعور بالقلق الشديد والذعر ، وهذا الذعر والخوف الذي ينتابه لا يكون له مبررا منطقيا ، فلا يوجد تهديد أو خطر ما فعلي يتعرض له ، وبرغم علمه بذلك ومعرفته أن خوفه غير منطقي ، إلا أنه لا يستطيع السيطرة عليه ومواجهته ، ومن أهم أسباب هذا الرهاب وجود بعض التجارب السيئة في الطفولة ، التي أدت لخوف مريض الفوبيا من قيام الآخرين بتركه وحيدا ، وليس بالضرورة حدوث تجربة مخيفة ، فمن أمثلة هذه التجارب موت أحد الوالدين أو انفصالهما .

تشخيص فوبيا الوحدة

رهاب الوحدة أو فوبيا الوحدة هو أحد الأمراض النفسية الشائعة ، ولذا إذا كان شخص ما يشك في أنه يعاني من فوبيا الوحدة يجب عليه زيارة الطبيب النفسي ، والذي يمكنه تشخيص الحالة بناء على التاريخ الطبي والأعراض ، ومن خلال الأسئلة التي يطرحها على المريض يستطيع معرفة هل الخوف يؤثر على حياته الشخصية ، وفي بعض الحالات يكتشف الطبيب أن المريض لا يعاني من رهاب الوحدة فقط ، فقد يكون لديه أنواع أخرى من الرهاب لا يعلم المريض عنها شيئا .

اعراض فوبيا الوحدة

هناك بعض الأعراض التي تحدث لمريض فوبيا الوحدة ، فهو يمتلكه هاجس وقلق شديد من البقاء وحيدا ، وقد يشعر بالانفصال عن نفسه وعن الواقع بدون إرادته ، كما أنه قد يعاني من الارتجاف والتعرق وآلام الصدر وخفقان القلب عند البقاء وحيدا ، وكذلك يشعر بالغثيان والرغبة في القيء ، هذا إلى جانب الرعب الشديد والهلع عند وجوده بمفرده ، ويؤدي هذا الرعب بشعور الشخص بأنه سوف يموت .

علاج فوبيا الوحدة

مثل جميع أنواع الفوبيا يكون هناك خيارات متاحة لعلاج المخاوف والقلق والأعراض المرتبطة به ، ومن أهمها العلاج بالتعرض والعلاج السلوكي المعرفي كما يلي :

علاج التعرض

العلاج بالتعرض يعمل على علاج مشكلة تجنب الموقف التي تتطور لدى مريض فوبيا الوحيدة ، فبدلا من الهروب من الموقف يتعلم المريض كيف يواجهه ، وهو من أفضل العلاجات الذي يساهم في تحسين الحالة بشكل جيد والتخلص من تأثيرها على الحياة اليومية ، فمن خلال هذا النوع من العلاج يقوم الطبيب بتعريض مريض الفوبيا إلى المصدر الذي يسبب له الخوف والهلع ، وذلك بتعويد الشخص تدريجيا على البقاء بمفرده في بيئة آمنة .

العلاج السلوكي المعرفي

في العلاج المعرفي السلوكي يقوم الطبيب باستبدال أفكار المريض ، وتعليمه كيفية مواجهة موقف الوحدة ، كما يعمل العلاج السلوكي المعرفي على منح المريض الثقة بالنفس .

الادوية

في معظم الحالات يكون العلاج النفسي كافيا للتخلص من رهاب الوحدة ، ولكن بعض الحالات قد تكون بحاجة إلى العلاج الدوائي ، وهذا ما يحدده الطبيب المعالج ، فقد يصف لمريض الفوبيا بعض الأدوية لتخفيف الأعراض في بداية العلاج ، ومن أمثلة هذه الأدوية المهدئات وحاصرات بيتا وغيرهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى