طائر السمامة

السمامة هو طائر صغير الحجم يشبه في شكله طائر السنونو ، حيث أن لون بطنه أبيضا ولكنه أكبر من السنونو في الحجم ، ويسمى باللغة الانجليزية ( Common Swift ) فهو معروف بسرعته الكبيرة في الطيران ، واسمه العلمي هو ( Apus apus ) ، ومن أهم ما يميزه أنه لا يظل في الجو ، ويقوم بكل نشاطاته من تغذية وتزاوج وغيره في السماء ، ونادرا ما يهبط إلى الأرض حتى لا يتعرض للافتراس ، ويوجد من هذا الطائر حوالي 75 نوعا مختلفين موزعين على جميع أنحاء العالم .

ما هو طائر السمامة

طائر السمامة هو أحد الطيور التي تنتمي إلى فصيلة السماميات ( Apodidae ) ، وهناك عدد كبير من أنواع طائر السمامة يصل إلى 75 نوعا ، منتشرين في جميع أنحاء العالم فيما عدا المناطق القطبية الجنوبية ، وفيما عدا الأرجنتين وجنوب تشيلي وأستراليا ونيوزلندا ، حجم هذا الطائر يتراوح بين 17 – 18,5 سم ويزن حوالي 27 – 46 جراما ، أما طول جناحه فهو يصل إلى 40 – 44 سم .

يتميز طائر السمامة بسرعته في الطيران والتي قد تصل إلى 70 – 115 ميلا في الساعة ، ويستطيع أن يقطع مسافة 124,000 ميلا في السنة ، وهو يطير على ارتفاع كبير يبلغ 10,000 قدم ، أي أنه يطير في نفس ارتفاع الطائرات الصغيرة التي تحلق في الجو ، ومن أهم المعلومات المثيرة والعجيبة عن هذا الطائر ، أنه قادر على الطيران ليلا أثناء نومه حيث يكون نصف دماغه نائما ، والنصف الآخر مستيقظا لضبط اتجاه طيرانه وسرعته .

يقضي هذا الطائر أغلب وقته طائرا في الجو ، ولذا فهو يقوم بكل نشاطاته في الجو ، فهو يلعب ويشرب ويأكل ويفرد ريشه وينام ويتزاوج في الجو ، وهو لا يستطيع أن يهبط إلى الأرض بسبب نحافة ساقيه وكبر جناحيه ، وحتى لا يتعرض للقنص كذلك ، وعندما ترغب طيور السمامة في بناء أعشاشها فإنها تقوم بذلك في الأماكن المرتفعة .

السمامة هي من الطيور أحادية الزوج أي أن كل منهما لا يتزوج طائر آخر ، وإنما يرجع الزوجان لعشهما ويجتمعان معا كل عام في موسم التزاوج ، كما أن لطائر السمامة صوتا مميزا ، حيث يقوم بإصدار أصوات مختلفة وصرخات رائعة ، والتي تكون مميزة عند طيرانه في أسراب .

تنتشر السمامة بأعداد كبيرة في أنحاء أوروبا ومنجوليا وشرق الصين ووسط آسيا ، كما أنها تأتي إلى فلسطين كزائر صيفي سنويا ، وهي تعتبر من الطيور المهددة بالانقراض بسبب تناقص أعدادها ، وذلك نتيجة لنقص العناصر التي تتغذى عليها ، حيث أن كثرة استخدام المبيدات في أوروبا أدى إلى تقليل فرائسها من الحشرات ، بالإضافة إلى تناقص الأماكن المناسبة لها لوضع الأعشاش نتيجة لتغير تقنيات الإنشاء .

غذاء طائر السمامة

تعتمد تغذية طائر السمامة على الحشرات بشكل أساسي ، حيث يقوم بتناول البعوض والذباب والعناكب والخنافس وغيرها ، وهو نفسه يعتبر غذاء للطيور المفترسة ، حيث يتعرض للافتراس من الصقور وغيرها .

التزاوج

تقوم طيور السمامة ببناء أعشاشها في الأماكن المرتفعة ، مثل الأبراج والمباني القديمة المرتفعة ، وتقوم بلصق الأغصان ببعضها بواسطة اللعاب ، عندما يحدث التزاوج تضع الأنثى 1 -6 بيضات كل مرة ، وبعد فترة الحضانة التي تصل إلى 19 – 23 يوما يبدأ البيض في الفقس ، وتستطيع صغار طائر السمامة التكيف مع ظروف نقص الغذاء بخفض حرارة جسمها ، وإذا ما توفرت التغذية فإن صغار السمامة تبدأ في النمو سريع .

يهتم كلا الوالدين بتغذية الصغار ، ويقومون بتجميع المواد الغذائية في كتلة تحتوي على 300 – 1000 حشرة من أجل تغذية صغارهم ، وقبل أن تترك صغار السمامة أعشاشها فإنها تبدأ في تعلم رفع جسمها اعتمادا على جناحها ، مما يزيد من قوة وصلابة الجناح ، وبالتالي يصبح الجناح قادرا على أداء وظيفة الطيران ، وعندما يبلغ الطائر 6 – 10 أسابيع يمكنه ترك العش ، ولا يقوم بالرجوع إليه مجددا بل يبدأ في حياته الجديدة ، ويستطيع طائر السمامة أن يبقى على قيد الحياة لمدة 5,5 سنة في الحياة البرية .

المصدر موقع المرسال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى