الريمونتادا

كثيرا ما كنا نسمع من قبل كلمة ريمونتادا ولا نعرف ما معنى تلك الكلمة أو التعبير الخاص بذلك المصطلح ، في معظم الأحيان كانت تلك الكلمة مرتبة بطريقة ما بمبارايات كرة القدم أو الألعاب الرياضية على وجه العموم .

لكن دعونا نعرف الريمونتادا بشيء أكثر تفصيلا ، فهي في الأصل كلمة في اللغة الإسبانية تعني العودة ، غالبا ما يتم استخدام الكلمة كمصطلح مشهور في كرة القدم ؛ عندما يكون الفريق متأخرا عن الأهداف ويحتاج إلى تغيير الأمور من أجل الفوز ، فيقال أن ذلك الفريق بحاجة إلى عودة كبيرة أو remontada ، وعندما يقوم بالفوز بالفعل فنقول لقد حقق هذا الفريق الريمونتادا .

قصة ريمونتادا

هناك أيام يستحيل نسيانها لأنها تمثل تغييرا في منحنى الحياة بشكل ما ، وهذا التاريخ بالأخص هو 8 مارس 2017 ، هو واحد من تلك الأيام في هذا التاريخ التي لا تنسى ؛ فقد نجح فريق برشلونة في العودة المبهرة إلى حد لم يستطع أحد فعله في التاريخ قبل ذلك ، النتيجة المستحيلة للريمونتادا كانت 6-1 ، ستبقى تلك النتيجة دائما في أذهاننا .

تعتبر تلك من أحد أشكال الريمونتادا عبر التاريخ ، وهي فوز برشلونة 2017 على باريس سان جيرمان في دور  16 من دوري الأبطال ، فاز باريس سان جيرمان بالمباراة الأولى في باريس 4-0 ، وفاز برشلونة في مباراة الإياب برصيد 6-1 ، سجل برشلونة ثلاث أهداف في الدقائق القليلة الأخيرة من المباراة .

كذلك كانت الريمونتادا التي تعادل فيه توتنهام مع أياكس في مباراة الإياب من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا  2018/1919 ، حيث كانت بالتغلب على عجز توتنهام في مباراة الذهاب بنتيجة 0-1 ، وهزم أياكس 2-3 في المباراة الثانية في أمستردام ، مع لوكاس مورا أنهى المباراة بثلاثية في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع بعد أن خسر فريقه 2-0 في الشوط الثاني .

اشهر ريمونتادا في التاريخ

من أشهر عودة أو ريمونتادا في التاريخ هي عندما تغلب ليفربول على العجز في الشوط الأول 3-0 ، أمام ميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005 ، وانتهت المباراة حتى 3-3 والفوز في البطولة في نهاية المطاف كانت بسبب ركلات الترجيح .

ريمونتادا ليفربول

أحدث إضافة لهذه القائمة من الريمونتادا هي عودة ليفربول الأسطورية ضد برشلونة  ، وكانت في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2018 / 2019 ، حيث فاز برشلونة بقيادة ليونيل ميسي على فريق ريدز 3-0 في مباراة الذهاب على ملعب  كامب نو ، لكن فريق يورغن كلوب فعل ما لا يمكن تصوره وتغلب على برشلونة 4-0 في مباراة الإياب في أنفيلد .

الريمونتادا برشلونة

بدأ كل شيء بهدف سجله لويس سواريس في أقل من ثلاث دقائق من بداية اللعبة ،  بعد ذلك ، ساعد أندريس إنييستا كورزاوا الذي سجل هدف من نوع خاص ، بعدها سجل ميسي الهدف الثالث من ضربة جزاء ، مما يعني ثلاثة أهداف قبل 50 دقيقة من المباراة  .

الآن لم يكن من المفترض سوى تسجيل هدف واحد آخر من أجل تحقيق الفوز ، حينها قام المشجعون بالكثير من الهتاف ” نعم نستطيع ، نعم نستطيع ” ، ولكن بعد ذلك جاء هدف باريس سان جيرمان ، كان ذلك الهدف من قبل ادينسون كافاني كارثة لبرشلونة ، كان على برشلونة الآن تسجيل ثلاثة أهداف أخرى في أقل من 30 دقيقة .

عند الدقيقة 94 ، سجل نيمار الهدف الرابع ، والهدف الخامس في بداية الدقائق الإضافية ، عندها وقف الجماهير والموظفين المدربين ببرشلونة على أيديهم ، ووصلت الأعصاب إلى مستوى لا يمكن تحمله ، وعلى الرغم من أنه لم يتبق سوى ثلاث دقائق من صافرة النهاية ، فلا يزال هناك هدف يسجل ، ولكن كان هناك شيء ما في الهواء ، شعور توقع أن الفريق سوف يقدر على ذلك .

في الدقيقة 97 في تلك اللحظة بالتحديد ، كان كل شيء صامتا هل يمكن أن يحرز برشلونة الهدف السادس ، كان الصمت تاما في الملعب ، حينها أشرق نور الأمل مرة أخرى عندما رفع نيمار الكرة ليأخذها سيرجي روبرتو ، حتى امتد سيرجي بقدرة اللاعب الخارق على الوصول بقدمه اليمنى وتوقيع المستحيل وتحقيق العودة المستحيلة الريمونتادا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى