كيف كان القدماء يعرفون تاريخ الايام والشهور

لقد اهتم الإنسان منذ خلقه الله سبحانه وتعالى بالتعرف على الزمن بمراحله المختلفة وهي السنوات والأيام والشهور ، حتى يستطيع توزيع الأعباء اليومية وبرغم ، عدم توافر الوسائل التكنولوجية الحديثة في ذلك الوقت ، فقد استطاع الإنسان القديم التفكير في بعض الوسائل والطرق التي تمكنه من معرفة الأوقات المختلفة ، ومن هنا ظهر التقويم فمن خلال متابعة الظواهر الكونية وحركات النجوم ، فقد استطاعوا الاستدلال على الأوقات ، وارتبطت لديهم بالسفر والرحلات ، وبعد أن تطور العلم استطاع العلماء رصد الظواهر الكونية وربطها مع بعضها ليتمكنوا من حساب تواريخ الأيام ، حتى يتم التعرف على المواعيد الخاصة بالصلوات والعبادات ، والتعرف على المواسم التجارية والكثير من المناسبات الدينية والاجتماعية ، فمن خلال هذا التقويم تم تنظيم الكثير من جوانب الحياة .

المقصود بالتقويم

المقصود بالتقويم هو إمكانية معرفة الشهور والأيام من خلال متابعة الظواهر الكونية والطبيعية ، مثل هجرة الطيور في بعض أوقات العام ، فمن خلال هذه الظواهر مثل التعرف على أوقات شروق وغروب الشمس وظاهرتي الجذر والمد ، وتفاوت الليل والنهار وظهور القمر وأشكاله المختلفة ، وتعاقب الفصول الأربعة ، فمن خلال جميع هذه الظواهر أمكن وضع مفهوم بسيط للتقويم ، أمكن من خلاله تحديد تواريخ ومواعيد الأيام .

كيف كان القدماء يعرفون تاريخ الايام والشهور

اعتمد القدماء فيما يخص قياس الأيام والشهور والأعوام بعض المظاهر الكونية الأخرى ، ومنها حركة الأرض حول نفسها ، والاهتمام بعلم الفلك من خلال التعرف على حركة القمر والأوقات التي يظهر بها خلال فترات الصباح والمساء ، والأشكال المتعددة له ، فللقمر الكثير من المراحل منذ الولادة وحتى يكون بدر مكتمل ، فيكون هلال في بداية الشهر القمري ويكون بدراً في منتصف الشهر ، وبذلك أمكن حساب النهار والليل من خلال نظرية أن الأرض تدور حول نفسها مرة واحدة خلال العام ، مما يسبب ظاهرتي الليل والنهار ، وتمكن القدماء من معرفة الشهر القمري من خلال حساب الدورة الكاملة للقمر حول الأرض ، وبعد ذلك تم اختراع الساعات التي تسجل مواعيد هذه الظواهر الكونية ، وتمكنوا من خلالها أن يسجلوا المواعيد الخاصة بالأعياد والمواسم .

انواع الشهور قديمًا

بالنسبة للشهر القمري فكان يعتمد على ظاهرة دوران القمر حول الأرض ، والتي لا تزيد عن 30 يوم في منتهى الدقة ، وبذلك الشكل يدور القمر حول الأرض 12 مرة هي عدد شهور السنة القمرية ، وهناك تقسيمات للشهور حسب رؤية مراحل القمر وهي كالتالي :

  • عند رؤية الهلال وثبوته يبدأ الشهر الشرعي وينتهي بانتهاء اكتمال القمر ثم بداية الشهر القمري الجديد .
  • يبدأ الشهر الفلكي عند اكتمال دورة القمر حول الأرض واجتماعه مع الشمس .
  • وهناك الشهر الاصطلاحي والذي لا يتم تحديده بفترة زمنية معينة فيكون ما بين 29 يومًا و19 ساعةً ، وحتى 29 يومًا و5 ساعات .

التقويم الهجري

والذي تم احتسابه عقب هجرة الرّسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، وهو تقويم إسلامي  يتم اعتماده في العديد من البلاد الإسلامية كتقويم رسمي ، ومن هذه الدول دولة المملكة العربية السعودية ، فمن خلال هذا التقويم يمكن التعرف على المناسبات الدينة المختلفة ، مثل معرفة موعد شهر رمضان أو الحج ، وتتكون السنة الهجرية من 354 يوماً وبضعة ساعات ، ويكون عدد أيام الشهر الهجري ما بين 29-30 يوم وأسماء الاشهر الهجرية هي :

محرم ، صفر ، ربيع الأول ، وربيع الآخر ، جمادى الأولى ، جمادى الآخرة ، رجب، شعبان ، رمضان ، شوال ؛ ذو القعدة ، ذو الحجة .

التقويم الميلادي

لقد كان المصريون القدماء أول من أنشأ التقويم الميلادي من خلال الاعتماد على دورة الشمس ، ويختلف عن التقويم القمري لأن التقويم القمري يعتمد على حركة القمر وليس الشمس ، ففي التقويم الشمسي يكون عدد الأيام في السنة 360 يوماً ، ويتم تقسيمها على عدد الشهور وهي 12 شهر ، ويتم احتساب 30 يوم للشهر الواحد ، وبذلك يكون هناك 5 أيام زائدة لأن الشمس تستغرق 365 في رحلتها بالسماء ، فقاموا بإضافة الأيام الخمسة في نهاية العام ، وأقاموا بها الأعياد مثل عيد الحصاد ، وأسماء الشهور الميلادية هي :

كانون الثاني الموافق يناير ، شباط الموافق فبراير ، آذار الموافق مارس ، نيسان الموافق أبريل ، أيار الموافق مايو ، حزيران الموافق يونيو ، تموز الموافق يوليو ، آب الموافق أغسطس ، أيلول الموافق سبتمبر ، تشرين الأول الموافق أكتوبر ، تشرين الثاني الموافق نوفمبر ، كانون الأول الموافق لديسمبر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى