حوار بين طالبتين عن النجاح

النجاح هو مرادف الإيجابية في المجتمع وفي الحياة ، فمن خلال النجاح يستطيع الإنسان التقدم والتطور ، وأخذ خطوات هامة في حياته ، ومن عوامل النجاح التفوق بالدراسة وفي مجال العمل الذي يعتبر من صور النجاح، لأن النجاح يؤدي لتحقيق الطموح والوصول إلى الأهداف ، وكذلك النجاح على المستوى العائلي والاجتماعي من صور النجاح العظيمة ، وفي السطور التالية سنوضح الفرق بين النجاح والفشل ، للتعرف على أهمية النجاح في حياتنا ، من خلال حوار بين طالبتين تمثل أحداهما النجاح والأخرى تمثل الفشل .

حوار بين طالبتين عن النجاح

النجاح : أنني السعر في تحقيق السعادة للإنسان .

الفشل : ومن قال لك أن النجاح مرتبط بالسعادة ، فالسعادة شعور خاص بالشخص ، والنجاح قد يكون أحد عوامله ، وهناك الكثير من الناجحين التعساء ! ! !

النجاح : أنا السبب في تقدم وتطور البشرية .

الفشل : ولكن البشرية فشلت في البداية حتى حققت النجاح .

النجاح : لم أنت فخور أيها الفشل ، فأنت أحد أسباب الإحباط ، والحزن ، والاكتئاب .

الفشل : انتظر أيها النجاح ، قد يكون كلامك صحيحا لدى البعض الذين لديهم انهزام من الداخل وأنا لست من سبب لهم اليأس أو الحزن ، بل بالعكس أنا السبب في نجاحهم ، فلولا تعلمهم من الفشل لما استطاعوا النجاح .

النجاح : أجدك تمدح في نفسك وكأنك نعمة .

الفشل : نعم أنا نعمة فلو اتخذني الإنسان مصعداً لصعد نحو القمة ، فمن خلال الصبر والاحتساب ومواصلة الطريق ، من خلال التعلم من الفشل ، سيصل الإنسان للنجاح .

النجاح : شيء جيد جداً إنك تجيد الدعاية لنفسك بشكل جيد .

الفشل : إنني أشعر برائحة السخرية في كلامك ، فأنت الذي تؤدي للناس بالغرور ، عندما يكونوا ناجحين في حياتهم .

النجاح : لن أسمح لك بالتجاوز ، انتبه لألفاظك ، واحرص على كلامك أيها الفشل ، فالناجح الحقيقي لا يتكبر ، بل الفاشل هو من يتعالى لتعويض نقصه .

الفشل : هل أنا الذي أتجاوز أم أنت من يفعل ذلك .

النجاح : إني أعترف أن المرارة التي يحدثها الفشل هي التي تؤدي للنجاح .

الفشل : وأنا كذلك أعترف أني أكرهك ، وأغار منك بشكل كبير ، لأنك نافع للبشرية على العكس مني .

النجاح : يجب أن أعترف لك بشيء ، فلولا الخطأ وإعادة التجارب والفشل ، لما استطعت تقديم شيء للبشرية ، فأديسون قام بالعديد من التجارب الفاشلة حتى توصل لاكتشاف الكهرباء .

الفشل : أني أعترف أنك أهم مصدر للسعادة .

النجاح : وأني أعترف أن حرماننا من بعض الأشياء يساعدنا على التوصل للسعادة .

وجاء الوقت لانتهاء الحوار بين الفشل والنجاح ، لأن كلاهما مفيد للبشرية من خلال الاستفادة منهما بشكل جيد ، فلا نجاح بدون فشل ، والنجاح هو الذي أدى تقدم البشرية .

اقوال في النجاح

  • يتوقف ارتقاء الرجل أو سقوطه ، نجاحه أو فشله ، سعادته أو تعاسته على موقفه من الأمور ، إن موقف الرجل هو الذي يخلق الوضع الذي يتخيله ( محمد على كلاي ) .
  • لو كان حاضرك جميلا ، فاعلم أنه ثمرة تجارب وفشل الماضي ( سعاد نظر بخاري ) .
  • جعل النجاح رجالا كثيرين أشخاص فاشلين في حياتهم الخاصة ( سندي أدامز ) .
  • تصل إلى ذروة النجاح حالما تصبح غير مهتما بالمال والمديح والدعاية ( دكتور باتيستا ) .
  • لا شيء يتقهقر ويتراجع كالنجاح ( بريان فوربز ) .

فالحقيقة أن الإنسان هو الذي يقرر نجاحه أو فشله ، وهو الذي يحدد مستقبله من خلال تحمل المسئولية وتكرار المحاولات للوصول للنجاح ، فالكثير من المخترعات الهامة في وقتنا الحالي ، كانت عبارة عن تجارب فشلت في البداية ، ثم نجحت في النهاية .

وفي النهاية لا يسعنا سوى ذكر الآية الكريمة التي حثنا فيها الله عز وجل على السعي لتحقيق النجاح وهي { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم } .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى