قصة قصيرة بالانجليزي

القصة القصيرة نوع من أنواع الأدب يقدم حدثا واحدا في مكان واحد تقريبا ومدة زمنية صغيرة ، لإبراز جانب معين أو سرد قصة بهدف ومغزى واحد دون التشعب في كثير من النواحي والأمور .

Sand and Stone

Once Upon a Day , there are two friends were walking behind each other, through the desert , While they are walking in their journey they disagreed about something , and one of them slapped the other one in the face .

The one who got slapped was hurt , but he didn’t say anything , but he wrote in the sand ; “ Today my best friend slapped me in the face.” They kept on walking until they found a Pond in an oasis, they intended to take a bath .

While they were swimming, The one who had slapped on his face before, got in trouble. He got stuck in the mire and started to drown, he cried and ask his friend to save him. His friend swam fast and saved him. After he waked from what happened, he engraving on a stone; “ This day my best friend saved me from the death. ”

The one who had smacked and rescued his best friend wondered ;“ After I slapped you, you wrote the note on the sand ,but now you engraved it on a stone, why ? ” The other friend answered “ When somebody hurts us we shouldn’t stop our friendship ,but write it down on sand where forgiveness wind can remove it away. But, when somebody does good things for us, we must engrave it in stone where can still forever. ”

Moral of the story :

 Many things happen in our life. try not to value the things. But value who you fill your life.

قصة الرمل والحجر

كان هناك صديقين توجها مع بعضهما البعض في رحلة عبر الصحراء ، وبينما كانا يمشيان حدث اختلاف بينهم حول شيء ما ، وصفع أحدهما الآخر على وجهه ، قام الشخص الذي تعرض للصفع ، ولم يقل شيئًا ، لكنه كتب على الرمال ؛ ” لقد صفعني أعز أصدقائي اليوم على وجهي ” واستمروا في المشي حتى وجدوا واحة خضراء وبركة ماء ، فعزموا الاستحمام ببركة الماء .

وبينما كانوا يسبحون ، وقع الشخص الذي صُفع على وجهه من قبل في مشكلة حيث علق في مستنقع وبدأ يغرق ، بكى وطلب من صديقه إنقاذه ، سبح صديقه بسرعة إليه وأنقذه ، بعد أن استفاق مما حدث ، نقش على حجر ” في هذا اليوم أنقذني أعز أصدقائي من الموت “.

تعجب صديقه وتساءل “بعد أن صفعتك ، كتبت ملاحظتك على الرمال ، لكنك الآن قمت بنقشها على حجر ، لماذا ؟ ” إذا حدث واختلفنا مع أصدقائنا نكتب اختلافنا على الرمال حيث يمكن لرياح السماح والعفو أن تمحوها يوم ما ، لكن عندما يقفون بجانبنا في المواقف الصعبة يجب أن ننقش معروفهم على الحجر حتى يظل نذكره للأبد .

المغزى من القصة :

لا تجعل حكمك في الناس على الأفعال المتغيرة .

The Four Smart Students

One day four students were going to a party and still too late at night . there had a test but they didn’t study for it which was timed for the next day. In the morning of the next day , they thought how to plan not to take the exam .

They brought some clay and dirt, and they dirtied themselves . Then they went to their head and said they were going to a hospital where visiting some ill relatives, and when they were back last night the tire of the car burst and there were no body to help them . So they had to push the car all their way back . As a result of that they were no time to study for the test .

The Dean listened a minute to their speak and said “ No problem, you re-test after 3 days ” . They thanked him alot and told him they will be ready by that time .

On the time, they came to the Dean. The Dean told them that the test will be a Special Condition Test, So all four students were required to sit in separate rooms for the test . They didn’t doubted about any thing ,so they all agreed as they prepared very well in the last duration.

The Test was formed from only two questions with 100 Points : what is Your Name ? 1 points . Which tire in your car were bursted that night ? 99 Points .

 Moral of the story:

 You should be resbonsible on your works or you will learn the lesson.

4 طلاب اذكياء

ذات ليلة كان هناك أربعة طلاب لديهم امتحان من المفترض أن يكون اليوم التالي ، ولكنهم بدلا من المذاكرة ذهبوا لحضور حفلة وظلوا بها طوال الليل ، وفي صباح يوم الامتحان أخذوا يفكرون في كيفية التخطيط للهروب من دخول الامتحان .

قاموا بتلطيخ أنفسهم بالطين ، ثم ذهبوا إلى عميد الكلية وأخبروه : أنهم بالأمس ذهبوا إلى المستشفى لزيارة بعض أقاربهم المرضى ، وعندما كانوا في طريق العودة ليلا انفجر إطار السيارة ، ولم يكن هناك من يساعدهم ، لذلك اضطروا إلى دفع السيارة بأنفسهم حتى عادوا ، ولذلك لم يكن لديهم وقت للدراسة للاختبار والاستعداد له.

استمع العميد إلى حديثهم جيدا ثم قال : ” ليس هناك أي مشكلة ، يمكنكم إعادة الاختبار بعد ثلاثة أيام ” ، شكروه كثيرًا وأخبروه أنهم سيكونون مستعدين بحلول ذلك الوقت .

في الوقت المحدد ، جاؤوا إلى العميد للامتحان ، فأخبرهم أن الاختبار سيكون بمثابة اختبار لحالة خاصة ، لذلك مطلوبًا منهم الجلوس في غرف منفصلة للاختبار ، لم يشك الطلاب أنا هناك خطب ما ، لذلك وافقوا جميعًا كما أنهم مستعدين جيدًا هذه المرة .

تم تشكيل الاختبار من سؤالين فقط بـ 100 نقطة : السؤال الأول : ما هو اسمك ؟ بـ 1 نقطة ، والسؤال الثاني : أي الإطارات قد انفجرت في تلك الليلة ؟ 99 نقطة .

مغزى القصة :

يجب أن تكون مسئولا عن أفعالك أو سوف تتعلم الدرس .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى