المناخ الاستوائي

يعد الخط الاستوائي خط تخيلي يقوم بتفريق الكرة الأرضية إلى قسمين متوازيين ، ويعد الجزء الذي يفصل بين القطب الجنوبي والقطب الشمالي حيث يوجد على دائرة عرض صفر درجة مئوية ، ونلاحظ أن الأرض لديها أكبر قطر عند هذا الخط ، فيؤدي ذلك إلى انتشار ظاهرة المناخ الاستوائي ، يتميز ذلك المناخ بأمطاره الغزيرة حيث يوجد بين دائرتي عرض عشرة شمالا وعشرة جنوبا ، كما يمتاز بارتفاع في درجة الحرارة .

خصائص المناخ الاستوائي

يتمركز إقليم الاستواء في منطقة ضعيفة الحركة من ناحية ، وعند انعكاس الرياح من ناحية أخرى ، حيث تعمل زيادة درجة الحرارة علي ارتفاع  حرارة الهواء الجانبي لمركز الأرض ، حيث يقوم  بإمداده وسهولة انتشاره وقلة حجمه ، مما يؤدي ذلك إلى  تبخر الهواء الذي يصل وهو يحمل الرطوبة إلى الأجواء العليا ، ولكن عند  انتشاره تقل نسبة البخار أثناء تصاعده إلى الأجواء العليا ، وتجعله باردا جزئيا حيث يشكل هذا سحب تراكمية مما يؤدي إلى كثرة سقوط الأمطار في دائرة المناخ الاستوائي من ناحية ، ويتم انتشاره على جميع شهور العام من ناحية أخرى ،  حيث يتصاعد المطر في الإقليم الاستوائي ،  حيث أنه يتساقط بسبب الروتين الثابت الذي يفعله الطقس في مختلف النواحي على مدار اليوم ،  حيث نلاحظ في أوقات الصبح يتم انتشار العتمة بشكل كثير ، ولكن يختفي من الوقت 8 صباحا إلى 9 صباحا ، ومن الممكن رؤية الشمس بوضوح بعد هذا الوقت حيث يقوم ذلك بزيادة سرعة التبخر ، ويساعد على ارتفاع الهواء إلى الأجواء العليا  .

يعد حجم متوسط  الأمطار التي تتساقط  سنويا في الإقليم الاستوائي تبلغ حوالي 200 سم حيث يعد ذلك معدل مرتفع جدا ويتم تساقط المطر خلال ساعات اليوم عليه ، وإذا كان تتساقط الأمطار بكميات كبيرة في جميع أجزاء الإقليم  فإن هذه الكمية تنتشر على الأشهر وفصول السنة ، حيث أنه لا يوجد شهر من شهور السنة يتسم بالجفاف ،  كما نلاحظ بأنه لا يتساوى انتشار وتساقط  الأمطار على فصول السنة ،  ونلاحظ من خلال ذلك بأن الأمطار لها جهتين الأولي في فصل الربيع والثانية في فصل الخريف ، ويحدث ذلك إذا كانت الشمس في اتجاه عمودي على أجزاء الإقليم ؛ لأن هذه الجهة تكون قريبة من خط الاستواء ؛ حيث أنه من الصعب أن تكون جهة واحدة  تتواجد في فصل الصيف  .

اهم المناطق التي يسود فيها المناخ الاستوائي

يعد ساحل غانا الذي يوجد بأفريقيا ، وحوض الكونغو ، وحوض الأمازون الذي يوجد في أمريكا الجنوبية ، وشبه جزيرة الملايو ، وجزر الهند الشرق التي توجد في أسيا ، من أحد الأجزاء المهمة التي يتمركز فيها الإقليم الاستوائي ، حيث تتساقط الأمطار بكميات كبيرة في منطقة جزر الهند الشرقية ، ويقل نسبيا في حوض الكونغو وحوض الأمازون ، والنتيجة لذلك هي زيادة  سطح جزر الهند الشرقية من ناحية  والحياة الطبيعية بها من ناحية أخرى ، حيث ينتج عن ذلك تفرق الأقاليم إلى إقليمين استوائيين ، وهما الإقليم الاستوائي العالي أو الجزري حيث يضم  شبه جزيرة الملايو ، ويضم جزر الهند الشرقية ولكن الإقليم الاستوائي المنخفض ، فهو يضم حوض الكونغو ، وساحل غانا ، وحوض الأمازون .

حيث يتغير المناخ الاستوائي على طول خط الاستواء حسب تصاعده ومسافة ارتفاعه عن البحر ، حيث نلاحظ أن معظم المناطق الاستوائية المنخفضة تتساقط فيه الأمطار بكميات كبيرة ، حيث يتميز باعتدال درجة الحرارة  طوال العام ، ولكن منطقة الساحل الشرقي الإفريقي يتم تساقط الأمطار بكميات قليلة ، حيث يكون هذا الفصل باردا ويقوم بالاستمرار لمدة كبيرة ، حيث يوجد جزء استوائي يسمى كيتو في منطقة الإكوادور ، وتوجد هذه على  خط الاستواء حيث يعد ارتفاعها 2,850م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى