مخاطر الشهر السادس من الحمل

يعتبر الثلث الثاني من الحمل هو الوقت الأفضل من فترات الحمل الصعبة ، فعادة ما يتلاشى الغثيان والقيء وينخفض خطر الإجهاض ، ويعتبر وقت مريح فاصل بين الشهور الأولى المتعبة ، وكذلك استعدادا للشهور الأخيرة التي سيظهر بها آلام الولادة وتوابعها .

مع ذلك هناك بعض من مخاطر الشهر السادس من الحمل والتي يمكن أن تحدث للحامل ، تعالوا نتعرف عليها وعلى الحمل في الشهر السادس بالتفصيل .

الشهر السادس من الحمل بالتفصيل

خلال الأسبوع 21 – 22  يصل طول الجنين إلى 7 بوصات أي ما يقارب 17 – 19 سم ، كما يبدأ النخاع العظمي في صنع خلايا الدم ، كما أن براعم التذوق تبدأ في النمو لدى الجنين .

أما في خلال الأسبوع 23 – 24  يبدأ الجنين في الزيادة بحوالي 8 بوصات أو ما يقارب 20 سم ، كما تبدأ الحواجب والرموش في الظهور ، ويستمر ذلك النوع من النمو على طول الشهر ، وصولا إلى الأسبوع 26 .

اعراض الحمل في الشهر السادس

عادة ما تستمر الأعراض للحمل من الشهر الرابع والخامس ، ولكن يمكن لضيق التنفس أن يتحسن ، حتى أن الثدي قد يبدأ في تكوين الحليب ، قد تلاحظين نزول بعض القطرات من الحليب على ملابسك ، وفي الغالب سيستمر هذا طوال فترة الحمل من بداية هذا الشهر .

مغص اسفل البطن في الشهر السادس

قد تعاني بعض النساء انقباضات براكستون هيكس ، تعمل تلك الانقباضات على الشعور بضغط غير مؤلم في الرحم أو البطن ، هذه هي طريقة الرحم للاستعداد لممارسة المخاض والولادة ، تعتبر انقباضات براكستون هيكس طبيعية وليست علامة على المخاض المبكر ، لكن استشر طبيبك إذا كان لديك تقلصات مؤلمة أو متكررة أو إذا كان لديك أي مخاوف .

متاعب الشهر السادس من الحمل

احتمالية حدوث نزيف

على الرغم من أن الإجهاض أقل شيوعا في الثلث الثاني من الحمل ، إلا أنه قد يحدث ، النزيف المهبلي هو عادة علامة التحذير الأولى ، قد يكون سبب الإجهاض في الثلث الثاني عدة عوامل مختلفة والتي قد تشمل :

  • الرحم الحاجز ، وهو عبارة عن وجود جدار أو حاجز داخل الرحم يقسمه إلى قسمين منفصلين ، وهي حالة نادرة .
  • اتساع عنق الرحم ؛ فعندما يفتح عنق الرحم في تلك الفترة بدون أي سبب واضح ، فقد يتسبب في النزيف أو الولادة المبكرة .
  • أمراض المناعة الذاتية ، وتشمل الذئبة الحمراء أو التصلب المتعدد .
  • تشوهات الكروموسومات في الجنين ، يحدث هذا عندما يكون هناك خطأ في صبغيات الجنين .
  • مشاكل المشيمة مثل المشيمة التي تغطي عنق الرحم .
  • انفصال المشيمة عن الرحم .

خطر الولادة المبكرة

عندما يحدث المخاض قبل الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل ، فإنه يعتبر ولادة مبكرة ، قد يكون هناك ظروف مختلفة قد تسبب الولادة المبكرة ، منها :

  • عدوى المثانة .
  • تدخين الحامل بإفراط .
  • حالات مرضية مزمنة مثل داء السكري أو أمراض الكلى .
  • حدوث ولادة مبكرة سابقة .
  • الحمل بتوأم يزيد احتمالية حدوث ولادة مبكرة .
  • زيادة السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين .
  • عدوى السائل الأمنيوسي أو الأغشية المحيطة به .
  • التقلصات المؤلمة التي تؤدي إلى تسرب السوائل من المهبل .

قصور عنق الرحم

في بعض الأحيان يكون عنق الرحم غير قادر على تحمل ضغط الرحم المتنامي أثناء الحمل ، يمكن أن يؤدي الضغط المتزايد إلى إضعاف عنق الرحم ويؤدي إلى فتحه قبل الشهر التاسع .

يؤدي فتح عنق الرحم في النهاية إلى تمزق الأغشية وولادة جنين سابق لأوانه ،  يحدث هذا عادة في حوالي الأسبوع العشرين من الحمل ، نظرا لأن الجنين سابق لأوانه بدرجة لا تسمح له بالبقاء خارج الرحم في تلك المرحلة ، فلا يمكن في كثير من الأحيان إنقاذ الحمل .

قد لا تشمل أعراض تلك المتلازمة آلام حادة أو تقلصات مؤلمة مثل الولادة المبكرة ، ولكن قد يكون هناك نزيف مهبلي أو إفرازات كثيرة مخاطية وبها دماء .

غذاء الحامل في الشهر السادس

المفيد للحامل في الشهر السادس هو الغذاء الصحي الذي يحتوي على حمض الفوليك ، وكذلك فيتامين سي والفواكه الطازجة والخضروات ، كما لابد من الاهتمام بالسوائل وأهمها المياه والعصائر الطازجة .

من الضروري تجنب الأطعمة التي قد تسبب أي نوع من أنواع حساسية الغذاء أو الجلد مثل الحبار أو الصويا أو اللحوم الغير مطهوة جيدا أو البيض النيئ ، ومن الأفضل الابتعاد عن الأطعمة الغير صحية أو الوجبات السريعة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى