اسباب تشوهات الحمل

تمثل تشوهات الحمل التي تصيب الجنين أحد المخاوف لدى الأم الحامل ، فهي تكون دائما قلقة من فعل شيء خاطيء أو التعرض لأذى أو حتى تناول أطعمة ، مما قد يضر بجنينها ويتسبب في إصابته بالتشوهات ، وقد ازدادت نسبة حدوث تشوهات الحمل في عصرنا الحالي ولم تعد مجرد حالات نادرة كما كان في الماضي ، وهذا بسبب الكثير من العوامل والأسباب ، والتي سوف نتحدث عنها في السطور التالية ، كما سوف نتحدث أيضا عن طرق مواجهتها أو الوقاية منها .

اسباب تشوهات الحمل

يوجد بعض الأسباب أو العوامل التي ينتج عنها إصابة الجنين بالتشوهات ، مثل سوء التغذية ونقص المكملات الغذائية لدى الأم الحامل مثل الكالسيوم وحمض الفوليك ، فقد ثبت أن 94 % من تشوهات الأجنة تحدث في الدول النامية ، بالإضافة إلى إصابة الحامل بالأمراض ، مثل الجدري والهربس والحصبة والنكاف ، وهذا هو السبب في تحذير الأطباء للحامل دائما من الاختلاط بالمرضى المصابين بأمراض معدية ، وكذلك فإن إصابة الحامل بالحمى وارتفاع حرارتها لدرجة تصل إلى 39 درجة مئوية في الأشهر الأولى ، يؤدي إلى تشوه الجنين .

كما أن تقدم عمر الأم أثناء حملها يعتبر من ضمن الأسباب الشائعة لحدوث تشوهات الحمل ، وخاصة عند الحمل بعد سن الأربعين ، وبالإضافة إلى ذلك فإن التشوهات قد تحدث بسبب تناول الحامل لبعض الأدوية دون استشارة الطبيب ، حيث أن بعض هذه الأدوية لا يكون مسموح بها للحوامل ، فحتى الفيتامينات ليست جميعها آمنة للحوامل والأجنة ، وعلاوة على ذلك فإن استخدام صبغة الشعر ومنتجات التجميل والكريمات قد يتسبب أيضا في تشوه الجنين .

والأمراض المزمنة مثل مرض السكري تسبب التشوهات ، حيث ثبت أن السكري يتسبب في 10 % من تشوهات الحمل ، بالإضافة إلى تناول المشروبات الكحولية والتدخين ، حيث يؤدي الكحول إلى التشوهات في القلب والمفاصل وإلى الإصابة بالتخلف العقلي ، والتدخين ينتج عنه ولادة جنين منخفض الوزن ، أو حدوث تشوهات في القلب أو الوفاة بعد ولادته ، كما تعد السمنة أحد عوامل تعرض الجنين لتشوهات في القلب .

الوقاية من تشوهات الحمل

ولذلك فللوقاية من تشوهات الجنين يجب تناول حمض الفوليك وخصوصا في الشهور الأولى ، كما يجب تجنب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في بداية الحمل ، ولا بد من الامتناع عن التدخين والكحولات ، والحرص على التغذية الصحية ، والالتزام بمواعيد متابعة الحمل وإجراء التحاليل المطلوبة ، والسيطرة على سكر الدم ، وتجنب الحمل بعد تقدم العمر .

انواع تشوهات الجنين

هناك ثلاثة أنواع من التشوهات التي تصيب الجنين ، فهناك تشوهات بسيطة يمكن علاجها بعد ولادة الطفل سواء بالجراحة أو الأدوية ، مثل الشفة الأرنبية والتي يمكن علاجها جراحيا ، وهناك تشوهات متوسطة مثل الطفل المنغولي ، حيث يصاب الجنين بتشوهات في القلب أو الجهاز العصبي ، والتشوهات المتوسطة يمكن التعامل معها والتعايش معها بشكل طبيعي ، وكذلك فهناك تشوهات كبيرة والتي لا يمكن التعامل معها ، وعند اكتشافها يتم التخلي عن الجنين حيث يستحيل أن يعيش بتلك التشوهات ، مثل الجنين الذي لا يوجد له مخ.

تشوهات الجنين تظهر فى السونار

استطاع العلم الحديث إيجاد العديد من الوسائل التي تساهم في معرفة تشوهات الجنين ، أثناء فترة الحمل وقبل ولادة الطفل ، فبعد انتهاء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل تظهر بعض التشوهات عن طريق الموجات فوق الصوتية أو ما يعرف بجهاز السونار ، ومن أمثلة التشوهات التي تظهر في هذا الوقت متلازمة داون ، والتي يطلق عليها اسم الطفل المنغولي ، بالإضافة إلى التشوهات في الجهاز الدوري والقلب .

ومن أحدث تقنيات السونار هو السونار الرباعي ، أي الموجات الصوتية رباعية الأبعاد ، وهي تفوق الموجات الصوتية ثلاثية الأبعاد في الدقة والوضوح ، حيث توفر صورة أكثر وضوحا لتفاصيل الجنين وأعضائه وأجهزته ، فمن خلال السونار الرباعي يمكن اكتشاف وجود التشوهات في أعضائه وأجهزته .

كما أن هناك وسيلة أخرى متطورة للكشف عن تشوهات العمود الفقري للجنين ، وهي إجراء تحليل لأحد البروتينات لدى الحامل والمعروف باسم ألفا فيتوبرتين ( Alpha Fetoprotein ) ، حيث أن ارتفاع نسبة هذا البروتين لدى الحامل يدل على إصابة الجنين بتشوه في العمود الفقري ، وذلك لوجود الارتباط بين الأم والجنين عن طريق الحبل السري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى