الابرة التفجيرية

مما لا شك فيه أن حلم الأمومة وإنجاب الأطفال يراود كل أم في العالم ، فبمجرد الزواج تبدأ المرأة في انتظار الحمل وإنجاب الأطفال ، وإذا تأخر الحمل فإنها تقلق وتحزن ، وتتجه إلى زيارة الأطباء للاطمئنان ولإيجاد حل إذا كان هناك مشكلة تمنع حملها ، ومن ضمن هذه الحلول الفعالة هي الإبرة التفجيرية ، وهي إبرة تقوم بدور فعال في تحفيز نضوج البويضات وزيادة فرص الحمل .

الابرة التفجيرية

الإبر التفجيرية ( HCG injection ) هي عبارة عن إبر تحتوي على هرمون hcg ، وهذا الهرمون هو هرمون شبيه بهرمونات الحمل ، يقوم الطبيب بإعطائه للمرأة إذا كان لديها ضعف بالبويضات ونقص في نضوجها ، وخصوصا إذا كانت الدورة الشهرية للمرأة غير منتظمة ، أو إذا كانت تعاني من مشكلات في الرحم ، وتسمى بالإبرة التفجيرية لأن الهرمون الموجود بداخلها يعمل على تفجير الغشاء المحيط بالبويضة ، وبالتالي تصبح البويضة قادرة على الخروج والذهاب لقناة فالوب ، انتظارا لحدوث عملية التبويض ومن ثم الإخصاب والحمل .

خطوات العلاج بالابر التفجيرية

هناك بعض الخطوات التي يتم عن طريقها علاج ضعف المبايض بالإبر التفجيرية ، فلا بد أولا من الانتظار حتى يأتي موعد الدورة الشهرية ، ومن ثم تؤخذ الإبر التفجيرية في منطقة العضل أو أسفل الجلد وذلك بشكل يومي ، ولمدة 8 – 14 يوميا وفق ما يحدده الطبيب ، وبعد انتهاء أيام الحقن يتم الكشف على المبيضين عن طريق الموجات فوق الصوتية ، وبعد حوالي 36 ساعة من الكشف السابق ، تأخذ المرأة هرمون HCG وهو الهرمون الذي يقوم بتحفيز حدوث التبويض ، ويمكن تكرار هذه العملية والاستمرار فيها لمدة 3 – 6 أشهر حتى يحدث الحمل ، مع أهمية تكرار المتابعة والكشف على المبيضين باستخدام الموجات فوق الصوتية .

نسبة حدوث الحمل بعد الابرة التفجيرية

عندما تصل البويضة إلى الحجم المناسب لحدوث عملية التلقيح ، يتم حقن الإبرة التفجيرية في منطقة الإلية أو تحت الجلد ، حيث يحدث التبويض بعد حوالي 36 ساعة من عملية الحقن ، وبالرغم من ذلك فإن هناك اختلافات بين كل امرأة وأخرى حسب حالتها وطبيعة جسمها ، حيث تبلغ نسبة نجاح حدوث الحمل بعد الإبرة التفجيرية بحوالي 20 – 80 % ، وبالتأكيد أن هذه النسبة المختلفة ترتبط بمجموعة من العوامل الأخرى ، مثل سن المرأة وحالتها الصحية والمرضية ، وكذلك الحيوانات المنوية من حيث عددها وسرعتها وقوتها ، علاوة على مدى استجابة الجسم للعلاجات والإبر التفجيرية والهرمونات ، سواء بالنسبة للمرأة أو الرجل إذا كان يعالج هو الآخر من مشكلة ما تعيق الحمل .

اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية

هناك أعراض أو علامات تدل على نجاح التلقيح وحدوث الحمل بعد الإبرة التفجيرية ، ويمكن للمرأة ملاحظة هذه العلامات في خلال 36 – 40 ساعة بعد أخذ الحقنة التفجيرية ، وهذه الأعراض هي ظهور احمرار ملحوظ في عدة مناطق مثل اليدين والعينين ، كما أن العينين والجفون يلاحظ بهما تورم بشكل واضح ، والشعور بحكة في الجسم وذلك في مناطق عديدة بالجسم ، ويلاحظ ازدياد الحكة في الصباح ، وأيضا ظهور تجاعيد بسيطة في الوجه وازدياد كثافة شعر الحاجبين ، بالإضافة إلى زيادة الإفرازات المهبلية التي تسبب الحكة ، وآلام منطقة أسفل الظهر والصداع المتكرر ، والتغيرات في المزاج مع نقص الشهية ، وكثرة التبول وزيادة التعرق بشكل كبير ، وتغير الثدي حيث تصبح الحلمة داكنة ويزداد بروزها ، كما يزداد حجم الثدي وينتفخ .

اضرار الابرة التفجيرية

برغم أن الإبرة التفجيرية أثبتت نجاحا كبيرا في مجال الحمل ، إلا أنها مثل غيرها من العلاجات لا بد أن يكون لها بعض الآثار الجانبية ، والتي تشمل الإصابة بمتلازمة فرط المبيض المحفز نتيجة الهرمونات ، حيث تعاني المرأة من تورم وألم فيهما ، بالإضافة إلى المعاناة من شدة أعراض القيء والغثيان ، وكذلك في بعض الحالات ينتج نزيفا دمويا من الرحم بسبب الإبرة التفجيرية ، علاوة على الشعور بتشويش الرؤية وعدم وضوحها والذي يدل على أخذ جرعة مفرطة ، بالإضافة إلى تجمع السوائل في الجسم وخاصة في منطقة الرحم والبطن .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى