ماهو اختبار القدرة المعرفية

ماهو اختبار القدرة المعرفية ؟ هل سمعتم عنه من قبل ؟ فيم يستخدم ؟ بل ما أهميته ؟ هل هناك غرض أساسي من وراء استخدام هذا القياس المعرفي الذي ذاع صيته بين الكثيرين ؟ خلال السطور القادمة ، تتضح أهم الأمور التي تتعلق بهذا الاختبار .

ماهو اختبار القدرة المعرفية

تعتبر القدرات المعرفية ، بشكل عام ، هي مجموعة ، أو جملة متكاملة من القدرات ، والإمكانات ، والتي يمتلكها كل إنسان ، حتى يتمكن من استخدامها ، لفهم ، وإدراك ، المتفرقات ، والعلاقات بين كثير من الأشياء ، وكذلك الأحداث ، التي تجري بين الحين ، والآخر ، هذا فضلًا عن إصدار جميع الأحكام ، التي تتعلق بذلك ، بالإضافة إلى تقييم كافة المواقف الحياتية ، التي تحيط بالإنسان ، من كل جانب .

الاهمية الكبرى لقياس القدرة المعرفية

يرى العديد من العلماء ، حول العالم ، أن هذه القدرات المعرفية ، تعد بمثابة وسائل بنائية ، ومنهجية ، فعالة ، توجد لدى الفرد  ، وتلعب دورًا مهمًا ، في اكتساب المزيد من المعرفة ، وتعلم العديد من الأنماط ، والأشياء المختلفة ، والمتعددة ، في الحياة اليومية ، ويتم في الأخير ، استخدام هذا كله ، من علم ، ومعرفة ، في حل كافة المشكلات الحياتية ، التي من شأنها أن تواجه الإنسان ، على مر الأزمان ، كما ، وتعينه على التحكم بشكل فعال ، وأكثر منهجية ، في البيئة المحيطة بالإنسان ، والتي يحيا فيها ، كما ويتكيف مع كافة ، ومختلف الظروف التي يمر بها ، وكذلك الأحوال العامة ، والشروط المتعددة ، التي يتبناها هذا المجتمع بالذات ، وهذه البيئة ، على وجه الخصوص .

الغرض من اختبار القدرة المعرفية

يتمثل الغرض الأساسي ، من إجراء اختبار القدرة المعرفية ، لدى الإنسان ، حيث أنه قد أوضحت النتائج النهائية ، للعديد من الدراسات العلمية المتخصصة ، على مدى فترات طويلة ، على مر الأزمان ، القدرة الهائلة لمثل هذا النوع المثالي من الاختبارات ، والتي تتمثل في التنبؤ ، بمدى نجاح الإنسان ، موظفًا كان ، على سبيل المثال ، في تأدية مهامه الوظيفية المختلفة ، بغض النظر ، والتغافل عن طبيعة الوظيفة ، التي يشغلها ، حيث يقيس اختبار القدرات المعرفية عمليات معرفية ، بالإضافة إلى قدرات هائلة ، ذات طبيعة عمومية ، ولذلك فإنه سوف يتم استخدام هذا الاختبار مع مختلف المعايير ، وكذلك الأدوات ، التي غالبًا ما تستخدمها الوزارة المعنية للخدمة المدنية ، والتي من خلالها ، يتم إجراء العديد من المفاضلات الوظيفية ، في نظام الخدمة المدنية ،  فيما عدا تلك الوظائف ، التي تخص الصحة ، والتعليم .

محتويات اختبارات القدرة المعرفية

وقع الاختيار ، وتحديد المكونات ، التي ترتبط بالاختبار ، وذلك استنادًا إلى النظرية العلمية الحديثة ، والتي تتمثل في نظرية ( كارول هورن كاتل ) التي تسهم في تصنيف القدرات العقلية ، المختلفة ، والمتعددة ، كما ويتكون المحتوى الخاص بالاختبار بدوره ، من أربع قدرات أساسية ، تتمثل فيما يأتي :

  1. القدرات اللفظية : وهي تلك القدرات ، التي من شأنها أن تعين على فهم ، واستنباط معاني الكلمات ، بالإضافة إلى استخدامها بفاعلية بالغة ، هذا فضلًا عن فهم المزيد من العلاقات بينها ، وكذلك المعاني التي تتضمنها في إطار ، الجمل ، أو النصوص المكتوبة ، أو الفقرات ، والعبارات .
  2. القدرات الكمية : وهي تلك القدرات ، التي من شأنها أن تسهم في معالجة كافة المعلومات الكمية .
  3. القدرات الاستدلالية : وهي تلك القدرات ، التي من شأنها أن تعين على التفكير المنطقي ، البناء ، وذلك من خلال التطبيق السليم لقواعد الاستدلال الاستقرائي ، والاستنباطي ، وذلك على المعلومات الرمزية المجردة كانت ، أو المعنوية ، بالإضافة إلى البيانات ، حتى يتم التوصل إلى مزيد من الاستنتاجات بشأنها .
  4. القدرات المكانية : وهي ذلك النوع من القدرات ، الذي يمنح القدرة على التكيف ، بشكل بصري ، مع مختلف الأشياء ، من خلال استخدام الصور ، بالإضافة إلى مزيد من الأشكال الهندسية ، وكذلك القدرة على إمكانية تصور الرسومات ، فضلًا عن الأشكال المتعددة ، ثنائية الأبعاد ، على كونها ثلاثية الأبعاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى