قصة قصيرة عن التنمر

التنمر من أسوأ أشكال الأذى الذي قد يقوم به فرد أو مجموعة تجاه شخص آخر ، بحيث يستغل وجود نقطة ضعف لدى هذا الشخص ، ويبدأ في السخرية منه طوال الوقت ، وفي أغلب الأحيان يكون الشخص المتنمر هو الأضعف ، ولا يتوقف المتنمر إلا بإتخاذ موقف قوي وحقيقي تجاه أفعاله ، وإليك قصة قصيرة عن التنمر للأطفال ، وكيفية مواجهة التنمر .

قصة قصيرة عن التنمر للاطفال

ذات يوم ذهب محمد إلى مدرسة جديدة ، لكن محمد كان يعاني من ضعف النظر ، ويرتدي نظارة طوال الوقت ، وفور وصوله إلى الفصل تحدث بعض الطلاب معه بسخرية قائلين : ” أنه يرتدي نظارة لأنه لا يرى ” ، ولكن محمد لم يرد عليهم بل أخذ يبكي .

كان هناك طالب يدعى أيمن رأى ما حدث لمحمد ، وكان يشعر بالضيق لما حدث ، وفي وقت الفسحة ، قال أيمن لأصدقائه لما لا أنادي محمد للعب معنا ، لكنه كان خائفًا من أن يقوم بعض الطلاب بالسخرية منه مجددًا .

عاد الطلاب إلى منازلهم عقب انتهاء اليوم الدراسي ، وأخذ أيمن يفكر في محمد كثيرًا ، حتى أنه قرر أن يذهب إلى منزله لزيارته ، وبالفعل قام بذلك ، وتحدث مطولًا مع محمد ثم عرف أنه ذكيًا جدًا وأنه حصل على العلامات الكاملة اليوم في المدرسة ، وأنه يقضي وقت فراغه في لعب كرة القدم داخل حديقة المنزل .

اقترح محمد على أيمن لعب كرة القدم سويًا ، وبالفعل استمتعا باللعب لفترة طويلة ، ثم عاد أيمن إلى منزله ، وفي اليوم التالي وجد أيمن أن محمد يبكي بشدة ، فذهب إليه ليعرف السبب ، واكتشف أن هناك مجموعة من الزملاء سخروا منه مجددًا ، فذهب أيمن إلى الطالبين ، واقترح عليهما أن يتحداهما محمد في لعب كرة القدم ، وأن الفائز سوف يحصل على لقب البطل ، وبالفعل وافق الجميع .

بدأت المباراة بين محمد والطالبين ، وفاز محمد بسهولة عليهما ، ونال احترام الجميع ، وذهبوا إليه وقالوا له أنه حقًا بطل حقيقي ، وأخبرهم محمد أنهما لعبا بشكل جيد أيضًا ، وأن هناك الكثير من الأشخاص يرتدون النظارات لكنهم يستطيعوا الرؤية بوضوح ، وأنه يجب عدم التعرض لهم ، أو السخرية منهم ، وأن الشخص السيء هو من يتعرض للآخرين بالأذى والسخرية .

كيف تواجه التنمر

التعرض للتنمر على المدى الطويل قد يسبب لطفلك بعض الأمراض النفسية التي تؤثر بالسلب على نشأته ، فهو يقلل الثقة بالنفس ، كما قد يدفع الطفل إلى العزلة ، وعدم الرغبة في تكوين علاقات اجتماعية مع من حوله ، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالاكتئاب ، أو خلق الرغبة في الانتحار .

المهمة الأساسية للوالدين هي التحدث دائمًا مع الطفل حول المشكلات التي يتعرض لها من جانب أقرانه ، ثم البدء في تعليم الطفل كيفية التعامل الصحيح مع المواقف التي يتعرض فيها إلى التنمر ، وضرورة إبلاغ المسئول المختص لمحاسبة الشخص المتنمر ، بحيث يرى الطفل العقاب الذي تعرض له المتنمر فتعود إليه ثقته بنفسه مرة أخرى .

وفي حالة إن رأى الآباء تجاوزات كبيرة في حق أطفالهم ، وأن المتنمرين لم يحصلوا على العقاب الكافي لردعهم ، وأن الأمر يزداد سوءً ، يجب أن يتوجه الآباء بأنفسهم إلى المسئولين لمحاسبتهم ، والوصول إلى حل مناسب لخلق بيئة دراسية مريحة للطفل ، تدفعه إلى حب التعلم ، والرغبة في التواصل مع الآخرين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى